السياحة في إيران شعب مضياف وقدرة على استقطاب السياح وقصور أثرية ساحرة
آخر تحديث GMT 10:19:01
 فلسطين اليوم -

قد يتخيلها البعض دربًا من دروب الخيال أو تناسب فقط محبي المغامرة

السياحة في إيران شعب مضياف وقدرة على استقطاب السياح وقصور أثرية ساحرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السياحة في إيران شعب مضياف وقدرة على استقطاب السياح وقصور أثرية ساحرة

السياحة في إيران
طهران - مهدي موسوي

قد يتخيل البعض فكرة السياحة في إيران بأنها دربًا من دروب الخيال، أو تناسب فقط محبي المغامرة، إلا أنّ إيران مليئة بمواطن الجذب السياحي القادرة على استقطاب السياح من جميع أنحاء العالم، وخصوصًا إلى قصور شاه إيران السابق أو ما يعرف بمجمع قصور سعد اباد، وقد كانت هناك جولة داخل أبرز المعالم السياحية الإيرانية لكشف أهم ما يميزها.

وتضم مجموعة القصور، القصر الأخضر الذي يتميز بطرازه المعماري الإيراني الفريد، وقطع الفسيفساء الصغيرة من الزجاج الفضي المبهر، التي يتجاوز عددها 10 ألاف قطعة أو أكثر، وكان الملك رضا خان أو رضا شاه بهلوي الحاكم ما قبل الأخير لإيران، يتخذ من هذا القصر مقرًا الصيفي، وبالرغم من فخامة ذلك القصر، إلا أنه كان متمسكًا بأصوله، ويرفض النوم على سرير غرفته الفخم، ويفضل النوم على الأرض مثل الجنود الذي كان منهم.

وتتألف مجمع قصور سعد أباد، من مجموعة قصور شاه إيران محمد رضا بهلوي، التي تحيط بها الحدائق الرائعة الخضراء، والجبال المغطاة بالثلوج التي تطل على شمال العاصمة الإيرانية، وتم إنشاؤه بين العامين 1920 و1930.

وقد تم افتتاح مجمع القصور للجمهور من السكان المحليين والسياح، بعد أن أطاحت الثورة الإسلامية، بشاه إيران وأسرته في عام 1979، للإطلاع على الثروات الطائلة التي كان يمتلكها الشاه، ومن ضمن الأحذية البرونزية التي تبقت من التمثال العملاق للملك القديم.

وتذكر صحيفة "إندبندنت" البريطانية عن مراسلها في إيران أنّه من النادر رؤية البريطانيين في إيران، بسبب التاريخ العدائي بين الدولتين، حيث أجبر الغزو البريطاني شاه إيران رضا بهلوي على التنحي، وازدادت سوءًا منذ اندلاع الثورة الإسلامية التي كانت تحمل نظامًا معاديًا للغرب على رأسه رجال الدين الإسلامي الذين استولو على السلطة، ووصلت الأمور إلى ذروتها في عام 2011 عندما اقتحم المتظاهرون الإيرانيون السفارة البريطانية.

ولكن سرعان ما بدأت العلاقات الدبلوماسية في التعافي، عندما بدأت إيران في تغيير سياسيتها طوال 18 شهر الماضيين، الذي يبعث الأمل في تبادل السفراء بين لندن وطهران، وخاصة عقب التوصل إلى اتفاق مبدئي بين إيران والغرب، كبح أنشطة طهران النووية والسماح بتفتيش المحطات النووية في مقابل رفع العقوبات، وأصبحت الأن من أكثر دول الشرق الأوسط استقرارًا.

وكانت هناك احتفالات في شوارع طهران الأسبوع الماضي، بسبب عودة القوافل السياحية الغربية لزيارة الكنوز الأثرية الإيرانية، بدلا من مجرد حافلات صغيرة الحالية.

ويروي مراسل الصحيفة رحلته التي بدأت من طهران، لمدة أسبوعين، ثم وصولًا إلى مدينة همدان وإلى الأراضي الكردية في كرمنشاه، وصولا إلى العاصمة النفطية الأهواز، ثم إلى مدينتي شيراز وأصفهان، ومرورًا بالصحراء للبقاء بين الزرادشتيين في مدينة يزد، وذلك قبل التوجه إلى التلال في قرية بكر من ابيانه، وأخيرا العودة إلى طهران.

ومن الممكن رؤية التاريخ القديم ينظر على طول الطريق، حيث هناك أنقاض مدينة برسيبوليس عاصمة الفرس قبل 2500 سنة، والمدينة الصوفية " "Chogha Zanbil، التي فقدت تحت الرمال المتحركة في غرب إيران لعدة قرون فقط، وذلك قبل أن يكتشف منقبو النفط الهرم المدرج، والقبور الضخمة الموجودة في هاوية الموقع الأثري نقش رستم.

وتميز الشعب الإيراني بأخلاق رفيعة وكرم الضيافة، الذي ترك انطباعًا إيجابيًا لدى السائحين، وعلى الرغم من سياسة حكومتهم المثيرة للجدل، إلا أن السكان المحليين أرادوا نقل انطباع أن بلادهم ليست ككوريا الشمالية، وأنها ليست مغلقة، وكان الرجال والنساء في كثير من الأحيان يعاملون السياح مثل المشاهير، و يطلبون التقاط الصور التذكارية معهم.

وتعج طهران بالمعالم الأثرية التي تستحق المشاهدة، ويقدم معظم السكان المشورة لزيارة الماكن التي تبتعد عن المدن الحضرية المزدحمة مثل بلدة شيراز القديمة، التي تقع على ما يقرب من 600 ميل إلى الجنوب من طهران، والتي تمتلئ بأجمل فنون العمارة الإيرانية، وهي تعد مكان عظيم لتجربة الضيافة الإيرانية، وتمتلئ البلدة بالكثير من الجدران التي تحتوي على رسوم سياسية من الجنود، والطيور المغردة، وتلاميذ المدارس، وصولا إلى بازار البلدة المزدحم، ويفوح منه رائحة التوابل الأخاذة، لتناول طعام الغداء في "Seray-e Mehr".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة في إيران شعب مضياف وقدرة على استقطاب السياح وقصور أثرية ساحرة السياحة في إيران شعب مضياف وقدرة على استقطاب السياح وقصور أثرية ساحرة



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday