شركة خاصة تنفذ مشروعاً لتدريب أشخاص وموظفي شركات على كشف الكذب
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

باحثون يعتبرون أن الإبتسامة هي المفتاح الحقيقي لذلك

شركة خاصة تنفذ مشروعاً لتدريب أشخاص وموظفي شركات على كشف الكذب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شركة خاصة تنفذ مشروعاً لتدريب أشخاص وموظفي شركات على كشف الكذب

أحد الخبراء يؤكد أن الوجه والإبتسامة تعد مفتاحًا أساسيًا لكشف الكذب
لندن - كاتيا حداد

 ليس من السهل إكتشاف كذب أحد الأشخاص سريعاً كما يبدو على شاشة التلفاز، فمع الوقت والتدريب من الممكن إكتساب حاسة جيدة تمكن من معرفة متى يقوم أحد الأشخاص بالخداع، بحسب ما يقول الخبراء الذين يوضحون في الوقت الحالي الهبات التي يمكن إستخدامها للتحقق من قول أحد الأشخاص للحقيقة أم أنه يكذب. فالأمر يتوقف على المراقبة بتمعن شديد بحسب ما تقول باميلا ماير مؤلفة كتاب " Liespotting " أو " إكتشاف الكذب " والرئيس التنفيذي لشركة كاليبريت Calibrate التي تقوم بتدريب الأشخاص والشركات على كيفية إكتشاف الخداع.

أنها مهارة يمكن تطويرها مع الممارسة وفقاً لما ذكر ديفيد ماتسوموتو أستاذ علم النفس في جامعة ولاية سان فرانسيسكو، والمستشار أيضاً لإنفاذ القانون ووكالات الإستخبارات والرئيس التنفيذي لشركة "هيومنتل" Humintell التي تقوم بتدريب أجهزة الشرطة والمحامين ورجال الأعمال على كيفية قراءة التعابير. ويبحث الخبراء عن التغيير من قول الحقيقة إلى الخداع، ولكن ليس تغييرا محددا. فبينما يمكن من خلال 20 إلى 30 ثانية من المراقبة التحقق من أن الشخص يقول الحقيقة أم يكذب، فإن مزيداً من الوقت سوف يكون أفضل. حيث يبدو البعض يتصرف بعصبية خاصةً في حالة الخضوع لإستجواب من قبل الشرطة، حتى لو كانوا يقولون الحقيقة. فالفكرة تكمن في مراقبة السلوك اللفظي مع طرح أسئلة مفتوحة بمجرد الوصول إلى الحالة الطبيعية بحسب ما قالت ماير.

شركة خاصة تنفذ مشروعاً لتدريب أشخاص وموظفي شركات على كشف الكذب

كما يرى ماتسوموتو بأنه ينبغي أيضاً النظر في ما إذا كان هناك تغيير في اللغة أو قواعدها النحوية، فيما أشارت ماير إلى لغة الإستبعاد مثلما هو الحال عندما أكد بيل كلينتون على أنه لم تجمعه علاقة جنسية مع السيدة لوينسكي. فالشخص الكاذب ربما يظهر شعره منقسماً ويرفض الإجابة ويقوم بتغيير الموضوع محل النقاش أو الإسلوب ويحتج على السؤال، وحتى رفع اليدين خلال الإعتراض بحسب ما قالت ماير.  وأضاف ماتسوموتو بأن البحث أيضاً عن معلوماتٍ غريبة هو في كثيرٍ من الأحيان فكرة للخداع، ولكن ليس دائماً. فالشرطة تطرح أسئلة للشخص الذي يخضع للإستجواب وتختلق ذكريات وهمية، حتى يكون من الصعب إستدعاؤها.

وقالت ماير بأن المفتاح يكمن في التغيير وليس القيام بحركة محددة، بحيث قد يقول التململ طبيعيا لدي بعض الأشخاص خلافاً للاسطورة التي تقول بأنه إشارة إلى الكذب. وأوصي ماتسوموتو بالنظر إلى الوجه، فإذا طرأ تغيير ما فإنه يظهر على الفور. أما ماير فقد دعت إلى التحقق من الإبتسامة، حيث أن الإبتسامة الحقيقية يمكن رؤيتها من خلال العينين، بينما تلك المزيفة لا تظهر سوي على الفم. كما أنه من الضروري مراقبة حركة الشفتين، وخاصةً عند إرتكاز إحدى الشفتين ملتوية.

وفي تقرير للأكاديمية الوطنية للعلوم صادر في عام 2003 حول فائدة كشف الكذب، فقد تحدث عن إمكانية التغلب على جهاز كشف الكذب من قبل أحد الأشخاص ممن لم يتلقوا تدريبات في إجراءات الرد. ولكن التقرير نفسه قال بأن ما يقرب من قرن من الأبحاث في السيكولوجيا العلمية وعلم وظائف الأعضاء يوفر القليل من الأسس للتوقعات بأن إختباركشف الكذب ربما يكون عالي الدقة. وقال ماتسوموتو بان البحوث تشير إلى قدرات من يتحقق من الكذب وليس جهاز كشف الكذب نفسه، بحيث يمكن إكتشاف كذب أحد الأشخاص دون الإستعانة بالجهاز.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة خاصة تنفذ مشروعاً لتدريب أشخاص وموظفي شركات على كشف الكذب شركة خاصة تنفذ مشروعاً لتدريب أشخاص وموظفي شركات على كشف الكذب



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 10:25 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عالم الطبيعة ديفيد أتينبارا لن يعود إلى "إنستغرام"

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 04:54 2016 الخميس ,21 إبريل / نيسان

قناع للشعر التالف ب البيض و زبدة الشيا

GMT 04:10 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

"مرسيدس بنز E400 " كابورليه رياضية بلا خجل

GMT 02:11 2015 الإثنين ,07 أيلول / سبتمبر

سيدة تخضع لجلسة تصوير تظهر فيها عارية الصدر

GMT 07:41 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نهى عابدين توضح أسرار مشاركتها في "البارون" و"الكنز"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday