كشف أسرار إنتاج قضايا الجاسوسية في الدراما والسينما المصرية
آخر تحديث GMT 15:56:29
 فلسطين اليوم -
دبي تقرر استئناف عمل الموظفين في المقار الحكومية بنسبة 50% اعتبارا من يوم الأحد المقبل وصولا إلى 100% بحلول 14 يونيو وزارة الموارد البشرية السعودية تعلن رفع تعليق حضور العاملين في القطاع الخاص لمقار أعمالهم منظمة العمل الدولية: أكثر من سُدس شباب العالم فقدوا وظائفهم خلال أزمة كورونا سويسرا تؤكد أنها ستعيد فتح حدودها مع ألمانيا وفرنسا والنمسا ابتداء من 15 يونيو سويسرا تسمح بإقامة الأنشطة العامة التي يحضرها أقل من 300 شخص ابتداء من 6 يونيو الكرملين يعلن أن الرئيس فلاديمير بوتن تلقى دعوة من رئيس الوزراء البريطاني لحضور قمة حول لقاح فيروس كورونا الأوقاف الفلسطينية تؤكد أن قرار فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة فقط وزيرة الصحة الفلسطينيه تعلن تسجيل 8 إصابات جديدة بكورونا في الخليل وغزة فولفو تؤكد كورونا ستؤدي لنهاية عصر محركات الوقود هيئة ⁧‫الطيران المدني‬⁩ السعودي تعلن استئناف الرحلات الجوية الداخلية تدريجياً اعتباراً من الأحد المقبل
أخر الأخبار

جزء لا يتجزأ من منظومة الدول القوية التي تستهدف الترويج لنفسها

كشف أسرار إنتاج "قضايا الجاسوسية" في الدراما والسينما المصرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كشف أسرار إنتاج "قضايا الجاسوسية" في الدراما والسينما المصرية

الفيلم المصري "ألممر"
القاهرة - فلسطين اليوم

تُساهم الأعمال الدراميا التي تندرج تحت فئة "المخابراتية" التي تطرح قضايا الجاسوسية في رفع الروح المعنوية للمواطنين، وحشدهم خلف القضايا الكبرى والمصيرية، حتى أن الولايات المتحدة الأمريكية خصصت منذ فترة مسئول مخابراتي كبير داخل هوليود، يشرف على إنتاج هذه النوعية من الأعمال المخابراتية، وتدعم إنتاج هذه الأعمال ماديا ولوجستيا وتوفر كافة الإمكانيات اللازمة لخروجها بالشكل اللائق، حيث تعد الدراما والسينما المخابراتية التي تطرح قضايا الجاسوسية، جزء لا يتجزأ من منظومة الدول القوية التي تستهدف الترويج لنفسها.
وهو ما دعانا لفتح ملف "الأعمال المخابراتية" سواء كانت سينمائية أو درامية، ونطرح العديد من التساؤلات المتعلقة بأسباب قلة هذه الأعمال في مصر مؤخرا، ونرصد كواليس عن الأعمال التي قدمت في هذا الإطار على مدار سنوات الإنتاج السينمائي والدرامي المصري، ومدى تأثير هذه الأعمال على المجتمع والمواطنين، وقدرتها على جذبهم للمشاهدة ورفع روحهم المعنوية.
ونتطرق خلال الملف لأسرار إنتاج هذه الأعمال ودور منصة "نتفليكس" في الشرق الأوسط وأهدافها وما تروجه من أعمال بإنتاجات ضخمة مع إسرائيل تستهدف ترويج رؤيتها وفرضها من خلال السينما والدراما.

12 مسلسلا من واقع ملفات المخابرات
قدمت الدراما المصرية على مدار تاريخها 12 مسلسلا بشكل مباشر عن الجاسوسية من واقع ملفات المخابرات، وتطرقت في مسلسلات أخرى لوقائع وتفاصيل مخابراتية بشكل غير مباشر.
ويعد أول عمل درامي من واقع ملفات المخابرات مسلسل "دموع في عيون وقحة" الذي عرض عام 1980، ثم مسلسل "رأفت الهجان" بأجزائه عام 1988، وفي التسعينات قدمت الدراما المصرية 4 أعمال هي "الثعلب" عام 1993، ثم "السقوط في بئر سبع" بعدها بعام واحد، ثم مسلسل "الحفار" عام 1996، ومسلسل "وادي فيران" عام 1997، وخلال عام 2002 قدمت الدراما مسلسل "وحلقت الطيور نحو الشرق"، ثم مسلسل "العميل 1001" عام 2005، ومسلسل "حرب الجواسيس" عام 2007، ثم "عابد كرمان" خلال 2010، وبعد أحداث ثورة يناير قدمت الدراما المصرية مسلسلين فقط هما "الصفعة" عام 2012، ومسلسل "الزيبق" عام 2017، ويتم تجهيز الجزء الثاني منه حاليا، ومن الأعمال التي تطرقت لملفات الجاسوسية والمخابرات لكن بشكل غير مباشر، مسلسلات "الأصدقاء"، "مليكة"، "كلبش 3".

10 أفلام أغلبها من وحي خيال صناعها
لم تتجاهل السينما أيضا دور جهاز المخابرات أعماله وبطولاته، لكن أغلب أعمالها من وحي خيال صناعها، ولم تظهر بشكل مباشر إلا في 9 أفلام كانت البداية من فيلم "الصعود إلى الهاوية" عام 1978، وفيلم "بئر الخيانة" عام 1987، ثم في التسعينيات "أمن دولة"، و"إعدام ميت"، و"الجاسوسة حكمت فهمي" و"الجاسوس"، و"فخ الجواسيس"، و"مهمة في تل أبيب"، و"الكافير"، وأخيرا فيلم "ولاد العم"، ومن الأفلام التي تطرقت للجاسوسية وأعمال المخابرات بشكل غير مباشر أفلام "كتيبة الإعدام"، و"قلب جرئ".
دور صالح مرسي وإبراهيم مسعود
يعد صالح مرسي وإبراهيم مسعود أبرز من قدموا أعمال الجاسوسية سواء دراميا أو سينمائيا، نظرا لتمتعهم بالعديد من الصفات أولها كونهم قريبين بحكم عملهم من الجيش والمخابرات، وثانيا لقدرتهم الإبداعية الكبيرة على خلق أحداث درامية وخيوط متشعبة تمكنهم من استكمال هذه الأعمال دون الإخلال بعناصرها الفنية أو أهدافها الاستراتيجية، ويتشابه الكاتبين فى الكثير من الظروف، حيث لعبت الصدفة دورا كبيرا معهما فى الوصول لهذه المكانة.
صالح مرسي، كان مساعد مهندس في البحرية المصرية ويحمل أفكار اشتراكية ويؤمن بها ويدعمها، وقال خلال لقاء معه فى التليفزيون المصري إنه كان يرفض تقديم مسلسل "رأفت الهجان" خاصة بعد تجربته الأولى فى "الحفار"، إلا أنه بعد جلسة جمعته مع الضابط عزيز الجبالي وافق على تقديم المسلسل، موضحًا أن أزمة المسلسل كانت تتلخص فى عدم وجود معلومات مكثفة.
وأشار إلى أن الذى توفر له فقط هو الضابط عزيز الجبالي وشخصية رأفت الهجان والعملية نفسها، وهذا لم يخرج عن إطار 4 ورقات فقط، فكان عليه أن يتحدى نفسه ويجمع معلومات لخروج العمل، ومن أبرز أعماله "حرب الجواسيس" و"دموع في عيون وقحة".
إبراهيم مسعود، عمل أيضا في كتابة هذه الأعمال بالصدفة، بحكم عمله كضابط في سلاح المدرعات، ثم جهاز المخابرات العامة؛ حيث تلقى عمل درامي لمراجعته أثناء وظيفته فى رئاسة الجمهورية لإجازته، فشعر أنه قادر على كتابة سيناريو أفضل من الموجود، وبدأ بالفعل كتابة مجموعة من القصص البوليسية أولها كانت "قتل مع سبق الإصرار"، ثم توالت كتاباته، حتى بدأ تقديم أعمال سينمائية ودرامية أبرزها أفلام "إعدام ميت"، "بئر الخيانة"، "فخ الجواسيس"، ومسلسل "الثعلب"، وكانت له اسهامات أخرى في إطار الدراما والسينما البوليسية.
وفي الحلقات القادمة نستعرض أراء بعض النقاد والمتخصصين، من مراحل عمرية مختلفة، ونكشف المعوقات التي تواجه هذه النوعية من الأعمال، إضافة إلى انتشار الأعمال السينمائية والدرامية المخابراتية في أمريكا وإسرائيل.

قد يهمك أيضا : 

  أشرف زكي يؤكد سنعاقب أي شركة إنتاج أو ممثل يخالف القانون

نقيب المهن التمثيلية يحسم "حالة عادل إمام" بدعاء

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كشف أسرار إنتاج قضايا الجاسوسية في الدراما والسينما المصرية كشف أسرار إنتاج قضايا الجاسوسية في الدراما والسينما المصرية



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي أشهر أيقونات الموضة

القاهرة ـ فلسطين اليوم
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 02:20 2017 الجمعة ,07 تموز / يوليو

رأفت اللقيس يوضح طرق علاج الحزام الناري

GMT 04:10 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

فيديو حديث لـ"داعش" يظهر الصحافي البريطاني جون كانتلي

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 02:46 2013 الأحد ,03 آذار/ مارس

صور تظهر تفوّق عصفور على صقر

GMT 13:42 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار بسيطة تتيح لك غرف نوم أكثر ترتيبًا

GMT 07:23 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

Silkor" "تطلق باقات ورود الزفاف الجديدة والمميزة

GMT 08:37 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

Chance Eau de Toilette عطر رومانسي للمرأة الحالمة

GMT 08:13 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبراء في الهندسة يتذكرون أفضل المباني بالنسبة إليهم

GMT 06:17 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف كوساما اللا نهائية ظاهرة عالمية تخيف النخبة الثقافية

GMT 07:06 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجاء الجداوي تعلن اعتزازها بخالتها الفنانة تحية كاريوكا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday