الإقلاع عن تناول السكر يشبه التوقف عن تعاطي المخدرات
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

يسيطر على النظام المكافئ في المخ ويتسبب بالقلق والاكتئاب

الإقلاع عن تناول السكر يشبه التوقف عن تعاطي "المخدرات"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الإقلاع عن تناول السكر يشبه التوقف عن تعاطي "المخدرات"

إدمان السكر يشبه إدمان المخدرات
واشنطن ـ يوسف مكي

يجد البعض صعوبة بالغة في مقاومة الأطعمة الممتلئة بالسكر. بينما يعتقد العلماء أنه من الممكن أن يصبح إدمان السكر، مثل المخدرات، بحيث أن الإقلاع عن تناول الحلويات يمكن أن يؤدي إلى أعراض الانسحاب والرغبة الشديدة.

وأكّد خبراء التغذية أنَّه "أصبح من المستحيل أن تخلو اختيارتنا الغذائية من الأطعمة المصنعة، التي تحتوي على السكر المضاف، أو المحافظ على النكهة، أو كليهما، ولكن هذه السكريات المضافة هي مضللة، ففي حين نقبل على تناول الحلويات، لا نعلم أن تأثيرها قد يحولنا إلى مدمنين مثل تأثير المخدرات".

وبيّن الخبراء أنَّ "إدمان الحلويات، يحمل تأثير تعاطي المخدرات، مثل النيكوتين والكوكايين والهيروين، التي تسيطر على النظام المكافئ في المخ، نفسه، وتجعل متعاطيها خاضعين دائمًا لتأثيرها".

وأبرزوا أنه "تشير الأدلة السلوكية والعصبية والكيميائية، إلى أنه من الممكن إدمان السكر بالطريقة نفسها".

وأوضح الخبراء أنَّ "هناك أربعة مكونات رئيسة للإدمان، هي مخاطر الإكثار، والانسحاب، والحنين، والتوعية، وقد لوحظ أن كل من هذه المكونات يمكن تطبيقه على النماذج الحيوانية للإدمان، فعلى سبيل المثال بعد شهر من حرمان الفئران اليومي، من الطعام لمدة 12 ساعة، ثم توفير 12 ساعة أخرى لتناول طعام سكري، وطعام منتظم، تقوم الفئران بسلوكيات مماثلة لتلك الموجودة عند تعاطي المخدرات، وتقبل بنهم على محلول السكر في فترة قصيرة من الزمن، أكثر بكثير من طعامهم منتظم، وتظهر عليها أيضًا علامات القلق والاكتئاب خلال فترة الحرمان من الطعام".

وفي السياق ذاته، شرح طالب الدكتوراه لدى كلية الطب في ولاية بنسلفانيا الأميركية غوردان جاينز لويس، أنَّ "ما يحدث في المخ عند الإقلاع عن تناول السكر، هو البحث عن المكافأة الطبيعية، وهي السلوكيات التي تحقق المتعة للمخ، ويقوم المخ بتعزيزها وتكرارها، مثل تناول الطعام وممارسة الجنس، ورعاية الآخرين".

وأوضح أنه "يقوم مسار mesolimbic، أو نظام المكافئ الطبيعي في المخ، بتفسير كيفية حدوث المكافأت الطبيعية، فعندما نقوم بشيء ممتع، تقوم حزمة الخلايا العصبية، التي تسمى المنطقة الجوفية السقيفية، باستخدام ناقل عصبي، وهو الدوبامين، لنقل الإشارة العصبية إلى جزء من الدماغ، يدعى النواة المتكئة".

وأضاف "تملي العلاقة بين النواة المتكئة وقشرة الفص الجبهي، علينا بالقيام بالنشاط الممتع، مثل تناول ملعقة أخرى من كعكة الشيكولاتة، وينشط قشرة الفص الجبهي الهرمونات، التي تخبر جسمنا (هذه الكعكة طعمها طيب بالفعل، وسأتذكر ذلك الطعم في المستقبل)".

وأردف "يفضل معظمنا الحلويات على الطعام الحامض والمر، لأن مسار mesolimbic، يفضل أن تكون الحلويات مصدرًا صحيًا يوفر الكربوهيدرات لأجسادنا".

واستطرد غوردان، أنّ أحد أصدقائه، اتبع نظامًا غذائيًا خال من السكر، طوال العام الماضي، وشعر بصعوبة في الأيام القليلة الأولى، وانتابه شعور مماثل، عند الإقلاع عن المخدرات، والتخلص من السموم الموجودة في الجسم، عندها أقبل على تناول الكثير من الكربوهيدرات لتعويض نقص السكر.

يذكر أنه أشارت التقديرات، قبل عقد من الزمان، إلى أنّ متوسط استهلاك الأميركيين من السكر يصل إلى22  ملعقة صغيرة يوميًا، أي ما يعادل 350 سعرًا حراريًا مضافًا، بينما رجّح أحد الخبراء أن متوسط الاستهلاك البريطاني من السكر يصل إلى 238 ملعقة صغيرة أسبوعيًا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإقلاع عن تناول السكر يشبه التوقف عن تعاطي المخدرات الإقلاع عن تناول السكر يشبه التوقف عن تعاطي المخدرات



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 07:20 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجوزاء" في كانون الأول 2019

GMT 12:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابًا على حاجز عسكري في القدس

GMT 13:11 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"الأسرى" تنظم حفل تكريم لأسرى اجتازوا دورة في القانون الدولي

GMT 10:48 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يعتقل تسعة مواطنين بينهم أطفال في الخليل

GMT 07:39 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

خمسة جامعات فلسطينية تطالب الأتحاد تعليق الإضراب

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

10 أفكار وخامات رائجة لديكور منزلي معاصر

GMT 15:47 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

مدرب نمساوي مرشح لقيادة نادي فولفسبورج الألماني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday