تسليط الضوء على الإمكانات الهائلة للتقنيات الجينومية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

دراسة تكشف حقيقة الحساسية ضد الجري

تسليط الضوء على الإمكانات الهائلة للتقنيات الجينومية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تسليط الضوء على الإمكانات الهائلة للتقنيات الجينومية

الحساسية ضد الجري مرض حقيقي سببه الاهتزاز
لندن - كاتيا حداد

صرح الخبراء مؤخرًا أنه يوجد بالفعل ما يعرف بالحساسية ضد الجري، وأنها ليست عذرًا للبعض منا في صالات الألعاب الرياضية فقط، وإنما هي شيء حقيقي، وقد حدد فريق من العلماء طفرة جينية مسؤولة عن شكل نادر من خلايا النحل، والتي يسببها الاهتزاز الناتج عن الجري.

الحالة المعروفة باسم الشرى الاهتزازية، يمكن أن تظهر أثناء الجري والتصفيق بيديك، والتجفيف بالمنشفة، أو حتى رحلة الحافلة في الطرق الوعرة، ويسبب الاهتزاز طفح جلدي مؤقت، من خلال تشجيع إطلاق مواد كيميائية التهابية من الخلايا البدينة في الجهاز المناعي.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن الناس ذوي الطفرة الجينية هم نسخة مبالغ فيها من الاستجابة الخلوية العادية للاهتزاز.

وقال الدكتور أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية: "فحص الاضطرابات النادرة مثل الشرى الاهتزازي، يسفر عن نظرة ثاقبة في كيفية عمل وظائف الجهاز المناعي، وكيف يتفاعل مع محفزات معينة لإنتاج أعراض الحساسية، والتي يمكن أن تتراوح من خفيفة الى منهكة".

وأضاف: "إن نتائج هذه الدراسة تكشف جوانب جديدة مثيرة لبيولوجيا الخلايا البدينة، إضافة إلى معرفتنا كيفية حدوث استجابة للحساسية".

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور دان كاستنر، من المعهد الوطني لأبحاث الجينوم البشري، أن الدراسة تسلط الضوء على الإمكانات الهائلة للتقنيات الجينومية الجديدة"، بالإضافة إلى البقع الحمراء والحكة في موقع الاهتزاز على الجلد، يمكن للناس أن يعانوا من هذه الحالة أيضا عند تجربة التنظيف، والصداع، والتعب، وضبابية الرؤية أو المعاناة من وجود طعم معدني في الفم، مشيرًا إلى أنه عادة ما تختفي الأعراض خلال ساعة واحدة، ولكن المتضررين قد يواجهون عدة نوبات في اليوم الواحد.

وأكد الباحثون أن الخلايا البدينة، والتي توجد في الجلد والأنسجة الأخرى، تحرر الهيستامين وغيرها من المواد الكيميائية الملتهبة في مجرى الدم والأنسجة المجاورة في استجابة لبعض المحفزات، وهي عملية تعرف باسم التحبب.
ولتحديد احتمال تورط الخلايا البدينة في الشرى الاهتزازي، قام الباحثون بقياس مستويات الدم من الهستامين خلال حلقة من خلايا النحل التي يسببها الاهتزاز، وارتفعت مستويات الهستامين بشكل حاد في الاستجابة للاهتزاز، وهدأت بعد حوالي ساعة، مما يدل على أن الخلايا البدينة قد أفرجت عن محتوياتها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسليط الضوء على الإمكانات الهائلة للتقنيات الجينومية تسليط الضوء على الإمكانات الهائلة للتقنيات الجينومية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 17:36 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 17:17 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

ارتفاع الكوليسترول أثناء الحمل

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي تؤكد عدم رفض الرقابة لـ"الصمت"

GMT 04:46 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بعيد "الفصح"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday