بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تنتشر بشكل كبير من سن 10 إلى 40

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته

البثور وتأثيرها على الجسم
لندن ـ كاتيا حداد

قبل 15 عامًا كانت البثور تبدو كنقطة بنية مرتفعة قليلاً، ولكنها في العامين الماضيين بدأ يطرأ عليها تغييرات، بحيث أصبحت الحواف غير متساوية وزاد حجمها بمقدار أربعة أضعاف، مع تحول سطحها لمتقشر فضلاً عن أن لونها أصبح أكثر قتامة في بعض الأجزاء من الجسم، وتتحدث آنـا ماغي عن تجربتها حيث توجهت إلي الطبيبة الرائدة في الأمراض الجلدية وهي دكتورة نور المعاني المتخصصة في البثور سواء كانت الخبيثة أم الحميدة والتي تعمل لدي مستشفي الملك إدوارد السابع في وندسور Windsor فضلاً عن العيادة الخاصة في هارلي ستريت في لندن Harley Street

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
وتضيف ماغي بأن دكتورة المعاني وعلي الرغم من تيقنها بأن الزوائد علي ساقها غير مؤذية، فقد إعتقدت بأنه من الأفضل التخلص منها خاصةً وأن حجمها تضاعف عن العام الماضي وتغير شكلها مقارنةً بالبثور المنتشرة في بقية الجسم، ويظهر علي جلد البالغين من البثور في الحالات العادية حوالي من 10 إلي 40 بمختلف أشكالها وألوانها وقوامها مع بلوغهم الأربعين من العمر. فيما يتحول عجج قليل جداً منها إلي أورام سرطانية. وفيما يلي الأنواع الرئيسية لهذه الكتل الحميدة والزوائد وكيف تتطور مع الجلد خلال التقدم في العمر وما ينبغي القيام به.
   1-  البثور الحميدة
 

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
هي بقع ملونة صغيرة علي الجلد يمكن أن تكون مسطحة أو بارزة، ناعمة أو خشنة وربما ينمو الشعر حولها. فهي شائعة بحسب ما تقول دكتورة المعاني وتسمي غالبيتها بالنموذجية بالنظر إلي كونها متناظرة وبنفس اللون وتنتشر في مختلف أنحاء الجسم.
 
   ما الذي يمكن القيام به ؟

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
 
هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة لن تقوم بإزالة هذه البثور الحميدة ما لم يكن هناك أعراض مثل الحكة، والألم، والتغيير الأخير في اللون والحجم أو التماثل. كما أن من بين الأسباب الأخري التي تدعو لإزالتها الإصابة بسرطان الجلد الوراثي والإلتهاب أو النزيف الذي قد يكون مؤراً علي الإصابة بالسرطان.
 
وتشير دكتورة المعاني إلي أنه ينبغي فحص هذه البثور جيداً لأنها قد تتحول فيما بعد إلي سرطانية، مع إمكانية إزالة الزوائد الحميدة في عملية جراحية تستغرق من الوقت نصف الساعة، ما قد يترك ندبة صغيرة في الجلد.
 

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
   2- الزائدة الدهنية
 
ذكرت الدكتورة جوانا جاش الطبيبة الإستشارية في الأمراض الجلدية بمستشفي جامعة كوفنتري Coventryبأن هذا النوع من الزوائد يظهر لدي أغلب الأشخاص في أشكالٍ وألوان وأحجام مختلفة، ولا داعي للقلق منها.
 
   ما يمكن القيام به

 

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
 
إذا كانت صغيرة الحجم، فإنه يمكن إرالتها بواسطة العلاج بالتبريد بإستخدام النيتروجين السائل. إلا أن تطبيق ذلك الحل قد يؤدي إلي عودة تكون هذه البثور بشكل أسرع، فضلاً عن إمكانية ترك ندوباً بيضاء قبيحة.
 
   3- علامات الجلد  

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
 
جميعنا نمر بتغير في الجلد في مرحلةٍ ما من العمر وعادة ما تظهر علامات حول الرقبة والإبط تزيد أحياناً فيما بين النساء الحوامل. وعلي الرغم من كون هذه العلامات غير ضارة وليس لها علاج، إلا أنها لا تبدو لطيفة وقد ينتج عنها قرحة في حال قرر الشخص الذي يعاني منها بإزالتها بنفسه.
 
    ما يمكن القيام به

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
من الممكن إزالتها بإستخدام العلاج بالتبريد مع النيتروجين السائل، إلا أن العملية الجراجية تتلافي ظهور قرحة يعاني منها الشخص فيما بعد.
 
   4- الورم الشحمي
 
الأورام الشحمية هي كتل مستديرة الأورام الشحمية هي كتل مستديرة التي تشكل تحت الجلد الناجم عن الترسبات الدهنية، وتتشكل تحت الجلد نتيجةً للترسبات الدهنية. بينما تظهر في كثير من الأحيان على فروة الرأس. ومن الأفضل إزالتها، خاصةً إذا كان حجمها في إزدياد.
 
   ما يمكن القيام به
 

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
إذا كان الشخص يعاني من أعراض مثل الألم أو التفريغ أو إحمرار ذلك الورم الشحمي أو ظهور رائحة كريهة، فإنه ينبغي الرجوع إلي الطبيب والخضوع للعلاج الذي قد ينطوي على إستئصال جراحي. كما أن هناك أشخاصاً يتجهون إلي إزالة هذه الأورام الشحمية في حال كان حجمها سنتيمتر في القطر وتظهر علي الوجه أو بحجم 2 سنتيمتر وتظهر في الجسم.
 
   هل هو سرطان الجلد ؟
أكثر من 13,000 شخص في العام يتم تشخيص حالتهم علي أنهم مصابين بمرض سرطان الجلد من بينهم 7,000 تقريباً من النساء. وقد إرتفعت معدلات سرطان الجلد الخبيث في بريطانيا بوتيرة أسرع من أي سرطان آخر، إلا أن تسعةً من بين عشرة نساء تبقي علي قيد الحياة لمدة عشر سنوات على الأقل، وذلك بفضل الاكتشاف المبكر والعلاج.
 
   أنواع سرطان الجلد
 بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته
على الرغم من أن الإختلافات ليست دائماً واضحة للعين المجردة، إلا أن أحد المتخصصين بإمكانه معرفة طبيعة سرطان الجلد لتحديد العلاج الذي يحتاجه الشخص. ومن بين الأنواع هو سرطان الخلايا القاعدية الأكثر شيوعاً في الجسم ويصاب به 75 حالة من بين 100 ويقتصر في 99,99 بالمائة من الحالات علي الجلد. وهناك أيضاً سرطان الخلايا الحرشفية الذي يشكل 20 بالمائة من سرطانات الجلد، والذي علي الرغم من عدم إنتشاره، إلا أنه ينبغي علاجه سريعاً وفقا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة. أما سرطان الجلد الخبيث فهو نوع نادر من سرطان الجلد، وقد تلقت جميع الحالات في المملكة المتحدة للعلاج في مرحلة مبكرة، وفي أغلب الحالات، فإن التدخل الجراجي يكون كافياً في حال كان السرطان لم ينتشر، مع متابعة المريض كل شهرين لمدة ثلاث سنوات من أجل ضمان عدم عودة الخلايا السرطانية. أما في حال إنتشار السرطان، فإنه حينئذ يتم اللجوء إلي العلاج الكيميائي والإشعاعي غلي جانب الدواء.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته بعض الزوائد حميدة ولا تحتاج إلى علاج بينما البعض الآخر ينبغي إزالته



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 07:55 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

منتجون يراقبون ميغان ماركل للتأكد من الحفاظ على وزنها

GMT 15:44 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة لكزس LX 2016 في فلسطين

GMT 02:26 2015 السبت ,21 آذار/ مارس

ياسمين رئيس أخت "بلطجي" في "من ضهر راجل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday