قضايا العالم من التنمية الى النطرّف والهزّات الاقتصادية تتصدر ملفات منتدى دافوس
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

المنتجع تحوّل الى ثكنة عسكرية وأمن مسلّح وكتل اسمنتية

قضايا العالم من التنمية الى النطرّف والهزّات الاقتصادية تتصدر ملفات منتدى دافوس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قضايا العالم من التنمية الى النطرّف والهزّات الاقتصادية تتصدر ملفات منتدى دافوس

جانب من فعاليات منتدى دافوس
جنيف - محمد لغيض

تصدّرت أعمال "منتدى دافوس الاقتصادي" في يومه الأول أكثر الملفات التي تشغل العالم، وتتعلق بالنمو العالمي المهدد والوضع الجيوسياسي الذي يتميز باعتداءات شبه يومية، وأزمة المهاجرين. ويعقد المنتدى السبت وسط تدابير أمنية مشددة، بحيث باتت هذه القرية- المنتجع بشوارعها المكسوة بالثلوج، أشبه بثكنة عسكرية في كانتون غريزون في سويسرا، حيث تكثّفت الدوريات أكثر من السنوات السابقة مع عناصر أمن مسلحين، وكتل أسمنتية لقطع الطريق المؤدية إلى مركز المؤتمرات.

وعمد منظمو المنتدى إلى تعزيز التدابير الأمنية في شكل كبير للحد من أخطار الاعتداءات خلال هذا الاجتماع، الذي يجمع حتى السبت المقبل 2500 شخص من أهم صناع القرار على الأرض، من رؤساء دول أو حكومات إلى وزراء وأصحاب شركات أو فنانين أمثال ليوناردو دي كابريو.

والموضوع الرسمي لهذا المنتدى العالمي هو "الثورة الصناعية الرابعة" التي يمكن أن تشكل تحولًا للاقتصاد العالمي، لكن "كما يحدث غالبًا في دافوس، تحجب الأحداث العالمية الموضوع، ويجذب انتباه الجميع ما يجري في الصين حيث يتباطأ النمو"، بحسب ما أعلن كبير الخبراء الاقتصاديين في مكتب الاستشارات البريطاني "إي إتش أس" ناريمان بهرافش. ونشرت بكين أول من أمس معدل النمو المسجل خلال عام 2015 الذي بلغ 6.9 في المئة، وهو أدنى مستوى تسجله منذ 25 سنة. ويؤثر التباطؤ الاقتصادي الصيني وتراجع اقتصادات الدول الناشئة، على زيادة الناتج العالمي، فيما اقتصاد الكوكب عمومًا مهدد بالترنح. ويؤثر هذا الوضع المضطرب أيضًا على الأسواق المالية التي تشهد فترة تقلبات كبيرة، وكذلك على أسعار النفط والمواد الأولية التي تسجل أدنى مستوياتها.

ولم يستبعد بهرافش، وهو من رواد المنتدى، "التركيز على الطريقة التي تدير بها السلطات الصينية هذا التباطؤ"، معتبرًا أنها "فشلت" حتى ولو لم يعمد أحد إلى قول ذلك صراحة على المنصة. وقال: "نعلم جميعًا وجود دافوس عام، وهو مختلف عن دافوس الخاص، إذ سيتحدثون عن ذلك في دافوس الخاص، في حين لن يتطرقوا إلى ذلك في دافوس العام". وتتراوح المواضيع الكثيرة بين تطور الحرب على "داعش" والاعتداءات المتطرفة، وأزمة المهاجرين التي تضرب أوروبا والشرق الأوسط وغيرها.

وعُقد اجتماع مساء الأربعاء على هامش المنتدى الذي يسمى "منتدى مفتوح" لسكان المنطقة، الذي يسمح لهم بالمجيء للنقاش مع شخصيات حاضرة. وكان نقاش مع سيغمار غابرييل، وهو من أبرز مسؤولي الحكومة الألمانية، ورئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن، في موضوع "الهجرة والاستيعاب". ويُتوقع أن تتمحور أعمال اليوم على المشاكل الأوروبية ويُتوج بمناقشة بين القادة في هذه المنطقة، بينهم رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس.

ويعتزم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون دعوة قادة الاتحاد الأوروبي إلى تخفيف قواعد التجارة مع الأردن للمساعدة في تنشيط النمو الاقتصادي، ومد يد العون لمئات الآلاف من اللاجئين السوريين في المنطقة للحصول على فرص عمل. وقال قبل وصوله إلى "دافوس"، إنه "سيناقش والملكة رانيا مع رجال الأعمال والقادة السياسيين الجمعة المقبل، الخطوات الممكن اتخاذها لتوفير فرص اقتصادية في الأردن".

وحضّ كاميرون الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعات مع القادة الأوروبيين الأربعاء وتستمر اليوم، على تخفيف قواعد التصدير للأردن للتيسير على المنتجين فيه، للتأهل لدخول أسواق الاتحاد الأوروبي مع التمتع بإعفاء من الرسوم الجمركية وخلق فرص عمل للاجئين الذين يفرون من الصراع في سورية.

وأشار في بيان إلى أن "هذه الخطوات ستقدم مزايا حقيقية للاجئين في المنطقة، فضلًا عن تمكينهم من القيام بدور رائد في إعادة إعمار سورية في المستقبل". وتابع: "ذلك لا يصب في مصلحة سورية وجيرانها فحسب، بل أيضًا في مصلحة أوروبا، إذ كلما فعلنا المزيد لتمكين الناس من البقاء في المنطقة ستقل احتمالات قدومهم إلى أوروبا".

وأعلن أن بريطانيا "ستنظم مؤتمرًا للمانحين لسورية الشهر المقبل، لجمع بلايين الدولارات لمساعدة الفارين من الصراع السوري المستمر منذ خمس سنوات". وأكد أن "لا حاجة إلى الاتفاق على أموال ومساعدات إضافية فحسب، بل نريد الاتفاق على عمل ملموس يعطي بصيص أمل لكثر، ووظائف تمكّنهم من توفير حاجات أسرهم وتعليم أطفالهم".

واعتبر كاميرون أن "للاتحاد الأوروبي دورًا حيويًا يضطلع به، بالتعاون معًا لتقديم دعم حقيقي لجيران سورية". وشدد على ضرورة "الاتفاق سريعًا على تغيير القواعد كي يتسنى للأردن زيادة الصادرات وخلق وظائف جديدة". وعلى هامش المنتدى، أعلنت مجموعة "مايكروسوفت" الأميركية، "تأمين إمكانات للاستعانة بنظامها للحوسبة السحابية مجانًا لمنظمات غير حكومية وباحثين أكاديميين، وهي تُقدر ببليون دولار".

وستبقى  الهبة التي قام بها قسم الأعمال الخيرية في المجموعة صالحة لثلاث سنوات، وهي "تعود بالنفع على 70 ألف باحث ومنظمة"، وفقًا للمدير العام للمجموعة ساتيا ناديلا في رسالة نُشرت على الإنترنت على هامش أعمال المنتدى. ويسمح نظام الحوسبة السحابية باستعمال الإنترنت للانتفاع من القدرات الحسابية وقدرات التخزين الضخمة، التي توفرها مراكز البيانات المشيدة من قبل طرف ثالث. 

وكتب ناديلا في رسالته "من بين الأسئلة المطروحة في دافوس واحد مفاده: إذا كان نظام الحوسبة السحابية من أكبر التغيرات في عصرنا، فكيف نضمن أن يكون الجميع مستفيدًا من منافعه؟"، وسأل "ماذا يحصل في حال كانت المجتمعات الغنية وحدها تتمتع بنفاذ إلى المعطيات والمعلومات والتحليلات والمعارف التي تأتي من الركائز المعلوماتية المحمولة ونظام الحوسبة السحابية؟".

وتعد الحوسبة السحابية من أولويات "مايكروسوفت" وغيرها من الشركات العالمية العاملة في قطاع التكنولوجيا، في ظل ازدياد إقبال الشركات والمؤسسات على هذا النوع من الخدمات، بدلًا من تحميل البرامج على حواسيبها الخاصة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضايا العالم من التنمية الى النطرّف والهزّات الاقتصادية تتصدر ملفات منتدى دافوس قضايا العالم من التنمية الى النطرّف والهزّات الاقتصادية تتصدر ملفات منتدى دافوس



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:18 2019 الخميس ,07 آذار/ مارس

تعرف على طريقة تنظيف الفرن الكهربائي

GMT 23:00 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي أخطاء شائعة تفعلينها تدمر شعرك وتمنع نموه

GMT 02:32 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

باحثون يتوصلون إلى أسباب شعور المرأة الحامل بالغثيان

GMT 05:21 2016 الخميس ,29 كانون الأول / ديسمبر

ريو دي جانيرو تشتهر بالشواطئ الذهبية والمعالم الأثرية

GMT 01:46 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

دوناتيلا فيرساتشي تشرح أسباب رفضها لمصممي الأزياء الذكور
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday