حزب الله يستطلع الحدود السورية في جولة ميدانية بصحبة وسائل الإعلام الأجنبية
آخر تحديث GMT 02:18:22
 فلسطين اليوم -

استعاد التنظيم اللبناني السيطرة على بعض المناطق من "داعش" في القلمون

"حزب الله" يستطلع الحدود السورية في جولة ميدانية بصحبة وسائل الإعلام الأجنبية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "حزب الله" يستطلع الحدود السورية في جولة ميدانية بصحبة وسائل الإعلام الأجنبية

"حزب الله" اللبناني يستعيد بعض المناطق في القلمون
دمشق ـ نور خوام

استعاد تنظيم "حزب الله" اللبناني بعض المناطق في القلمون، التي سيطر عليها مقاتلو "داعش" في الأيام الأخيرة، ونشر في خطوة فريدة من نوعها صورًا في جولة صحافية عبر الحدود السورية اللبنانية.

واستعرض قائد ميداني في "حزب الله"، ضمن الجولة، خطة تفصيلية شارحة، استند فيها إلى خارطة أشار فيها إلى مجموعة من الدوائر الحمراء والمناطق الخطيرة، التي تظهر بقايا معاقل المتطرفين في منطقة القلمون.

وتحمل الجولة الصحفية للتنظيم اللبناني ملامح جولات القوات الأميركية في العراق، سواء الضباط الذين يرفضون مناقشة الشؤون السياسية، وموظفو الشؤون العامة الجدد، والتحذيرات الصارمة بعدم التقاط أية صور قد تضر بالأمن القومي، غير أنَّ الأمر المختلف هو استعانة الحزب في العرض التفصيلي بشرائح برنامج "PowerPoint" وهو الأمر الذي غاب عن القوات الأميركية.

وشارك في الجولة الصحافية عشرات الصحافيين، أرشدهم مسؤولو العلاقات العامة عبر الحدود مع منطقة القلمون، وأظهر استضافة التنظيم اللبناني الصحافيين، انفتاحًا نادرًا وغير معتاد.

وأثار أقوى حزب سياسي في لبنان، عاصفة من الجدل الإعلامي الأسبوع الماضي، على خلفية تكبد الحكومة السورية الحليفة له، خسائر كبيرة أمام عناصر "داعش"، ولذلك يسعى "حزب الله" لمواجهة الانتقادات الموجهة إليه بأن حربه المستعرة في سورية تتدهور وتزداد سوءًا.

وتبث القنوات الإخبارية التابعة لـ"حزب الله" نشرات عاجلة، حول المعارك الجديدة الشرسة التي يشنها في القلمون، المنطقة الحدودية الجبلية، لاستعادة الأراضي اللبنانية والسورية من قبضة المسلحين، وتوفير نسبة عالية من الأمان هناك.

وسلطت الجولة الميدانية الضوء على الأميال القليلة الأولى لمنطقة جبال القلمون الخطيرة بين سورية ووادي البقاع في لبنان، والتي تعكس جبهة الحرب السورية، و نادرا ما يشاهدها الصحافيون.

وتعتبر جبال القلمون معقلًا للمتمردين السوريين والمسلحين السنة الأجانب، بما في ذلك "جبهة النصرة" التابعة لـ"القاعدة"، بل ويستعين بها "حزب الله" في الحصول على الأسلحة من إيران عبر سورية.

كما استعرض الحزب أيضًا قدرات الجماعة التنظيمية، والانضباط بين صفوفه رغم الضغوط المتصاعدة، وسيطرتها الوحيدة الواضحة على أجزاء من الأراضي السورية، ودائمًا ما يؤكد أنه يعمل في سورية بإذن من الحكومة اللبنانية.

وتمكن المسؤولون الإعلاميون للتنظيم من حشد صحافيين، معظمهم من اللبنانيين والسوريين، فضلًا عن صحافيين آخرين من صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية ووكالة "رويترز" للأنباء، حيث اصطحبوهم بالسيارات من مدينة بعلبك وبلدة وادي البقاع إلى المنطقة الحدودية السورية.

وجمع ضباط "حزب الله" عند نقطة التفتيش، الهواتف المحمولة للصحافيين لدواعٍ أمنية، ورحب أحد مقاتلين الحزب بالضيوف قائلًا: "سنقدم لكم برنامجًا ممتازًا اليوم"، مع الالتزام ببعض القواعد الصارمة التي تتضمن عدم التقاط صور للطريق أو لوجوه المقاتلين.

وعادة ما يبدي "حزب الله" حذره تجاه وسائل الإعلام الغربية، بيد أن الجماعة فتحت ذراعيها للصحافيين شأنها شأن راعيتها إيران، التي تسعى إلى إتمام اتفاق نووي مع الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى.

وخلقت التغييرات الفوضوية الجديدة في المنطقة، مساحة ضيقة من المصالح المشتركة بين "حزب الله" والولايات المتحدة، والتي تعتبره منظمة "إرهابية"؛ ولكن كلاهما ينددان أعمال تنظيم "داعش" الذي سيطر على مساحات واسعة من الأراضي في سورية والعراق وقتل الآلاف من المدنيين، ويمثل تهديدًا وجوديًا ويشوه صورة الإسلام.

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب الله يستطلع الحدود السورية في جولة ميدانية بصحبة وسائل الإعلام الأجنبية حزب الله يستطلع الحدود السورية في جولة ميدانية بصحبة وسائل الإعلام الأجنبية



GMT 14:02 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

انطلاق المفاوضات السودانية حول "السلام" في جوبا الإثنين

GMT 12:21 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"مسام" ينزع 2700 لغم حوثي منذ بداية الشهر ويتلف 620 عبوة في عدن
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday