اتساع منظومة التعاون الأمني الإسرائيلي مع الدول العربيّة لاسيّما مصر والأردن
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

دعا الخبراء السياسيّون الغرب إلى قيادة حرب ضد جماعة "الإخوان المسلمين"

اتساع منظومة التعاون الأمني الإسرائيلي مع الدول العربيّة لاسيّما مصر والأردن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اتساع منظومة التعاون الأمني الإسرائيلي مع الدول العربيّة لاسيّما مصر والأردن

قيادات جماعة "الإخوان" في مصر
القدس المحتلة ـ وليد ابوسرحان

كشفت مصادر إسرائيلية، السبت، عن قيام إسرائيل بتعاون أمني واسع النطاق مع الدول العربية، لاسيّما مصر والأردن، مشيرة إلى أنَّ المستوى من التنسيق والتعاون الأمني لم يكن مألوفًا في الماضي. وأوضحت مُحللة شؤون الشرق الأوسط سمدار بيري، أنّ "التعاون الأمني والتنسيق الاستراتيجي الإسرائيلي يعملان مثلما لم يعملا من قبل أبدًا، لاسيما مع الأردن ومصر، وفي أماكن أبعد، لا تسمح الرقابة العسكرية الإسرائيلية بالكشف عنها"، على حدّ تعبيرها.

وأكّدت بيري أنّ "صورة إسرائيل في الوطن العربيّ تبدو من الجانب السياسي سيئة، بينما هي في الجانب الأمني تظهر بأحسن صورة"، منوهّة إلى "اهتمام الأنظمة العربية بالانتخابات الإسرائيلية، فهم (على حدّ وصفها) يبتلعون عندهم كل كلمة تنشر عندنا".

وأضافت "أشفق على مستشاري القصور الذين يغرقون في المادة كي يؤشروا منذ الآن للحاكم، حتى في الدول التي ليس لنا علاقات علنية معها، من سيكون رئيس الوزراء المقبل".

وبينّت بيري أنّ "سمعة إسرائيل مهزوزة، فمن محادثات مع محللين ومستشارين كبار في العالم العربي، علمتُ قبل كل شيء أننا نظهر في صورة سيئة، صحيح أنّنا الديمقراطية الوحيدة في المنطقة، ولكن هذه الديمقراطية مهزوزة".

في السياق ذاته، أشار رئيس المركز المتعدد المجالات في هرتسليا، شمال تل أبيب، الدكتور عوزي أراد، والذي شغل في الماضي منصب مستشار الأمن القومي الإسرائيليّ، ويُعتبر من المُقرّبين جدًا لرئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إلى أنّ "المنطقة تغلي في محيط إسرائيل"، مطالبًا بضرورة العمل على ما نعتها بـ"الدائرة الأقرب".

وتابع "إنّه في الوقت الذي تنزف فيه سوريّة، فإنّ الوضع في مصر حساس جدًا، ومن غير المستبعد أنْ يؤدّي إلى تغييرات جذرية جديدة، أما لجهة الأردن، فلا يمكن استبعاد التحول إلى الأسوء، على الرغم من الأمل بأنْ يبقى الوضع الأمني مستقرًا، لكن لا شيء يمنع أن يتحول الأردن إلى ما يشبه الوضع في العراق وسوريّة"، على حدّ قوله.

وفي شأن لبنان، أكّد مستشار الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابق أنّ "الوضع فيها يحمل في طياته إمكانات كبيرة لتردي الوضع الأمني، ويتسّم هذا البلد ببعد اقتصادي بحري، وتحديدًا في شأن حقول النفط والغاز المختلف عليه في عرض البحر المتوسط مع الجانب الإسرائيليّ، كما أنّ الوضع هناك غير واضح، ولا أحد يعلم مسبقًا ما يمكن أن تتجه إليه الأمور"، بحسب أراد.

وحذّر وزير الخارجية الإسرائيليّ وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان من تدهور العلاقات بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، إذا لم يتم التوصل إلى تسوية سياسية مع الفلسطينيين.

وأعلن ليبرمان، أثناء لقاء مغلق مع رجال أعمال إسرائيليين في جامعة تل أبيب، أنّ "السياسة التي يتبعها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والتي تقضي بإبقاء الوضع القائم قد فشلت"، مبرزًا أهمية العلاقات الإسرائيلية الأوروبية، ومشيرًا إلى أنّ "استمرار الجمود السياسي قد يؤدي إلى فرض عقوبات اقتصادية أوروبية على إسرائيل مثلما حدث في الملف الروسيّ الأوكرانيّ"، على حدّ تعبيره.

وفي سياق ذي صلة، دعا مركز "يروشليم" لدراسة المجتمع والدولة البحثي، الذي يُديره كبير مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو، الدكتور دوري غولد، الغرب إلى "قيادة حرب ضد جماعة الإخوان المسلمين، بسبب تصميمها على إقامة دولة الخلافة الإسلامية على أنقاض دول الغرب"، على حدّ زعمه.

وفي تاسع دراسة أصدرها منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي، في شأن سبل دعم نظام السيسي، حثّ مركز "يروشليم"، الدول الغربيّة، على الوقوف خلف الدول العربيّة التي تشن حربًا ضد جماعة "الإخوان المسلمين"، لاسيّما في مصر ودول الخليج.

وعبّرت الدراسة، التي أعدّها سفير تل أبيب الأسبق لدى القاهرة تسفي مازئيل، عن استهجانها لعدم إعلان الولايات المتحدة عن جماعة "الإخوان" كـ"حركة إرهابيّة"، اقتداءً بعدد من الحكومات العربية، التي ترى فيها تهديدًا لأنظمتها.

وأضاف مازئيل، في الدراسة التي تمّ نشرها على الموقع الالكترونيّ للمركز، أنّه "في الوطن العربيّ ينظرون إلى جماعة الإخوان المسلمين كحركة تمثل أم الإسلام السياسي، التي تسعى إلى توظيف الدين بغية إعادة دولة الخلافة، حتى باستخدام العنف، مما جعل هذه الجماعة الأم الشرعية لجميع الحركات الإسلامية الإرهابيّة"، على حدّ وصفه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتساع منظومة التعاون الأمني الإسرائيلي مع الدول العربيّة لاسيّما مصر والأردن اتساع منظومة التعاون الأمني الإسرائيلي مع الدول العربيّة لاسيّما مصر والأردن



GMT 08:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

مجلس حقوق الإنسان الدولي بلا رئيس بسبب خلاف على مرشحة

GMT 08:07 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكّد أن مجلس النواب يستعد للمضي في مساءلة ترامب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:45 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ضربة جديدة لفريق ترامب قبيل "الإعلان الحاسم" عن الرئيس
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 20:43 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

أخطاء أثناء صبغ الشعر في المنزل بدلًا من صالونات التجميل

GMT 07:41 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

الأم الحقيقية لابنة أنجلينا جولي بالتبني تريد محادثتها

GMT 21:36 2017 السبت ,19 آب / أغسطس

وصية قتيبة زهران قبل دقائق من استشهاده
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday