فطر عيش الغراب دواء فعّال في علاج الإكتئاب لغناه بمادة سيلوسيبين
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

ستة مكتئبين تعرضوا للتجربة وارتاحوا ثلاثة أشهر

فطر عيش الغراب دواء فعّال في علاج الإكتئاب لغناه بمادة "سيلوسيبين"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فطر عيش الغراب دواء فعّال في علاج الإكتئاب لغناه بمادة "سيلوسيبين"

يقول ديفيد نوت بأنه كان مراقبًا خلال إجرائه دراسة بشأن تأثيرات مادة سيلوسيبين psilocybin على الإكتئاب
لندن ـ ماريا طبراني

إدعى مستشار أدوية سابق في الحكومة البريطانية والذي أقيل عقب تصريحه بأن النشوة أقل خطورة من الكحول، وجود دراسة تشير إلى أن العنصر المخدّر في فطر عيش الغراب السحري بإمكانه القضاء على الإكتئاب الحاد بما يمثل تطورا" خطيرا". وقال البروفيسور ديفيد نوت الذي دخل في صدام مراراً مع ما أصبحت حكومة عمالية بعد ذلك عندما كان رئيساً للمجلس الإستشاري في إساءة إستخدام العقاقير( ACMD ) أن حوالي النصف لعدد المكتئبين الإثني عشر الذين شملتهم الدراسة شعروا بإرتياح لمدة ثلاثة أشهرٍ عقب حصولهم بطريقة مشروعة علي مادة بسيلوسيبين psilocybin المحظورة والتي وجدت في فطر عيش الغراب السحري.

ولكن الدراسة التجريبية التي نشرت في مجلة لانسيت Lancet للطب النفسي تعرضت لهجوم من قبل أخصائي الأعصاب في جامعة أكسفورد Oxford البروفيسور جوناثان فلينت، والذي قال بأنه " لا يوجد ما تشير إلى أن مادة السيلوسيبين بإمكانها علاج الإكتئاب ". كما أشار إلى أن النتائج ربما تكون ناجمة عن تأثير الدواء الوهمي.

وكان  نوت الخبير في علم الأدوية النفسية والعصبية بأكاديمية إمبريال في لندن  تم إنهاء خدمته وقت أن كان يشغل منصب رئيس المجلس الإستشاري لإساءة إستخدام العقاقير في عام 2009 بواسطة آلان جونسون الذي أصبح وزيراً للداخلية بعدها في أعقاب التصريح بأن التبغ والكحول أكثر ضرراً من النشوة ونبات القنب وكذلك عقاقير الهلوسة.

ووقتها واجه البروفيسور نوت إتهاماتٍ من الحكومة بتضليل المواطنين بشأن الأدوية، فيما إنتقدت إقالته من جانب كبار العلماء الآخرين بما فيهم  كولين بلاكمور الرئيس التنفيذي السابق لمجلس البحوث الطبية (MRC ) ، والذي قال بأن هذا الإجراء ربما يثني الأكاديميين الآخرين من إعطاء مشورة الخبراء.

وفي حديثه إلي صحيفة "الإندبندنت" حول البحث الذي تم إجراؤه على مادة السيلوسيبين psilocybin، والذي شارك في تأليفه مع الدكتور روبن كارهارت – هاريس،  قال الأستاذ نوت بأنه يرى ذلك البحث تطورا" خطيرا" بعدما شعر نصف عدد الأشخاص بالراحة خلال إسبوعٍ، وإستمروا علي ذلك لمدة قاربت الثلاثة أشهرٍ. مؤكداً على أنه لا يوجد علاج آخر – بصرف النظر عن العلاج بالموجات الكهربائية – له مثل هذا الأثر العميق على الاكتئاب المستمر.

وعند سؤاله بشأن إنتقادات الأستاذ فلينت،  وافق البروفيسور نوت علي أنهم لم يثبّتوا بالفعل التأثير، ولكنه أضاف بأنه ربما يكون عصراً جديداً من العلاج، ومن ثم لا ينبغي بأن نكون متشائمين بدرجة كبيرة. وأشار نوت إلى أن الدراسة إستغرقت ثلاث سنوات بسبب الضوابط الصارمة على مادة سيلوسيبين، بحيث كان يعامل وفقاً لأحكام القانون كتاجر مخدرات، مع تتبعه كما لو كان مجرماً. مضيفاً بأن العلاج تكلف حوالي 1,500 جنيهاً إسترليني عن كل مريض، ولم تكن لتبلغ تكلفته هكذا لو كان غير محظور.

وأكد أحد المشاركين في التجربة ويدعي كيرك روتر البالغ من العمر 45 عاماً من لندن بأنه أصبح " مكتئبا" للغاية " في أعقاب رحيل والدته عام 2011 وظل محطماً علي الرغم من حصوله علي عقاقير مضادة للإكتئاب. وبعد حصوله علي جرعتين من مادة سيلوسيبين psilocybin  عانى من إضطرابات المخدر، حيث الشعور بالبرد والقلق. إلا أن ذلك الشعور تلاشي بعدها وبات أكثر إرتياحا" وتفاؤلاً خلافاً للأشهر التي سبقت حصوله علي هذه المادة.

 وأوضح  فلينت في إنتقاده بأنه ومنذ آلاف السنين، لم يحدث بأن توصلت دراسة إلى كون مادة سيلوسيبين psilocybin غير سامة. كما لا يوجد في هذه البحث ما يشير إلى أنها قد تعالج الإكتئاب. في حين أشار الدكتور لويز جونز، رئيس الأبحاث المترجمة في مجلس الأبحاث الطبية MRC بأنه لا يتوافر حالياً علاج فعال للإكتئاب الذي يصيب بعض الأشخاص، ومن ثم  هناك حاجة إلى معرفة المزيد حول كيفية إستخدام المخدرات مثل سيلوسيبين لصالح المرضى

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فطر عيش الغراب دواء فعّال في علاج الإكتئاب لغناه بمادة سيلوسيبين فطر عيش الغراب دواء فعّال في علاج الإكتئاب لغناه بمادة سيلوسيبين



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 19:20 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

الفنانة تارا عماد تؤكد أنها لا تحب المكياج

GMT 00:22 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وصفات جوز الهند لتتمتعي برائحة عطرة لشعرك ونعومة لا تقاوم

GMT 05:18 2015 الجمعة ,03 تموز / يوليو

طريقة عمل اللبنة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday