سيراييفو تنهض مجددا بعد حرب مدمرة وتصبح ملتقى للسياح من دول العالم
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

عاصمة البوسنة تحاول اليوم أن تنبش في جمالها وتتطلع الى مستقبل واعد

سيراييفو تنهض مجددا بعد حرب مدمرة وتصبح ملتقى للسياح من دول العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سيراييفو تنهض مجددا بعد حرب مدمرة وتصبح ملتقى للسياح من دول العالم

جزيرة كركلا حيث ولد ماركو بولو
سيراييفو - جاد منصور

نجت مدينة "سراييفو" من الفيضانات والحرائق، بعد أن عاشت أشهرًا لا نهاية لها من قصف ونيران القناصة الصرب، فخرجت عاصمة البوسنة كسيدة مشوهة من صراع دام لأكثر من عقدين من الزمن أنتج أسوأ الفظائع في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وتحاول اليوم أن تنبش في جمالها وتتطلع الى المستقبل، فيما احدى قدميها لا تزال في الماضي.

سيراييفو تنهض مجددا بعد حرب مدمرة وتصبح ملتقى للسياح من دول العالم

وتنتشر في جميع أنحاء المدينة وعلى ارصفتها "روز سراييفو" التي لونت فيها حفر قذائف الهاون بالأحمر في ذكرى الالاف من الأرواح التي قضت في الحرب. ولا تغيب ذكرى حرب التسعينات عن التجارة، فمحلات الهدايا التذكارية مليئة بأقلام الحبر المصنوعة من أغلفة القذائف القديمة.

ويتجلى الخبر السار للزوار أنه على الرغم من تفكير مسلمي صربيا والبوسنة وكرواتيا بعضهم البعض، إلا أن الزوار سيحظون بالترحيب الحار، في ما سيتمتعون بالسلام والاستمتاع في الكثير من الأماكن التي نجت من الحرب وخصوصا في البوسنة.

وتجلب هذه الدول التي مزقتها الحرب السياح. فبالإضافة الى الايرادات التي تجنيها السياحة والتي تحتاجها هذه الدول، فان السكان المحليين يرون في تدفق السياح كإعلان رسمي بأن بلادهم آمنة بما فيه الكفاية كي تستقبل زوارًا أجانب مرة أخرى، والاهم من ذلك انها تعيش أخيرا بسلام

ويتسم الجو في مدينة سراييفو في هذا الوقت من السنة بالبرودة ولكنه مشمس، ويستطيع السياح التنزه على طول ضفاف نهر "ميلياكا" المتدفق بسرعة، في جو سليم وجميل لدرجة يصعب عليهم تصديق ان هذه المدينة عانت من أطول حصار في التاريخ الحديث.

وانضمت البوسنة والهرسك في عام 1991 الى عدد من جمهوريات يوغوسلافيا السابقة وأعلنت استقلالها، مما اثار حربا أهلية استمرت لأربع سنوات. ويحتشد السياح بالقرب من جسر اللاتين لالتقاط صور فوتوغرافية على زاوية الشارع، وهو المكان الذي اغتال فيه في أواخر حزيران/يونيو من عام 1914 البوسني الصربي البالغ من العمر 19 عاما جافريلو برينسيب الأمير المجري فرانز فرديناند وزوجته، والذي أدى لاندلاع الحرب العالمية الاولى.

سيراييفو تنهض مجددا بعد حرب مدمرة وتصبح ملتقى للسياح من دول العالم

وتبدو أحياء وشوارع وسط مدينة "سراييفو" مألوفة بسبب متابعة العديدين لأخبار البلد من خلال محطات التلفزيون في التسعينات، والتي كان يظهر فيها قناص الزقاق بينما يركض السكان المحليين في ظل مشاهد من المسلحين الصرب الذين يطلقون النار على المدينة من التلال المحيطة.  ويمكن للسياح أيضا زيارة موقع مذبحة كبيرة حصلت عندما أصاب هجوم بقذائف الهاون الصربي طابورًا للمواطنين المتجمعين للحصول على الخبز.

وتعرض وسط مدينة "سراييفو" خط المواجهة في البوسنة في الحصار الذي امتد 44 شهرا على المدينة التي قتل فيها 100 الف شخص، وهو عبارة عن خط من الاشجار زرع بدل الأشجار الأصلية التي قطعها الجنود والسكان المحليون لجمع الحطب والتدفئة وطهي الطعام، فيما الأشجار القديمة تدل على خط العدو لأن القوات الصربية كانت تملك الكهرباء في ذلك الوقت ولا تحتاج لقطع الاشجار.

وتملك المدينة "متحف نفق" الامل الذي يضم أجزاء من النفق السري الذي كان شريان الحياة في المدينة خلال فترة الحرب، وتظهر خريطة بالقرب من مدخل المعرض كيف استطاع النفق بعرض 5 أقدام وارتفاع 3 أقدام وبطول 930 ياردة أن يدعم المدينة المحاصرة وينقذ من بقى فيها.

وكان البوسنيون المحليون يضطرون أحيانا الى السباحة في المياه حاملين الصحف والوقود والأسلحة. وبالقرب من المتحف يقع فناء كبير يعتبر مركز سراييفو الذي تم ترميم جزء كبير منه وجدد شبابه مع المقاهي الانيقة والحانات.

وتمثل المدينة مزيجًا من التاريخ المعماري العثماني والمباني النمساوية المجرية وسط الابراج والمآذن، وتعرف أيضا بأنها قدس أوروبا وذلك بفضل الكاتدرائيات والمساجد والكنائس التي تقف جبنا الى جنب . وهناك أيضا مراكز التسوق الجديدة بالقرب من المباني السكنية التي تعود للحقبة الشيوعية.

وتؤدي معظم الطرق الى القلب القديم لسراييفو وهو الحي العثماني القديم الذي تنتشر فيه رائحة التوابل في الازقة التي بنيت في القرن ال15 مثل شارع "باسكارسييا" والبازار العثماني القديم في "ستاري غراد". وسرعان ما يضل السياح طريقهم في شوارع القرون الوسطى التي تلف واحدة من أكبر الأسواق في العالم حيث المقاهي الى جانب ورش الذهب والفضة والنحاس والأكشاك الصغيرة حيث يشحذ المحليين سكاكينهم.

وتمتاز المدينة بأطعمتها اللذيذة التي تقدم في المطاعم المحلية مثل "سيفابي" الذي يتكون من عجينة محشوة باللحم البقري المفروم مع البصل والجبن، ويتشجع أصحاب المطاعم دائما في جو حميم للحديث عن تجاربهم في الحرب، فيما الجميع يتناول حساء الكرفس والفلفل ويتناولون المشروبات المحلية.

وتتذكر احدى مالكات المطاعم كيف فرت مع ابنتها من المدينة في ليلة عندما بدأ القصف وتقول " في ذلك اليوم ضربت القنبلة الجسر، فخرج الجميع الى الشوارع وشرعوا بالبكاء." وأصبح دمار الجسر رمزا من أيام الحرب وهو موضوع في بلدة التراث العالمي موستار.

ويمتاز الريف البوسني بوديانه الخلابة وطرقه الفارعة سلسة المشي، ويشتهر أيضا بنهر "نبريتفا" الاخضر ووديانه ذات الحجر الجيري، وتعود طرق الريف الى عهد الرئيس تيتو الذي كان يعتبر من بين أفضل المهندسين المدنين في يوغوسلافيا والعالم، فيما تتوزع على جانبي النهر منازل جديدة تقف جنبا الى جنب مع منازل قديمة حرقتها النيران أو اخترقها الرصاص، مع أشجار تحاول أن تنمو من خلال جدرانها.

وتعتبر مدينتا سراييفو وموستار الأماكن الفاخرة في جولة البوسنة والهرسك، ويمكن للسياح زيارة ساحل "دلماسي" في كرواتيا من خلال سيارة مرسيدس بنز فاخرة لديها "واي فاي"  مجاني، ويستطيعون التوقف في الطريق الى موستار لتناول الطعام بجوار النهر في مطعم "زدرافا فودا" الذي يتخصص باللحم الضاني.

وتقدم مدينة موستار لمحة من جمال البوسنة، وبني فيها الجسر المشهور "ستاري موست" الحجري في القرن ال16 ودُمر في ذروة الحرب في عام 1993، ثم أعيد بناؤه باستخدام الحجارة الاصلية.

وتقع "فيلا لوكا" في الجزيرة الكرواتية كركلا، التي تعتبر مكانا هادئا يمكن تناول الأسماك على العشاء فيه والتمتع بـ"الايس كريم" والمشي سيرا على الاقدام بين كاتدرائية كركلا والمتحف وقصر المطران وأنقاض منزل ماركو بولو، والاستمتاع بالميناء التاريخي "سبلت" الذي بني حول قصر دقلديانوس الروماني في القرن الرابع.

وتحيط بمدينة دوبروفنيك الاسوار من القرون الوسطى. وتقع في كرواتيا ولديها مجموعة من الكنائس الجميلة وتعرف باسم " لؤلؤة البحر الأدرياتيكي" وهي مكان جاذب للسياحة وتزدحم بالسياح، وتعج بركاب الرحلات البحرية للسفن، فيما صور بعض من المسلسلات والأفلام المشهورة فيها مثل "لعبة العروش".

وتصف المرشدة السياحية ايدا بيكوتيك تجربتها عن الحرب قائلة " لم نذهب الى المدرسة لمدة عام، وكل ما فعلناه أننا جلسنا في الملاجئ ولعبنا الورق، لن تصدقوا كيف نشأ جيل كبير من لاعبي البوكر الكروات."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيراييفو تنهض مجددا بعد حرب مدمرة وتصبح ملتقى للسياح من دول العالم سيراييفو تنهض مجددا بعد حرب مدمرة وتصبح ملتقى للسياح من دول العالم



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:51 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

سويسرا موطن البحيرات الخلابة لقضاء عطلة ساحرة ومميزة

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 17:30 2016 الأحد ,24 تموز / يوليو

فوائد الحلاوة الطحينية

GMT 16:41 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

هاني شاكر يطرح كليب"وعد مني"للاحتفال بعيد الحب

GMT 09:04 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أطعمة "خادعة" لا تساعد في إنقاص الوزن رغم أهميتها

GMT 03:10 2015 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

فوائد الكرز الأسود للجسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday