مراقبو الصحة ينصحون بتناول علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الخبراء يحذرون من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمهبل

مراقبو الصحة ينصحون بتناول علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مراقبو الصحة ينصحون بتناول علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس

علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس
واشنطن - رولا عيسى

أوضحت منظمة مراقبة الصحة "ووتش دوج"، أنه يجب على مئات الآلاف من النساء تناول علاج للتغيرات الهرمونية لمحاربة سن اليأس.

أكدت المؤسسة الوطنيأوضحت منظمة مراقبة الصحة "ووتش دوج"، أنه يجب على مئات الآلاف من النساء تناول علاج للتغيرات الهرمونية لمحاربة سن اليأس.

ة للتفوق الصحي والرعاية، أنه بالرغم من احتياطات السلامة خلال أعوام طويلة لاحتمالية علاقة هذه العلاجات بالسرطان، إلا أن فوائده تفوق أية مخاطر.

وأفاد مراقبو الصحة "ووتش دوج"، بأن أطباء الصحة العامة فقدوا الثقة بالخطأ في علاج العديد من النساء اللاتي وصلن إلى سن اليأس وتركوهن يعانين بصمت.

وحثت المؤسسة الوطنية للتفوق الصحي والرعاية في أول دليل لها حول سن اليأس، الأطباء على تقديم العلاج التعويضي بالهرمونات لأكثر من 400 ألف سيدة لديهن الأعراض القاسية لسن اليأس، بما فيها الهبات الساخنة، وتقلبات المزاج، التعب الشديد.

مراقبو الصحة ينصحون بتناول علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس

وبالرغم من ذلك، فهناك بعض المخاوف من أن تكون هذه التوصيات لخبراء مدفوعين من قبل شركات الأدوية، حيث أن نصف الفريق الطبي المكون من 18 طبيبًا ومتخصصًا، لهم علاقات مالية مع الشركات المصنعة لهذه الأدوية، وبعضهم تلقى آلاف الجنيهات لإعطاء المشورة الطبية وحضور المؤتمرات.

وذكر أحد الأكاديميين في جامعة أكسفورد، أن المبادئ التوجيهية من الممكن أن تؤدي إلى إصابة آلاف النساء بسرطان الثدي خلال عشرة أعوام، وأثيرت المخاوف حول السلامة الصحية من تناول العلاج التعويضي للهرمونات لأول مرة عام 2002 عندما أجرت الولايات المتحدة دراسة على 160 ألف سيدة تعرضت لضعف خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وفي 2003 أظهر بحث بريطاني تم إجراؤه على مليون مريضة، أن هذه العلاجات تزيد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والموت المفاجئ بشكل ملحوظ، وخلال الأعوام القليلة التالية انخفض عدد السيدات المقبلات على تناول العلاج التعويضي للهرمون من 36% إلى 10%.

وبيّن خبراء المؤسسة الوطنية للتفوق الصحي والرعاية من الذين قضوا عامين في التدقيق حول العلاج، أن فوائد العلاج أكبر من مخاطره المنخفضة جدًا. 

وأشار الخبراء إلى الإحصائيات المرتفعة التي تظهر أن حوالي ألف سيدة تناولت العلاج التعويضي للهرمون يكون من بينها 6 حالات فقط معرضة للإصابة بسرطان الثدي وبالإضافة لذلك فإن 1.5 حالة منهن للإصابة بسرطان المبيض.

وتؤكد المبادئ التوجيهية أنه يجب على أطباء الصحة العامة مناقشة إعطاء العلاج التعويضي للهرمون للسيدات اللاتي يعانين من أعراض عديدة لسن اليأس وانقطاع الطمث، حيث أن هناك 20% يدخلن في سن اليأس في إنجلترا من إجمالي 400 ألف سيدة، وبعد قياس مخاطرها مقارنة بآثارها في التخفيف من الأعراض، سيكون من حق النساء أن تقرر أن تبدأ في تناولها أو لا.

وأشارت طبيبة واستشارية أمراض النساء في مستشفى جلاسجو الملكي ورئيس فريق المؤسسة الوطنية للتفوق الصحي البروفيسور ماري آن ومسدين، إلى أنه يتوجب على الأطباء والممرضات عدم استبعاد النساء التي تعاني أعراض حادة، حيث أنهن لا يفهمن الظروف المحيطة باستخدام العلاج التعويضي للهرمون.

وتابعت ماري: "عندما يتعلق الأمر بأعراض معاناة حقيقية بسبب سن اليأس وانقطاع الطمث، فمن الواجب أن لا تعاني النساء بصمت، ومن الواضح أن الجميع فقدوا الثقة بهذا العلاج".

مراقبو الصحة ينصحون بتناول علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس

وحذر خبير فحص الأمراض في جامعة أكسفورد البروفيسور كليم ماكفلرسون، من أنه إذا ارتد عدد السيدات اللاتي يتناولن العلاج التعويضي للهرمونات كما كانت النسبة في 2002، فستصعد حالات الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المهبل المميت إلى سبعة آلاف حالة خلال عقد واحد.

وأضاف ماكفلرسون: "هناك حملة موسعة تشنها الشركات الدوائية والعيادات لإعادة استخدام العلاج التعويضي للهرمون كدواء صيدلي مقبول لعلاج أعراض سن اليأس، وهم يريدون أن يسقطوا من الحسابات الآثار السلبية بعيدة المدى التي تحدث بالفعل، وإذا تناولت العلاج التعويضي للهرمون لمدة خمسة أعوام فمعناه أنك ترفعين خطر إصابتك بسرطان الثدي للضعف، ولا يمكن أن تقول المؤسسة الوطنية للتفوق الصحي والرعاية ما إذا كانت المبادئ التوجيهية ستقود إلى زيادة عدد السيدات اللاتي تحتاج لتناول العلاج التعويضي للهرمون".

وأوضح بروفيسور فحص الأمراض في جامعة أكسفورد، أن التقديرات تشير إلى أن هذه العلاجات يمكن أن تضاعف من 200 ألف إلى 400 ألف إذا تناولن كلهن هذا العلاج.

وأكد متحدث رسمي باسم المؤسسة الوطنية للتفوق الصحي والرعاية، أن الأعضاء المتطوعين في المؤسسة ملتزمون بالمبادئ العامة للعلاج، والأمر كله جاء من خلال  إعلان مفتوح وتنافسي، واختتم: "كل إرشاداتنا التوجيهية تخضع للتشاور مع الجمهور مما يقلل من أي آثار سلبية أو مخاطر لأية متطوعة". 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراقبو الصحة ينصحون بتناول علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس مراقبو الصحة ينصحون بتناول علاج الهرمون التعويضي لمحاربة سن اليأس



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:20 2016 الإثنين ,22 آب / أغسطس

تعرفي على حركات رومانسية تلفت إنتباه الزوج

GMT 14:09 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

راوزي يتأهل إلى الدور الثاني من دوري للا عائشة للغولف

GMT 17:30 2016 الأحد ,24 تموز / يوليو

فوائد الحلاوة الطحينية

GMT 04:22 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ماسك البيض والزبادي للشعر
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday