الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

كان مفاجأة لراغبي اتباع نظام صحي

الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة

نظام غذائي صحي بالخضروات
لندن - ماريا طبراني

حذر بعض الخبراء من أن تقليص الزبدة والقشدة والجبن وغيرها من الأطعمة الدهنية في الطعام هي التي تغذي وباء السمنة، مع إنذار بعواقب وخيمة على الصحة. ويعد هذا مفاجأة للعديد من يرغبون في اتباع نظام غذائي صحي.

الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة

وقال منتدى السمنة الوطني والتعاون للصحة العامة إن هناك تقارير دامغة تتهم الهيئات الصحية العامة الرئيسية بالتواطؤ مع الصناعات الغذائية لتصوير أن معظم ما قيل لنا عن الطعام الصحي خطأ. 

ويقول واضعو التقرير إن جذور الوباء تكمن في هاجس العصر الحديث بالوجبات الغذائية قليلة الدهون، في حين أن تناول وجبات خفيفة بين الوجبات تجعل الناس يكتسبون الدهون. 

وفي تقرير مثير للجدل للغاية انتقد العديد من الخبراء الآخرين تلك المزاعم لكونها "غير مسؤولة"، مستشهدين بالدراسات التي تظهر أن النظام الغذائي قليل الدسم العالي ومنخفض الكربوهيدرات يتفوق عليها.

الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة

ويقول التقرير المثير "إن اتباع نظام غذائي غني بالألبان كاملة الدسم، مثل الجبن والحليب واللبن، يمكن أن تقلل فعليا من فرصة الإصابة بالسمنة، إن أكثر الأطعمة الطبيعية المغذية المتاحة مثل اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان، والمكسرات، والبذور، والزيتون، الأفوكادو، جميعها يحتوي على الدهون المشبعة". 

داعين إلى "إصلاح جذري" من المبادئ التوجيهية الغذائية، وطالب تقرير اليوم بالتالي: 
* يجب تجنب الأطعمة المجهزة قليل الدسم، أو اللايت ذات الكولسترول المنخفض" أو التي ثبت أنها تخفض الكولسترول بأي ثمن.

* الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني يجب عليهم تناول أطعمة غنية بالدهون بدلا من واحدة بناء على الكربوهيدرات.

* ينبغي تجنب السكر، ويجب أن تتوقف عند السعرات الحرارية.

الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة

* إن فكرة أن ممارسة الرياضة يمكن أن تساعدك على تعديل وضع اتباع نظام غذائي سيئ هي أسطورة.

* اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات المكرر لكن عال في الدهون الصحية، نهج فعال وآمن لمنع زيادة الوزن والمساعدة على فقدان الوزن، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

* يدعو واضعو التقرير للعودة إلى "الأطعمة الكاملة" مثل اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان، وكذلك ارتفاع الدهون في الأطعمة الصحية بما في ذلك الأفوكادو؛ بحجة أن تناول الدهون لا يجعلك سمينا.

* اتباع نظام غذائي غني بمنتجات الألبان كاملة الدسم، مثل الجبن والحليب واللبن، يمكن أن تقلل فعليا من فرصة الإصابة بالسمنة.
* الدهون المشبعة لا تسبب أمراض القلب، في حين أن الدهون الكاملة يمكن أن تحمي فعلا القلب.

الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة

وينص على  أن أكثر الأطعمة الطبيعية والمغذية المتاحة، مثل اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان، والمكسرات، والبذور، والزيتون، الأفوكادو، كلها تحتوي على الدهون المشبعة.

وزعمت "إن شيطنة استمرار الدهون الطبيعية في كل مكان يدفع الناس بعيدا عن الأطعمة المغذية الصحية".

وقال رئيس المنتدى الوطني للبدانة البروفيسور ديفيد هاسلام "لقد فشلت الجهود الحالية في تقليل نسبة السمنة، والدليل على ذلك أن مستويات السمنة أعلى مما كانت عليه في أي وقت مضى، ولا تظهر أي فرصة لتخفيفها رغم الجهود الجبارة التي تبذلها الحكومة والعلماء". 

وقال المؤلف المشارك للتقرير عاصم مالهوترا، وهو عضو مؤسس لتعاونية الصحة العامة، إن الترويج للأطعمة قليلة الدسم ربما كان أكبر خطأ في تاريخ الطب الحديث؛ مما أدى إلى عواقب وخيمة على الصحة العامة، وللأسف لا تزال هذه النصيحة غير مفيدة على الدوام".

 ونصح بأن علينا بشكل عاجل تغيير الرسالة إلى الجمهور لمنع السمنة والسكري من النوع الثاني، وأنه الآن حقا الوقت لإعادة الدهون إلى نظامنا الغذائي.

وتسبب التقرير في رد فعل كبير بين الأوساط العلمية، فقد قالت خبيرة التغذية في مستشفى هيث إنكلترا العام الدكتورة أليسون تيدستون "في مواجهة كل الأدلة، دعوة الناس إلى تناول المزيد من الدهون، وقطع الكربوهيدرات والسعرات الحرارية تجاهل غير مسؤول".

الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة

 وأضافت "كيف يمكن أن يكون هذا صحيحا في حين أن منظمات الصحة الدولية تتفق أن الدهون المشبعة أكثر من اللازم تثير الكولسترول، وتزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والبدانة الناجمة عن الاستهلاك المستمر للكثير من السعرات الحرارية".

وقال البروفيسور توم ساندرز من كينغز كوليدغ في لندن "إن الادعاء بأن تناول الدهون لا يجعلك بدينا سخيف، فإذا أكلت الكثير من الدهون ستصبح بدينا". 

 وقال المستشار الخاص بالسمنة، كان هناك أستاذ جون واس من الكلية الملكية للأطباء قال: إن خير دليل على أن الدهون المشبعة تزيد من الدهون والكوليسترول في الدم". 

وأضاف "المطلوب اتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة النشاط البدني بانتظام لتحصل على وزن صحي طبيعي. على حد تعبير دراسات انتقائية عن مخاطر تضليل الرأي العام".

وقال البروفسور سايمون كيبويل، من كلية الصحة العامة "نحن نؤيد تماما توجيه الصحة العامة في إنكلترا الجديد باتباع نظام غذائي صحي، فتعكس نصائحهم العلمية المبنية على الأدلة بأن الدهون قد تكون قاتلة، على النقيض من ذلك، لا يراجع الزملاء تقرير المنتدى الوطني للبدانة". 

وأضاف "علاوة على ذلك، فإنها لا تشير إلى من كتب التقرير أو كيف تم تمويله، وهذا مثير للقلق".

وقال المدير الطبي المشارك في مؤسسة القلب البريطانية الدكتور مايك نابتون "هذا التقرير لا يقدم استعراض القوى والأدلة الشاملة التي من شأنها أن يكون هناك حاجة لنأخذه على محمل الجد".

 وأضاف "وباء السمنة في هذه البلاد ليس ناجما عن المبادئ التوجيهية الغذائية السيئة، بل أننا لا نستجيب لها".

 ويأتي هذا الجدل بعد شهرين فقط من كشف تقرير بارز في مجلة لانسيت عن أن أكثر من واحد من 10 رجال، وواحدة من كل 7 نساء في جميع أنحاء العالم يعانون الآن من السمنة المفرطة.

وأفادت إحصاءات مخيفة عن دراسة السمنة في العالم، التي تقيس الطول والوزن، أن نحو 20 مليون من البالغين يعانون من السمنة. وكشفت أن هناك حاليا 640 مليون شخص يعانون من السمنة المفرطة في جميع أنحاء العالم، التي تضم 266 مليون رجل و 375 مليون امرأة. 

وعموما فإن الرجال والنساء البدناء يعيشون الآن في الصين والولايات المتحدة الأميركية، لكن الولايات المتحدة لا تزال لديها أكبر عدد من الرجال والنساء ممن يعانون من السمنة المفرطة بشدة في العالم.

 وفي بريطانيا معدلات البدانة هي 28.4% للنساء، أي تأتي في المرتبة الثانية في أوروبا بعد مالطا فقط، و 26.2% للرجال، والأسوأ في القارة. 

وخلال 10 سنوات ستكون المملكة المتحدة أكثر دولة في أوروبا بها بدناء، مع نحو 40% من البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة. 

وكشفت المبادئ التوجيهية الجديدة فضيحة "الأكل الصحي" التي ساعدت صناعة المواد الغذائية والمشروبات على تطويرها، فقد كشف تقرير أن الدراسة تضم نحو  50% من أعضاء الصناعة في بريطانيا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة الحث على البدانة في تقرير لمعدي الوجبات السريعة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:11 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

فولكسفاغن لا تبحث عن مواقع بديلة لمصنع تركيا

GMT 18:04 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

طائرة البحرين تتراجع عن المشاركة في "كأس آسيا"

GMT 12:09 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

نساء يفتتحن مقهى خاصًّا بالسيدات ويحظرن على الشباب دخوله

GMT 07:03 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل القصر الذي ظهر في خلفية سلسلة أفلام "الأب الروحي"

GMT 00:22 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار اليمني مقابل الجنية المصري الجمعة

GMT 06:06 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

كشف النقاب عن أوّل ساعة مُستوحاة مِن زهرة اللوتس

GMT 14:11 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

extra news تقرر ايقاف مروج إبراهيم عن العمل

GMT 06:56 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

احتفال في إسبانيا بالذكرى الـ 20 لمتحف غوغنهايم

GMT 06:09 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

غوردون موراي يصف تعلقه بالسيارات والسباقات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday