المصممة السعودية ريم الكنهل تطرح تشكيلة جديدة من الأزياء الصيفية
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

وتتمتع تصاميمها بجرأة تجذب العيون من النظرة الأولى

المصممة السعودية ريم الكنهل تطرح تشكيلة جديدة من الأزياء الصيفية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المصممة السعودية ريم الكنهل تطرح تشكيلة جديدة من الأزياء الصيفية

المصممة السعودية ريم الكنهل تطرح تشكيلة جديدة من الأزياء الصيفية
الرياض ـ سعد الغامدي


طرحت المصممة السعودية ريم الكنهل، في تشكيلتها الأخيرة، لموسم الصيف "نافذة على الروح" تأخذنا بأسلوب عصري وذكي بعيد عن الترجمات الفولكلورية، في رحلة مثيرة وممتعة إلى جذورها.

وتكاد تلمس في كل قماش أو لون، دفء الصحراء، وقوة البدو الرحل، وأحجام الخيام وألوان النجوم في عز الليل، في تصاميم تغلفها رغبة جامحة في الابتكار والانعتاق على المتعارف عليه من دون التمرد عليه كليًا.

وتناولت البرقع مثلًا بطريقة شاعرية مفسرة أنها تريد من خلاله القول بأن الجمال الخارجي "ليس مهمًا مقارنته بأهمية العيون وعمق النظرة إلى الأمام والفضاء البعيد، فهذا هو مفهوم الجمال لدى البدو".

لم تخف ريم منذ بدايتها، بأن المرأة القوية والطموحة تثير خيالها وتلهمها، وبالتالي فإن هذه المرأة تظهر في كل ما تطرحه.
ولم تخرج هذه التشكيلة عن القاعدة، فقد أرادت ريم من خلالها تقديم تحية للمرأة البدوية تحديدًا "لأنها تتمتع بقوة لا مثيل لها في مواجهة الصعاب، كما تتمتع بالجمال والصبر رغم الظروف القاسية التي تفرضها عليها بيئتها مثل الحرارة الشديدة والرمال الصحراوية وغيرها".

وتجسد ريم الكنهل في تشكيلتها المرأة القوية والطموحة، وهو انعكاس لشخصيتها المتحدية، التي لا تقبل بالحلول الوسطى، لأنها تعرف ماذا تريد وتعمل لتحقيقه بجدية.

وتتمتع تصاميمها بجرأة تجذبك إليها من النظرة الأولى، لكنها ليست جرأة من نوع "خالف تُعرف" كما هو الحال بالنسبة لكثير من المصممين الشباب، بل هي مدروسة وترمي من ورائها إلى رسالة ما، فكلما تمعّنت فيها تكتشف مدى عمقها ومدى تعقيدات تفاصيلها.
 

بدأ حب ابنة الرياض ريم الكنهل، للموضة وهي طفلة صغيرة تراقب والدتها وهي تلبس أزياءها وتتزين، وفي سن الصبا، بدأت تسجل صور الأناقة في خيالها من أفلام هوليوود التي كانت تدمنها، وعندما وقعت عيناها على فستان زفاف النجمة غريس كيلي على أمير موناكو، انبهرت به وبدأت فكرة أن تمتهن تصميم الأزياء تلح عليها.

وحققت ريم حلمها وصممت تشكيلتها الأولى التي عرضتها على صاحبة محل "دي إن إيه" الأميرة دينا عبد العزيز.
وشعرت هذه الأخيرة بحسها أنها مختلفة، ولم تتردد في عرضها، وبالفعل لم تمر سوى أيام حتى تم بيعها بالكامل، مما أكدّ لها أن نجاحها لم يكن مجرد ضربة حظ.
وذكرت ريم بأنها أكثر حظًا من غيرها، لأنها تتمتع بدعم عائلي كبير ولم تحتاج إلى محاربة أي من المقربين منها لإقناعهم بدخولها هذا المجال.

وتكمن المشكلة حسب قولها في أن عدد مصممي الأزياء السعوديين المحترفين قليل، مما يجعل التخصص في هذا المجال صعبًا، والنظرة إليه لا تزال سطحية.
وأشارت إلى أن الحظ كان حليفها منذ أول تشكيلة طرحتها، إذ أنها بيعت بالكامل في محل "دي إن إيه" رغم أن لا أحد سمع باسمها من قبل.

وكانت التشكيلة بتوقيع مبهم يحمل الأحرف الأولى من اسمها فقط "أر كيه"، مما أعطى الانطباع بأنها ماركة عالمية، لكن بمجرد أن عرفت النساء أنها من توقيع مصممة سعودية، حتى فتر تلهفهن وإقبالهن عليها.

وأوضحت المصممة السعودية، أن هذه الازدواجية في التعامل مع الموضة مع المصمم العربي في البلدان العربية لم تكن متوقعة لكنها لم تحبطها بقدر ما أكدت لها أن السوق المحلية لم تكن مستعدة لاحتضان مصممة سعودية، وغير معروفة بعد، وكأن على المصمم العربي أن يأخذ جواز المرور من الغرب قبل أن يتقبله الشرق.

وزادها الأمر عنادًا وإصرارًا على التحدي لكي تثبت أن الإبداع لا جنسية له، وأنه قد يكون تحت الأيادي وعلى مرمى العيون، لا سيما وأن ثقتها بنفسها كانت عالية بعد أن رأت حجم إقبال النساء على تصاميمها قبل أن يعرفن أنها سعودية.

واتخذت ريم أول خطوة، وهي أن تستعمل أدوات غربية تخاطب بها الشرق، لكن كانت خطتها واضحة وهي أن لا تتبع الغرب وتقلده بطريقة عمياء، بل أن تشكل جسرًا بينه وبين الشرق مستغلة إرثها وفهمها لثقافتها.

ويبقى المصمم أولًا وأخيرًا، ابن بيئته مهما تمرد، وليس ببعيد أن يتعرض للفشل فيما لو حاول تغيير جلده تمامًا. الأهم من هذا أنها لم تر داعيًا لذلك، لأن منطقة الشرق الأوسط أصبحت سوقًا قوية لا يمكن تجاهلها، حسب قولها، نظرًا لإمكانياتها الشرائية، وفي الوقت ذاته واعدة بشبابها الذين يحتاجون فقط إلى فرص لكي يتألقوا.

وتقدّم المصممة ريم تشكيلات موسمية، دائمًا تستوحيها من محيطها وثقافتها، مضيفة إليها لمسات عصرية تكشف عن أنها منفتحة على العالم تغرف منه المناسب، وتوظفه في تصاميم تتكلم لغة سلسة وسهلة رغم تعقيدات طياتها وثنياتها، التي يكون الهدف منها خدمة جسد المرأة وإبراز جمالياته أكثر من استعراض إمكانياتها فقط.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصممة السعودية ريم الكنهل تطرح تشكيلة جديدة من الأزياء الصيفية المصممة السعودية ريم الكنهل تطرح تشكيلة جديدة من الأزياء الصيفية



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday