تسليح نظام المناعة طريق جديد لعلاج أمراض السرطان
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

نشأت الفكرة في القرن الـ19 على يد الجراح وليام كولي

"تسليح نظام المناعة" طريق جديد لعلاج أمراض "السرطان"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "تسليح نظام المناعة" طريق جديد لعلاج أمراض "السرطان"

اكتشاف جديد لعلاج أمراض "السرطان"
واشنطن ـ رولا عيسى

فتحت أبحاث رئيس قسم علم المناعة في جامعة تكساس, جيمس أليسون, "مركز أندرسون للسرطان" في هيوستن, مجال جديد في علاج السرطان: العلاج المناعي, بدلًا من تسمم الورم أو تدميره بالإشعاع، وأطلق الدكتور أليسون لمسيرته في النظام المناعي العنان من أجل تدمير السرطان.

اختارته مجلة العلوم المناعي باسم "الاختراق من السنة", منذ عامين، وحصل الدكتور أليسون (66 عامًا) على جائزة لويزا غروس هورويتز، والتي غالبًا ما تؤهله لنوبل.

وأوضح أنَّ معظم علاجات السرطان "الإشعاع، والجراحة، والعلاج الكيميائي" تهاجم الأورام مباشرة، بهدف قتله، إلا أنَّ مختبره الخاص عمل على كيفية وضع الخلايا "T"- خلايا الجهاز المناعي، والتي تهاجم الخلايا- على الخلايا المصابة بالفيروسات والبكتيريا وقتلهم، وفي نهاية المطاف, قاده ذلك البحث إلى الاعتقاد بأنَّ الجهاز المناعي يمكن إطلاق العنان له لقتل السرطان.

وأشار إلى أنَّه في الأساس يجب التوقف عن القلق من قتل الخلايا السرطانية مباشرة وتطوير أدوية للإفراج عن تلك الخلايا " T".

وبيَّن أنَّ النظر لجهاز المناعة كعلاج للسرطان لم يكن فكرة جديدة، إذ كان هناك طبيب جراح يدعى وليام كولي في القرن الـ19 الذي لاحظ أن مرضى السرطان الذين تمت عدوتهم بعد العمليات الجراحية تكون نسبة تكرار الإصابة أقل, وكان يعتقد أنَّ هناك شيئًا في البكتيريا التي أثارت الجسم أن يفعل شيئًا من أجل العلاج، وحاول تطوير علاجات جديدة بناء على ذلك.

وأشار إلى أنَّه كان لكولي بعض النجاحات, ولكن اختفت أفكاره مع ظهور العلاج الإشعاعي، والذي أصبح معالجة مقبولة، موضحًا أنَّه في منتصف القرن الـ20، لاسيما مع الحرب على السرطان، كان هناك عدة محاولات لتطوير لقاحات علاجية مضادة للسرطان, وهناك المئات من المحاولات, لم ينفع شيئًا منها بشكل عملي, بدا الورم لإحباط  قدرة الجهاز المناعي للمهاجمة, في نهاية المطاف، وفقدت فكرة استخدام الحصانة لوقف السرطان مصداقيتها, ولا أحد يفهم لماذا لم تنجح الحصانة.

وكشف عن أنَّه مختبره أجرى الكثير من البحوث الأساسية بشأن كيفية العثور على الخلايا " T", وفي 1990، أظهر فريقه ومجموعة أخرى أن هناك جزيء على  الخلايا "T" الذي يعمل فعلًا مثل دواسة الفرامل عندما تواجه خلايا "T" أي خلية مصابة.

وبدلًا من مهاجمة الخلايا، يضع هذا الجزيء نوع من الفرامل على الاستجابة المناعية. نحن نسميها "نقطة تفتيش"، وذلك قد يفسر سبب فشل كثير من تلك اللقاحات المضادة للسرطان العلاجية من العمل, نعتقد أنه قد يمتلك الجهاز المناعي نقاط تفتيش متعددة.

واستطرد: كنت أتساءل ما إذا كان بإمكاننا منع هذا قبالة التحول للحفاظ على عمل الخلايا "T",  وهذا ما فعلناه, قمنا بتطوير أجسام مضادة لمنع توقف ذلك, ونجحت بشكل كبير على فئران التجارب من أنواع عديدة من السرطان.

الأهم من ذلك، أنَّها عملت لبعض الناس الذين يعانون من سرطان الجلد, وكان أول دواء تم تطويره للخروج من هذا وهو "Yervoy"، الذي وافقت عليه إدارة الأغذية والعقاقير في العام 2011 ضد الأورام الميلانينية المتقدمة وغير الصالحة للعمل.

وبيَّن أنَّه على المدى الطويل، ومن متابعة 50 ألف مريض بسرطان الجلد, وجد أنَّ 22% بقوا على قيد الحياة لمدة 10 سنوات على الأقل، وبعضًا لفترة أطول، مؤكدًا أنَّ ذلك يعد عددًا لا بأس به، لأنَّ هؤلاء المرضى أمامهم عادة سبعة أشهر، وربما سنوات، ثم يتوفوا.

كانت امرأة في سانتا مونيكا واحدة من أول الناس الذين حصلوا على العلاج, كان لديها طفلين في المدرسة الثانوية, وفشلت في كل شيء.

وكذلك صرحت دكتور أنتوني ريباس في" U.C.L.A" بأنَّه "حسنًا، لقد حصلنا على هذا الشيء التجريبي, ولا نعرف ما إذا كان سيعمل أم لا فقد يكون سام, سأفعل أي شيء إذا كان بإمكاني العيش لبضعة أشهر فقط لرؤية تخرج ابني من المدرسة الثانوية, ثم قاموا بعلاجها وتلاشى الورم خلال أربعة أشهر, وهناك العديد من القصص الشبيهة بذلك".

وأوضح أليسون أنَّه واحد من هؤلاء الناس الذي يريد دائمًا حل الألغاز, وعندما كان طفلًا، كان يريد أن يكون أول من يعرف شيئًا لم يعرفه أحد من قبل, "أعتقد أن هذا ينطبق على الكثير من العلماء".

وأضاف: نشأت في أليس في ولاية تكساس, وهي مدينة صغيرة حقًا, كان والدي طبيبًا, وكنت مهتمًا بالحيوانات، وعلم الأحياء, وكان بعض مدرسي الثانوية لهم علوم جيدة، ولكن ليس في علم الأحياء، وذلك لأن هؤلاء الناس كانوا متدينين، حيث يشارك علم الأحياء في تدريس نظرية التطور.

ويُعد تدريس علم الأحياء دون داروين هو مثل إعطاء دورة للفيزياء دون نيوتن, لكنني رفضت دراسة تلك الدورات، والتي أدت إلي مشاكل مع هؤلاء المدرسين الذين لم يحبوا أي شخص يخالف هذا النظام.

في نهاية المطاف، تم التوصل إلى حل توفيقي إذ يمكنني أخذ دورة من خلال المراسلات التي حصلت من خلالها على هذه الكتب وهذا الإطار، وتم عمل هذه التجارب في المنزل, وكان علي تعلم كل شيء بنفسي, لذلك حصلت على الكثير من الخبرة في حل الألغاز بمفردي.

وأشار أليسون إلى والدته توفيت من سرطان الغدد الليمفاوية عندما كان عمره 12 عامًا, وتوفي عمه بسرطان الجلد، وآخر من سرطان الرئة, وأصيب أشقائه الاثنان بسرطان البروستاتا, وتوفي أحدهم إثر ذلك.

وتابع: كان لدي نفس التشخيص ولكن بدأت علاجه في وقت مبكر, من خلال استئصال البروستاتا, وذلك بعد رؤية مدى السرعة التي تقدم بها المرض عند أخي.

وبيَّن أليسون أنَّه منذ اختراع "Yervoy"، كان هناك عقارين آخرين من هذا النوع للفوز بموافقة "FDA" عليها, وكانت هناك تجارب مع أنواع أخرى من السرطان باستخدام "Yervoy, لم يتم الموافقة عليها بعد، ولكن كان هناك استجابات لسرطان البروستاتا والكلى والمثانة.

في هذه اللحظة، تعمل فقط كل شركة أدوية على العلاج المناعي, لم تستجب كل أنواع السرطان وكذلك سرطان الجلد, ولكن ليس هناك سبب لمعرفة كيفية جعل الأشياء الأخرى فعالة.

وتعليقًا على ما أشيع بشأن غنائه مع ويلي نيلسون؛ قال: نعم مرة واحدة فقط, كانت بعد الدكتوراه في لا جولا، كاليفورنيا، وكان لي هذه الفرقة الصغيرة التي لعبت الحانات المحلية. وقال انه جاء من قبل وكنا نغني "Blue Eyes Crying in the Rain" فرؤية شخص مريض بالسرطان على قيد الحياة بسبب شيء لقد كنت جزءًا منه هو إحساس رائع جدًا, لذلك كان الغناء مع ويلي شيئًا عظيمًا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسليح نظام المناعة طريق جديد لعلاج أمراض السرطان تسليح نظام المناعة طريق جديد لعلاج أمراض السرطان



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 10:32 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

ليدي غاغا تتألّق في حفل جوائز الأوسكار 2023

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:11 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

إسرائيل تطلق صاروخ باترويت اعتراضي فوق الجولان

GMT 04:10 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

محمد السالم يؤكد أن الشعر رسالة مفتوحة للعالم

GMT 00:31 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

نيللي كريم تعلن أنها تحب قضاء إجازتها في مصر

GMT 23:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"lancome" تقدّم عطرها الصيفي "La Vie est Belle L Éclat"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday