نتنياهو يحاول ترسيخ حكمه بتأسيس حزب يميني جديد وضمّ هرتسوغ لحكومته
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يعتزم زيارة البيت الأبيض لأول مرة بعد الاتفاق النووي مطلع تشرين الثاني

نتنياهو يحاول ترسيخ حكمه بتأسيس حزب يميني جديد وضمّ هرتسوغ لحكومته

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نتنياهو يحاول ترسيخ حكمه بتأسيس حزب يميني جديد وضمّ هرتسوغ لحكومته

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
غزة – محمد حبيب

يسعى زعيم حزب "الليكود" ورئيس حكومة "إسرائيل" بنيامين نتنياهو، إلى البقاء في الحكم لأعوام طويلة مقبلة؛ ويستعدّ منذ الآن للانتخابات المقبلة لتحقيق فوز فيها وترسيخ حكم اليمين.
في هذا السِّياق، تحدَّثت تقارير صحافيَّة، السبت عن أن "نتنياهو اقترح على رئيس قائمة المعسكر الصهيوني يتسحاق هرتسوغ، الانضمام إلى حكومته؛ وطرح مقترحات بتشكيل حزب يميني مركزي جديد".

وأشار المحلِّل السِّياسي ورئيس تحرير صحيفة "معاريف"، بن كاسبيت، إلى أن "المحادثات بين نتنياهو وهرتسوغ حول انضمام "المعسكر الصهيوني" للحكومة، لم تتوقَّف أبداً، واقترح نتنياهو على هرتسوغ مقابل انضمام "المعسكر الصهيوني" للحكومة، الحصول على وزارات الخارجية والأمن والقضاء؛ بحيث تحصل الرئيسة السابقة لحزب العمل، عضو الكنيست شيلي يحيموفيتش على حقيبة القضاء التي تتولَّاها حاليًا عضو الكنيست إييليت شاكيد من كتلة "البيت اليهودي".

وأضاف كاسبيت أن "المعسكر الصهيوني سيحصل على حقيبة الخارجية (التي يشغلها نتنياهو حاليًا)، بمجرَّد انضمامه إلى الحكومة؛ بينما سيحصل على حقيبة الأمن في النصف الثاني من ولاية الحكومة، أي ليس قبل نيسان العام 2017"؛ لافتًا إلى أنَّه "بما أن 'المعسكر الصهيوني' وقادته (هرتسوغ ويحيموفيتش وتسيبي ليفني)، يوصفون في الإعلام الإسرائيلي بأنَّهم يساريون، لمجرَّد أنهم يؤيِّدون مفاوضات من أجل المفاوضات فقط مع الفلسطينيين؛ فإن هرتسوغ سيحصل مقابل انضمامه لحكومة نتنياهو على استئناف المفاوضات وإدارتها عن الجانب الإسرائيلي، لكن يبدو أن هذا الاقتراح من شأنه أن يدبّ الخلاف بين نتنياهو وشركائه في الائتلاف، خصوصًا "البيت اليهودي" برئاسة نفتالي بينيت، الذي يعارض قيام دولة فلسطينيَّة ومفاوضات".

لذلك فإن "نتنياهو يطرح اقتراحاً آخر، أو أن المقرَّبين منه يسرِّبون اقتراحاً آخر غير ذلك الذي تمَّ تسريبه لكسبيت، وبحسب محلِّل الشؤون الحزبية في صحيفة "هآرتس" يوسي فيرتر، فإن "نتنياهو يقترح تأسيس حزب يمين مركزي، يسميه المقربون منه 'الحزب الجمهوري'، من أجل توحيد أصوات اليمين".

ويؤكد فيرتر، أن "نتنياهو يرى أن حزبًا كهذا يمكن أن يضمّ حزبي الليكود و'البيت اليهودي'، بشكل مؤكَّد، ورغم أن نتنياهو يريد أن يضمّ حزب اليمين، حزبي "كولانو" برئاسة موشيه كحلون، و"يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان؛ إلا أنه ليس مؤكَّداً أن كحلون وليبرمان يوافقان على ذلك لأنهما يريدان رحيل نتنياهو والمنافسة على منصب زعامة اليمين ورئاسة الحكومة".

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيزور البيت الأبيض مطلع تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وستكون هذه الزيارة، التي لم يحدد تاريخها الدقيق، الأولى منذ التوقيع في منتصف تموز/يوليو الماضي على اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني الذي وصفه نتنياهو بـ"الخطأ التاريخي".

وتأتي زيارة نتنياهو في الوقت الذي فشل الأعضاء الجمهوريون المعارضون للرئيس الأميركي في مجلس الشيوخ الخميس في تعطيل تنفيذ الاتفاق النووي مع إيران ما ثبت انتصار باراك اوباما وبدد الشكوك حول قابلية استمرار الاتفاق.

وتمكنت الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ من وقف تبني اقتراح قرار جمهوري هدفه منع اوباما من تعليق العقوبات الأميركي على إيران بعد فشل الجمهوريين في جمع أكثرية من ستين صوتا مطلوبة من أصل مئة، بفارق صوتين فقط.

وذكر الرئيس الأميركي أن "هذا التصويت انتصار للدبلوماسية وللأمن القومي للولايات المتحدة ولأمن العالم"، واتخذ هذا التصويت بالنسبة للكثير من الشيوخ اهمية توازي التصويت الذي لجا اليه جورج بوش الابن لاستخدام القوة ضد عراق صدام حسين في 2002، ونادرا ما يستقطب تصويت هذا الكم من الجهود من مجموعات الضغط ولاسيما الجمعيات اليهودية الأميركية.

وسبق أن نشر رئيس الوزراء البريطاني والمستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي افتتاحية مشتركة في صحيفة "واشنطن بوست" لمناشدة أعضاء الكونغرس دعم مقاربتهم الدبلوماسية، وكتب ديفيد كاميرون وانجيلا ميركل وفرنسوا هولاند "نحن واثقون من أن الاتفاق يضع الأسس الضرورية لحل النزاع حول البرنامج الإيراني بشكل نهائي"، لكن مع الخسارة على المستوى التشريعي تحدث عدد من الجمهوريين عن إمكانية فتح جبهة قضائية جديدة، فيما اعتبر المحافظون أن أوباما أخل بواجباته تجاه الكونغرس وان أي رفع للعقوبات عن إيران مخالف للقانون.

وصوت جميع الأعضاء الديمقراطيين باستثناء أربعة لمصلحة المبادرة الدبلوماسية للرئيس اوباما الذي أصبح بإمكانه تطبيق الجانب المتعلق به من الاتفاق المبرم في 14 تموز/يوليو في فيينا بين الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا) وألمانيا من جهة وإيران من جهة أخرى.

وتعهدت الولايات المتحدة والأوروبيون من جهة تعليق العقوبات الاقتصادية الكثيرة مقابل تنازلات إيرانية في البرنامج النووي، وكان أمام الكونغرس مهلة تنتهي في 17 أيلول/سبتمبر ليبدي رأيه في الاتفاق، لكن منذ الأسبوع الماضي بات معروفا أن الجمهوريين لن يتمكنوا من جذب عدد كاف من الديمقراطيين لتحقيق أغلبية الثلثين المطلوبة لتجاوز فيتو رئاسي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يحاول ترسيخ حكمه بتأسيس حزب يميني جديد وضمّ هرتسوغ لحكومته نتنياهو يحاول ترسيخ حكمه بتأسيس حزب يميني جديد وضمّ هرتسوغ لحكومته



GMT 08:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

مجلس حقوق الإنسان الدولي بلا رئيس بسبب خلاف على مرشحة

GMT 08:07 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكّد أن مجلس النواب يستعد للمضي في مساءلة ترامب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:45 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ضربة جديدة لفريق ترامب قبيل "الإعلان الحاسم" عن الرئيس
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday