رافضو عودة رجال مبارك يدعون لوضع شروط محدّدة ومفاهيم واضحة للتصالح
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

في ضوء عرض يوسف بطرس غالي لردّ 9 ملايين و200 ألف جنيه

رافضو عودة رجال مبارك يدعون لوضع شروط محدّدة ومفاهيم واضحة للتصالح

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رافضو عودة رجال مبارك يدعون لوضع شروط محدّدة ومفاهيم واضحة للتصالح

الدكتور يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق
القاهرة ـ خالد محمد

تقدّم الدكتور يوسف بطرس غالي وزير المال الأسبق، بطلب إلى جهاز الكسب غير المشروع، برئاسة المستشار عادل السعيد، للتصالح مع الدولة وتسوية أوضاعه فى قضايا استغلال النفوذ والحصول على كسب بطريق غير مشروع، مقابل دفع مبلغ 4 ملايين و600 ألف جنيه قيمة ما حصل عليه.

وقالت مصادر قضائية، إن محامي بطرس غالى حضر إلى جهاز الكسب وتقدم بطلب التصالح مع موكله مقابل رد 4 ملايين و600 ألف جنيه وغرامة مماثلة لهذا المبلغ بإجمالي 9 ملايين و200 ألف جنيه، مشيرا" إلى أن الجهاز شكل لجنة من هيئة الفحص والتحقيق لفحص الطلب، وإعادة تقييم ثروته، وبيان ما هو مستحق عليه.وجاءت هذه الخطوة من بطرس غالي  بعد انتهاء وزارة العدل  من التصالح مع رجل الاعمال الهارب حسين سالم مقابل رد  حوالي 6 مليار جنية مصري الى الدولة.
 
  وأعلن وزير العدل المستشار حسام عبد الرحيم، أخيرا",  إن جهاز الكسب غير المشروع يتفاوض حاليا في 35 قضية للتصالح مع عدد من رجال الأعمال من رموز نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك.

وأضاف  انه تم الانتهاء من 3 قضايا للتصالح مع رجال أعمال من رموز نظام مبارك، وسدّد أصحابها المبالغ للكسب غير المشروع."
 
واشار الي أن غلق قضية الكسب غير المشروع لرجال الأعمال بعد التصالح مع الدولة يتم بالتنسيق مع النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية في ما يخص تعامل الدولة معهم مثل مسألة وضعهم على قوائم ترقب الوصول.
 
وحول ردّ فعل الشارع المصري  بعد ظهور رجال نظام مبارك في الصورة  ليعودوا الى ممارسة حياتهم الطبيعية بعد انهاء الخلافات العالقة مع الدولة تساءلت عضو مجلس النواب والخبيرة الاقتصادية الدكتورة بسنت فهمي قائلة :لا نفهم ما معني التصالح  ومن الذين ينطبق عليهم قانون او نظام التصالح  فمثلا   يوسف  بطرس غالي علي اي اساس سيتم التصالح معه ؟  لابد من الشفافية و  مطلوب مزيد من البحث   في قانون التصالح  الذي أطلقة وزير العدل السابق أحمد الزند ودراسة كل حالة علي حدة " فهل من سرق مثلا يتم التصالح معه او من تهرب ضريبيا  ؟ لذلك الامور غير واضحة لكننا في الحقيقة نعاني كثيرا ووضعنا الاقتصادي سيء وفي حاجة الى موارد اضافية لان الميزانية تضيع على الاجور والدعم وخدمة الدين الخارجي.
 
وأكد  الدكتور مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن فكرة التصالح ليست جديدة وتم طرحها من قبل ولكن ليس هناك جدية من الحكومة اتجاه المصالحة, موضحًا أن هناك تقريرا" لدى الرئيس عبدالفتاح السيسي يكشف عن وجود 204 مليار جنيه هي الأموال والأرضي المنهوبة من الدولة من بعض رجال الإعمال الهاربين. واضاف  غباشي  "يجب إن يكون هناك اليات وشروط من الحكومة تجاه رجال الإعمال الهاربين، ويجب أن يكون من تلك الشروط "عدم دخول الحياة السياسية".

وأوضح  طارق نجيدة  القيادي في التيار الناصري، إن دعوة المستشار أحمد الزند وزير العدل، للتصالح مع رجال الأعمال المتهمين في قضايا الكسب غير المشروع من الممكن استغلالها للتلاعب والهروب من السداد. وأضاف "لا أتوقع قبول رجال الأعمال التصالح مع الدولة وإعادة الأموال المنهوبة"، مؤكدًا أن "تلك الدعوة للمصالحة ليست الأولى من نوعها ولم ينفذ منها أي شيء".

وتابع: "أن المبالغ الواجب ردها للدولة تقدر بالمليارات لذلك يصعب ردّها بالكامل وتحتاج لمزيد من الوقت والجهد من وزارة العدل وجهاز الكسب غير المشروع"
 وعارض  ابراهيم نوار القيادي في الحزب المصري الديمقراطي فكرة التصالح وقال، إن دعوة وزير العدل التصالح مع رجال الأعمال المتهمين في قضايا الكسب غير المشروع جاء نتيجة عدم توافر العدالة الانتقالية اللازم تواجدها بعد أي ثورة تحدث في البلاد.

وأضاف "فكرة التصالح مع رجال الأعمال الهاربين مرفوضة تمامًا وسابقة لم نشهدها في أي دوله في العالم"، مؤكدًا أن محاسبة من أجرم في واجبة أمر ضروري ليكون عبرة لمن  يعتبر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رافضو عودة رجال مبارك يدعون لوضع شروط محدّدة ومفاهيم واضحة للتصالح رافضو عودة رجال مبارك يدعون لوضع شروط محدّدة ومفاهيم واضحة للتصالح



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:18 2019 الخميس ,07 آذار/ مارس

تعرف على طريقة تنظيف الفرن الكهربائي

GMT 23:00 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي أخطاء شائعة تفعلينها تدمر شعرك وتمنع نموه

GMT 02:32 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

باحثون يتوصلون إلى أسباب شعور المرأة الحامل بالغثيان

GMT 05:21 2016 الخميس ,29 كانون الأول / ديسمبر

ريو دي جانيرو تشتهر بالشواطئ الذهبية والمعالم الأثرية

GMT 01:46 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

دوناتيلا فيرساتشي تشرح أسباب رفضها لمصممي الأزياء الذكور
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday