مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة
آخر تحديث GMT 08:38:15
 فلسطين اليوم -

يجمعونها من الحدائق والغابات ويعيدون تدوريها من جديد

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

المصممان آبي بوث وماكس بينبريدج
واشنطن - رولا عيسى

تحاول مجموعة من المصممين تحويل القمامة إلى ديكورات داخلية من خلال جمعها من الحدائق والغابات وإعادة تدويرها.

واستطاع المصممان آبي بوث وماكس بينبريدج، أن يصنعا قطعًا مميزة كأثاث المطابخ والوسائد والأغطية من قصاصات وجداها في الحدائق والغابات.

وتمكن الزوجان آبي وماكس من تأسيس شركة "فورست آند فاوند" في حديقة منزلهما عام 2014، بعد تخرجهما من كلية "تشيلسي" للفنون والتصميم، وللعثور على المواد الخام، يقصد الاثنان الغابات للبحث عن القمامة التي يمكن استخدامها في التصميمات.

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

ويعمل الاثنان على المنسوجات أيضًا، ويستخدمان أصباغًا من الحياة النباتية، وأفادت آبي: "نذهب إلى حدائق لندن ومسطحاتها الخضراء للعثور على الأوراق والزهور والفطر للصباغة، فالفطر يمكن أن يعطي ألوانًا كالرمادي والأصفر والأحمر والبنفسجي الجميلة، ونلتزم بقاعدة التقاط 10% فقط من الموجود، فنحن لا نريد أن ننهب النباتات التي تتغذى عليها الحيوانات".

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

ويحصل آبي وماكس على الكثير من المواد الخام من السكان المحليين ممن يجددون أثاثهم، وبيّنت آبي: "الناس كريمة جدًا، فنتلقى أحيانًا اتصالات من أشخاص يخبرونا أن أشجار حديقتهم سقطت، فنأخذها ونحولها إلى أدوات منزلية قابلة للاستخدام".

وأضافت: "أحدهم طلب منا ذات مرة أن نحول شجرة صفصاف كانت في منزله، لذلك حولناها إلى ملاعق وألواح تقطيع، فالناس يريدون أشياء يستخدمونها يوميًا".

وعلى الرغم من كون أحد الزوجين نجارًا والآخر منجد أغطية وبطانيات، إلا أنهما يعتبران أن ما يفعلانه يجلب الكثير من القواسم المشتركة في حياتهما، وعبّر عن ذلك ماكس قائلًا: "لكلا الحرفتين جذور تقليدية وعلاقة مع البيئة، ونجد من خلالها الكثير من القواسم المشتركة التي تجمعنا".

ومن جانبه، لا يكتفي المصمم يانكا ايوري بزيارة الغابات والحدائق كآبي وماكس للحصول على المواد الخام، بل وصل به الأمر إلى أن يجوب الشوارع بحثًا عن أجزاء من خردة قديمة كالكراسي، حيث بدأ بإعادة تدوير الأثاث لأول مرة منذ ستة أعوام.

وتحدث يانكا حول تجربته: "أركب الباص وأجوب في الأحياء، باحثًا عن الأثاث القديم الذي يرميه الناس، وأستطيع أن ألتقط قطة أو قطعتين يوميًا، وبعض الناس تعرض أثاثها في الخارج وخصوصًا إذا كانوا سينتقلون إلى مكان آخر، فيتسنى لي الشراء، حتى وإن كان الأثاث معطوبًا".

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

وأصبح يانكا فنانًا ذا شهرة عالمية في مجال إعادة تدوير الأثاث، فتجوب قطعه كل العالم، وهناك مجموعة من قطعه تعرض في إسبانيا، ولكن يانكا يكتفي بقمامة لندن كمصدر أساسي للمواد الخام، واستطاع أن يعيد الحياة إلى العديد من القطع القديمة البالية، لتصبح قطعًا جديدة ذات ألوان زاهية وتصاميم مميزة.

وأردف: "ربما أجد كرسيًا أو اثنين، أكسرهما قطعًا لأنتج قطعة جديدة كلياً، فأنا من محبي البساطة، وأحاول أن أضيف بعض العناصر التي تميز عملي كالشموع والأزهار، فأنا أستلهم عملي من الثقافة النيجيرية التي أنتمي إليها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:27 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

نصائح مهمة لأزياء الرجال خلال سن الأربعين

GMT 22:33 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حددي نوع جنينك مع الجدول الصيني للحمل

GMT 01:06 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

زراعة البراز إجراء جديد مقزّز للشفاء من الإسهال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday