أطباء يتمكنون من إجراء جراحة لإصلاح الفقرات البالية في الظهر
آخر تحديث GMT 12:44:31
 فلسطين اليوم -

من أجل تخفيف الألم على المدى الطويل

أطباء يتمكنون من إجراء جراحة لإصلاح الفقرات البالية في الظهر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطباء يتمكنون من إجراء جراحة لإصلاح الفقرات البالية في الظهر

عمليات جراحة العمود الفقري
لندن _ ماريا طبراني

يجري الأطباء البريطانيون، جراحة لإصلاح فقرات العمود الفقري البالية من خلال شق في جانب المريض للوصول إلى الفقرات، حيث تقوم جراحة العمود الفقري على تفتيت وصهر العظام في أسفل الظهر، من أجل تخفيف الألم على المدى الطويل، وعادة ما يتم ذلك عن طريق فتح من خلال البطن أو من الجزء الخلفي من الجسم .

ويتم تنفيذ تلك العملية الرائدة، والمعروفة باسم الانصهار الجانبي "إكسليف"، بأدوات متخصصة عن طريق المنطقة الجانبية، وخلال العملية، يوضع مسبار خاص في عضلة الظهر يرسل إشارات تحذير إلى جهاز المراقبة عندما تصل الأدوات الجراحية الحصول إلى منطقة قريبة من الأعصاب الحيوية والشرايين، كما تستخدم حديثًا مراقبة الأشعة السينية لضمان أقل قدر ممكن من الأثار الجانبية.

ورغم أنه لا يزال هناك خطر الإصابة، يأمل الخبراء أن تكون تلك العملية أقل خطرًا من غيرها من عمليات جراحة العمود الفقري، وعادة ما يعود المرضى إلى منازلهم بعد يوم من العملية الجراحية، بدلًا من البقاء في المستشفى لمدة تصل إلى أسبوع في الطرق التقليدية، ويسترد المريض صحته مابين ثمانية إلى أربعة أسابيع.

وقال جراح العمود الفقري في مستشفى روبرت هانت، مات أوكندون، وأغنس جونز في أوسويستري في شروبشير، إن "هناك دائمًا تردد في العمل على العمود الفقري، إلا إذا كان ذلك ضروريًا تمامًا بسبب المخاطر، الذهاب عن طريق إحدى جوانب المريض هو الطريق الأكثر أمانًا، لأنه يتم تجنب الأوعية الدموية الرئيسية والأجهزة، ومع الأدوات الخاصة بالعملية، يتم تشغيل سلسلة من التنبيهات إذا وصلنا إلى مكان قريب من تلك الأعصاب الحيوية، ونحن في طريقنا إلى العمود الفقري، وعادة، يستغرق المريض فترة تصل إلى ثمانية أسابيع حتى يسترد  صحته من حيث العودة إلى العمل وقيادة السيارة ، وستعطي العملية الأمل لآلاف البريطانيين المصابيين بالاضطرابات التنكسية، حيث تفقد الفقرات التي تعمل كوسائد بين عظام العمود الفقري مرونتها، ما يفقدها قدرتها على امتصاص الصدمات".

وتصبح الألياف الخارجية التي تحيط الفقرة هشة ويسهل تمزيقها، في نفس الوقت، السائل الهلامي وسط الفقرات يجف ويتناقص، فكثير من الأضرار التي لحقت فقرات الظهر، ونمو العظام بشكل غير طبيعي بسبب زيادة الاحتكاك والسماكة التدريجية للأربطة التي تدعم العمود الفقري، يمكن أن تسهم كلها في التهاب المفاصل في العمود الفقري السفلي.

وبصرف النظر عن العلاج الطبيعي والاستخدام المتقطع للأدوية المسكنة للألم، فإنه لا يوجد علاج في الحالات الشديدة، وعدم الراحة  تستدعي التدخل الجراحي عن طريق إزالة الفقرات التالفة واستبدالها بأخرى اصطناعية .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطباء يتمكنون من إجراء جراحة لإصلاح الفقرات البالية في الظهر أطباء يتمكنون من إجراء جراحة لإصلاح الفقرات البالية في الظهر



اعتمدت أقراطًا ذهبية وتسريحة شعر ناعمة

كيت ميدلتون تتألَّق بالكنزة الصفراء في آخر ظهور لها

لندن - فلسطين اليوم
واصل دوق ودوقة كامبريدج نشاطاتهما الرسمية رغم أزمة انتشار فيروس "كورونا"، فقط أطلا عبر تطبيق اتصال الفيديو للتواصل مع أولاد يعمل أهلهم في الخطوط الأمامية لمحاربة "كورونا" في بريطانيا، وغابت كيت كما باقي أفراد العائلة الملكية عن المشاركة في المناسبات الرسمية بسبب كورونا. اللقاء الأخير الذي أطلت به كيت ميدلتون برفقة الأمير وليام كان عبر تطبيق اتصال الفيديو، سمح لنا برؤية جزء من إطلالاتها، ورغم ذلك فقد بدت كيت بكامل أناقتها كالعادة. اختارت ميدلتون كنزة باللون الأصفر الخردلي من ماركة زارا Zara تميّزت بأكمامها المنفوحة. وزيّنت الإطلالة بأقراط ذهبية من تصميم Catherine Zoraida. ومن الناحية الجمالية، اعتمدت كيت تسريحة شعر ناعمة حيث قامت برفعه من الأمام، كما تألقت بمكياج ترابيّ ناعم. هذا اللوك الأخير لكيت أعاد إلى أذهاننا إطلالة ...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 21:03 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عداء أميركي يفوز بماراثون افتراضي

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 03:28 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

طريقة تحول بها حديقتك الصغيرة إلى جنة رائعة

GMT 01:59 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

شيري عادل سعيدة بالمشاركة في "الحصان الأسود"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday