تصنيف الشخص بأنه يعاني من زيادة الوزن لا يعني أن صحته سيئة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

متوسط مؤشر كتلة الجسم للرجل البريطاني 27 والمرأة 26.9

تصنيف الشخص بأنه يعاني من زيادة الوزن لا يعني أن صحته سيئة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تصنيف الشخص بأنه يعاني من زيادة الوزن لا يعني أن صحته سيئة

الاشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم 27 وهم من يعانون من زيادة في الوزن أقل عرضة لخطر الموت
واشنطن - رولا عيسى

يدعو الخبراء اليوم الى تصحيح الطريقة التي يحسب بها مؤشر كتلة الجسم، بعد أن وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يصنفون على انهم يعانون من زيادة الوزن يعيشون في الواقع لمدة أطول.

وخلصت الدراسة التي امتدت عبر ثلاثة عقود أن الاشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم 27 وهم من يصنفهم الأطباء بأنهم يعانون من زيادة في الوزن أقل عرضة لخطر الموت مقارنة بغيرهم، وتعزز هذه النتائج مزيدا من الشكوك حول نظام مؤشر كتلة الجسم، والذي انتقده الخبراء لأنه لا يميز أن العضلات أثقل بكثير من الدهون، وهذا يعني أن تصنف العديد من لاعبي الرجبي والرياضيين أصحاب العضلات على أنهم بدناء على الرغم من أنهم يتمتعون بصحة جيدة للغاية.

ويبلغ متوسط مؤشر كتلة الجسم للرجل البريطاني 27 فيما المرأة 26.9، ما يعني أن ملايين البريطانيين المصنفين أنهم بوزن زائد، الواقع يتمتعون بكتلة الجسم المثالية للحد من خطر الموت، وأن أولئك الذين يعتبرون في صحة جيدة يمكن أن يكونوا معرضين لخطر أكبر مما يعتقدون، ويحسب مؤشر كتلة الجسم بمقارنة وزن الانسان مع طوله، ويعتبر الأشخاص بمؤشر كتلة 18.5 فأقل يعانون من النحافة الزائدة فيما الأشخاص بمؤشر 25 أصحاب وزن طبيعي وفوق 25 يعانون من زيادة في الوزن اما اكثر من 30 فهم يعانون من السمنة.

وأظهرت دراسة جديدة التي أجراها باحثون في مستشفى جامعة كوبنهاغن في الدنمارك أن القياس الأصح قد ارتفع بنسبة 3.3 نقطة منذ السبعينات، وبدأ الفريق مع ثلاث مجموعات من الناس في أوقات مختلفة من منتصف السبعينات، وتابعوا 13 ألف شخص بين عامي 1976 و 1978، فيما تباعوا 9482 شخص بين عامي 1991 و 1994، وحوالي 97362 شخص بين عامي 2003 و 2013.

وتابعوا كل المشاركين حتى تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2014 أو حتى ماتوا أو تركوا البلاد، ووجدوا أن قيمة مؤشر كتلة الجسم المرتبط مع الحد الادني من معدلات الوفيات ارتفع من 23.7 مع المجموعة الاولى الى 27 مع المجموعة الاخيرة.

ونشرت الدراسة في مجيلة جاما الطبية وقال فيها الأطباء " اذا تأكدنا من هذه النتائج فإن هذا يشير إلى ضرورة إعادة النظر في فئات منظمة الصحة العالمية المستخدمة حاليا لتحديد زيادة الوزن، والتي تقوم على البيانات من التسعينات"، وأوضحوا أنهم غير متأكدين بالضبط لماذا زاد الوزن الصحي مع مرور الوقت، ولكنهم يعتقدون أن بعض الأسباب ربما تتعلق بتطور علاج القلب التي يستفيد منها الأشخاص الذين يعانون من وزن زائد، أو ربما بسبب حجم الانسان لا يعكس بالضرورة مستويات الدهون.

وأولى الخبراء اهتمام متزايدا في الفترة الاخيرة بالدهون التي تلتف على الأعضاء الداخلية في الجسم، والتي يعتبرونها اهم من وزن الانسان، وهذا يعني أن الانسان ربما يبدو نحيفا من الخارج إلا أن اعضائه الداخلية محاطة بالدهون مما يجعله أقل صحة من الأشخاص الذين يعانون من القليل من الوزن الزائد.

ورحب الخبير في الطب الأيضي من جامعة غلاسكو نافيذ ستار الليلة الماضية بالنتائج ووصفها بالمثيرة للاهتمام وأضاف " لكن هذه النتائج لا تغير النصيحة حول السمنة والعلاج والوقاية منها، ففي السنوات الاخيرة أصبح الناس يعانون أكثر من السمنة المفرطة، ولكن مع زيادة توافر الادوية الوقائية الرخيصة فان عدد أكبر من هؤلاء الأشخاص يعالجون بشكل افضل من أمراض ضغط الدم والكوليسترول الغير طبيعي، وداء السكري من النوع الثاني وهو بدوره ما يساهم في خفض مخاطر الموت."

 

تصنيف الشخص بأنه يعاني من زيادة الوزن لا يعني أن صحته سيئة

تصنيف الشخص بأنه يعاني من زيادة الوزن لا يعني أن صحته سيئة

وأضاف " وبعبارة أخرى فان النتائج الحالية لا تعني أن زيادة الوزن تحمي من الموت، بل على العكس، ولكن العديد من العوامل الخارجية هي التي تعطي النتيجة الحالية، ونحن نعرف من خلال العديد من الدراسات الاخرى ان فرط الوزن والسمنة يؤدي الى زيادة الوفاة، وهو يزيد من خطر تطور أمراض أخرى."

وأشار الدكتور كريستوفر الن من مؤسسة القلب البريطانية " على الرغم من أن هذه الدراسة تشير الى أن الاشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى يبقى على قيد الحياة لأكثر من 30 عاما، هذا لا يعني أننا بحاجة إلى إعادة النظر في معايير مؤشر كتلة الجسم الصحية، ومع ذلك فان هذه الدراسة تسلط الضوء على التقدم الذي احرزناه في علاج الأشخاص الذين يعانون من السمنة والحالات القلبية الوعائية والذي ادى الى خفض الوفيات"، وتابع " الأدوية والتدخلات بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة هي التي ساهمت في تمديد حياتهمن ولكننا جميعا بحاجة لأن نتذكر بأن الوزن الصحي يحافظ على صحة القلب وهذا أمر مهم."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصنيف الشخص بأنه يعاني من زيادة الوزن لا يعني أن صحته سيئة تصنيف الشخص بأنه يعاني من زيادة الوزن لا يعني أن صحته سيئة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday