مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

يجمعونها من الحدائق والغابات ويعيدون تدوريها من جديد

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

المصممان آبي بوث وماكس بينبريدج
واشنطن - رولا عيسى

تحاول مجموعة من المصممين تحويل القمامة إلى ديكورات داخلية من خلال جمعها من الحدائق والغابات وإعادة تدويرها.

واستطاع المصممان آبي بوث وماكس بينبريدج، أن يصنعا قطعًا مميزة كأثاث المطابخ والوسائد والأغطية من قصاصات وجداها في الحدائق والغابات.

وتمكن الزوجان آبي وماكس من تأسيس شركة "فورست آند فاوند" في حديقة منزلهما عام 2014، بعد تخرجهما من كلية "تشيلسي" للفنون والتصميم، وللعثور على المواد الخام، يقصد الاثنان الغابات للبحث عن القمامة التي يمكن استخدامها في التصميمات.

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

ويعمل الاثنان على المنسوجات أيضًا، ويستخدمان أصباغًا من الحياة النباتية، وأفادت آبي: "نذهب إلى حدائق لندن ومسطحاتها الخضراء للعثور على الأوراق والزهور والفطر للصباغة، فالفطر يمكن أن يعطي ألوانًا كالرمادي والأصفر والأحمر والبنفسجي الجميلة، ونلتزم بقاعدة التقاط 10% فقط من الموجود، فنحن لا نريد أن ننهب النباتات التي تتغذى عليها الحيوانات".

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

ويحصل آبي وماكس على الكثير من المواد الخام من السكان المحليين ممن يجددون أثاثهم، وبيّنت آبي: "الناس كريمة جدًا، فنتلقى أحيانًا اتصالات من أشخاص يخبرونا أن أشجار حديقتهم سقطت، فنأخذها ونحولها إلى أدوات منزلية قابلة للاستخدام".

وأضافت: "أحدهم طلب منا ذات مرة أن نحول شجرة صفصاف كانت في منزله، لذلك حولناها إلى ملاعق وألواح تقطيع، فالناس يريدون أشياء يستخدمونها يوميًا".

وعلى الرغم من كون أحد الزوجين نجارًا والآخر منجد أغطية وبطانيات، إلا أنهما يعتبران أن ما يفعلانه يجلب الكثير من القواسم المشتركة في حياتهما، وعبّر عن ذلك ماكس قائلًا: "لكلا الحرفتين جذور تقليدية وعلاقة مع البيئة، ونجد من خلالها الكثير من القواسم المشتركة التي تجمعنا".

ومن جانبه، لا يكتفي المصمم يانكا ايوري بزيارة الغابات والحدائق كآبي وماكس للحصول على المواد الخام، بل وصل به الأمر إلى أن يجوب الشوارع بحثًا عن أجزاء من خردة قديمة كالكراسي، حيث بدأ بإعادة تدوير الأثاث لأول مرة منذ ستة أعوام.

وتحدث يانكا حول تجربته: "أركب الباص وأجوب في الأحياء، باحثًا عن الأثاث القديم الذي يرميه الناس، وأستطيع أن ألتقط قطة أو قطعتين يوميًا، وبعض الناس تعرض أثاثها في الخارج وخصوصًا إذا كانوا سينتقلون إلى مكان آخر، فيتسنى لي الشراء، حتى وإن كان الأثاث معطوبًا".

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة

وأصبح يانكا فنانًا ذا شهرة عالمية في مجال إعادة تدوير الأثاث، فتجوب قطعه كل العالم، وهناك مجموعة من قطعه تعرض في إسبانيا، ولكن يانكا يكتفي بقمامة لندن كمصدر أساسي للمواد الخام، واستطاع أن يعيد الحياة إلى العديد من القطع القديمة البالية، لتصبح قطعًا جديدة ذات ألوان زاهية وتصاميم مميزة.

وأردف: "ربما أجد كرسيًا أو اثنين، أكسرهما قطعًا لأنتج قطعة جديدة كلياً، فأنا من محبي البساطة، وأحاول أن أضيف بعض العناصر التي تميز عملي كالشموع والأزهار، فأنا أستلهم عملي من الثقافة النيجيرية التي أنتمي إليها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة مجموعة من المصممين يحولون القمامة إلى ديكورات مميزة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday