خبراء يستنتجون من تشخيصهم أن الاكتئاب قد يكون مؤشرًا مبكرًا على الخرف
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

من المتوقع أن ترتفع نسبة البريطانيين المصابين به بسبب شيخوخة السكان

خبراء يستنتجون من تشخيصهم أن الاكتئاب قد يكون مؤشرًا مبكرًا على الخرف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبراء يستنتجون من تشخيصهم أن الاكتئاب قد يكون مؤشرًا مبكرًا على الخرف

نوبات الاكتئاب في منتصف العمر
لندن ـ كاتيا حداد

 حذَّر الخبراء من تفاقم نوبات الاكتئاب في منتصف العمر، على أنها يمكن أن تكون علامة على الإصابة بالخرف. وقد تتبع العلماء أكثر من 3300 شخص فوق ال55 عاما لمدة 20 عاما، فوجدوا أن أولئك الذين زادت أعراض الاكتئاب لديهم كانوا الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق، وأن أولئك الذين عانوا من مشاكل الصحة العقلية لأكثر من ثلاث سنوات، كانوا 45% أكثر عرضة للتشخيص بالخرف من أولئك الذين لم يبلغوا تدني الحالة المزاجية.

البحث الهولندي، الذي نشر الليلة الماضية في دورية "لانسيت" الطبية للطب النفسي، يعطي الأطباء أداة تتنبأ بأولئك المعرضين لخطر الخرف بسنوات قبل ظهور الأعراض.

ويعتقد أن 850 ألف بريطاني يعانون من الخرف، وهي المشكلة التي من المتوقع أن تسوء في السنوات المقبلة بفضل شيخوخة السكان. ولا يوجد للمرض حاليا أي علاج، ولكن الاطباء يقولون انه اذا كان يمكن تحديد المرضى المعرضين للخطر في أقرب وقت ممكن، من ثم يمكن إقناعهم بإجراء تغييرات نمط الحياة الإيجابية.

خبراء يستنتجون من تشخيصهم أن الاكتئاب قد يكون مؤشرًا مبكرًا على الخرف

ولقد عرف العلماء منذ فترة طويلة أن الاكتئاب من مسببات الخرف، ولكن أحدث دراسة هي الأولى لتحليل صحة النفسية للمرضى على المدى الطويل. وبدأت الأبحاث الماضية في بحث حلقة واحدة من الاكتئاب، مع عدم الأخذ بعين الاعتبار مدى تطور المرض مع مرور الوقت. لكن في أحدث الأبحاث، وجد فريق من المركز الطبي لجامعة "ايراسموس" في روتردام أن أولئك الذين يكتئبون تدريجيا على مدى فترة طويلة كانوا هم الأكثر عرضة للإصابة بالعته.

وقد عملوا مع 3325 من البالغين الذين لديهم أعراض الاكتئاب، ولكن لم تظهر أي علامات الخرف في بداية الدراسة، لكن الفريق تعقب أعراض الاكتئاب على مدى 11 عاما وخطر الخرف لعشر سنوات لاحقة، وقارنوا ذلك مع عموم السكان.

وحددت الدراسة خمسة مسارات مختلفة من أعراض الاكتئاب، انخفاض الاكتئاب، والاكتئاب العالية المنخفض تدريجيا، انتكاس الاكتئاب، وانخفاض الاكتئاب الزائد، والاكتئاب الذي كان مرتفعا باستمرار.

وأصيب 434 من المشاركين في الدراسة بالعته، بما في ذلك 348 حالة إصابة بمرض الزهايمر. ولكن فقط أولئك الذين يعانون من أعراض الاكتئاب الزائدة مع مرور الوقت كانوا في خطر أكبر بكثير من الخرف مقارنة مع بقية السكان، كما وجدت الدراسة.

وقال رئيس فريق البحث الدكتور عرفان إكرام: "أعراض الاكتئاب التي تزيد تدريجيا مع مرور الوقت تساعد على التنبؤ بشكل أفضل بالخرف في وقت لاحق في الحياة من المسارات الأخرى لأعراض الاكتئاب، مثل الارتفاع والتحويل.

وأضاف: "هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لدراسة هذه الحالات، والتحقيق في إمكانية استخدام عمليات التقييم الجارية من أعراض الاكتئاب لتحديد إمكانية زيادة مخاطر الخرف عند كبار السن".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يستنتجون من تشخيصهم أن الاكتئاب قد يكون مؤشرًا مبكرًا على الخرف خبراء يستنتجون من تشخيصهم أن الاكتئاب قد يكون مؤشرًا مبكرًا على الخرف



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday