الوطني الليبي يقصف قاعدة معيتيقة والوفاق تسعى إلى إسقاط الوطية
آخر تحديث GMT 07:48:48
 فلسطين اليوم -

سقط عدد من القتلى والجرحى خلال اشتباكات تُعد الأعنف في طرابلس

"الوطني الليبي" يقصف قاعدة معيتيقة و"الوفاق" تسعى إلى إسقاط "الوطية"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الوطني الليبي" يقصف قاعدة معيتيقة و"الوفاق" تسعى إلى إسقاط "الوطية"

المشير خليفة حفتر
طوكيو ـ فلسطين اليوم

تعرضت العاصمة الليبية طرابلس لليوم الثالث على التوالي، السبت، لقصف صاروخي عنيف استهدف مطارها المغلق وعدة مناطق سكنية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى؛ وذلك بينما أعلن «الجيش الوطني الليبي» قصف قاعدة «معيتيقة» العسكرية، ونفى الجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر، مسؤوليته عنه، واتهم في المقابل القوات المسلحة الموالية لحكومة «الوفاق»، برئاسة فائز السراج، التي صعدت من هجماتها على قواعد الجيش الرئيسية في غرب البلاد.

واشتعل القتال مجدداً في طرابلس صباح أمس، حيث وقعت اشتباكات عنيفة، وتبادل للقصف بين الجيش وقوات الحكومة المعترف بها دولياً. وقال سكان محليون إنه ربما القصف الأعنف من نوعه منذ بدء الجيش عمليته العسكرية لـ«تحرير» المدينة في الرابع من شهر أبريل (نيسان) العام الماضي.

وقالت مصادر وسكان محليون إن حوالي 70 صاروخاً وقذيفة، على الأقل، تم إطلاقها على طرابلس. بينما اتهمت عملية «بركان الغضب»، التي تشنها قوات «الوفاق»، «الجيش الوطني» بقصف الأحياء السكنية في محيط مطار معيتيقة الدولي المغلق، ومنطقة باب بن غشير بأكثر من 80 صاروخاً، تسببت، حسب قولها، في مقتل مواطنين وعدد من الإصابات.

وأعلنت وسائل إعلام محلية موالية لحكومة «الوفاق» أن القصف طال إحدى الطائرات الرابضة في المطار، حيث شوهدت طائرة تحترق بداخله. كما ارتفعت ألسنة اللهب، وأعمدة الدخان الكثيفة من داخل الجزء العسكري في المطار، الذي «يستخدم كغرفة لعمليات العسكريين الأتراك العاملين مع حكومة السراج». وأعلنت عملية «بركان الغضب» في بيان أمس أن قصفاً تعرض له مطار معيتيقة أدى إلى تضرر طائرتي إيرباص (320) و(330) بعدد من الشظايا وخروجهما عن العمل كلياً.

وقصف «الجيش الوطني» بالمدفعية مجدداً، مساء أول من أمس، قاعدة معيتيقة العسكرية بطرابلس بعد ساعات من إعلانه دخول أربع طائرات حربية الخدمة. وكشف مسؤول عسكري بارز بـ«الجيش الوطني» لـ«الشرق الأوسط» النقاب عن استكماله مؤخراً «جاهزية منظومة دفاعه الجوي، مما يعني أن الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق فقدت التفوق الجوي في هجوم محتمل أو قادم»، على حد تعبيره.

وأضاف المسؤول، الذي رفض تعريفه ويقود أحد محاور قتال الجيش داخل طرابلس، أن العدو «ليس سوى خليط من الميليشيات لا يعني شيئا، ويعتمد بشكل أكبر على الطيران التركي المسير. لكن كفة الميزان مالت الآن لصالحنا وبقوة»، مدللا على ذلك بنجاح الجيش الوطني على مدى الأيام القليلة الماضية في إحباط هجمات الميلشيات المستمرة على مواقعه بالعاصمة، وإسقاط أكثر من طائرة تركية مسيرة، كان آخرها في محيط قاعدة الوطية».

في غضون ذلك، قالت المؤسسة الوطنية للنفط إن خزانات وقود الطيران بمطار معيتيقة الدولي في ليبيا أصيبت في هجوم وقع أمس، ما تسبب في اندلاع حرائق. وأضافت المؤسسة في بيان أن «حظيرة خزانات وقود الطائرات، التابعة لشركة البريقة لتسويق النفط في مستودع مطار معيتيقة الدولي، أصيبت وجاري التعامل مع الحرائق من قبل رجال الإطفاء الشجعان».

في المقابل، استمر هجوم قوات حكومة «الوفاق» على قاعدة (عقبة بن نافع) الوطية الجوية ومدينة ترهونة، أهم معاقل «الجيش الوطني» في غرب البلاد. وقال بيان للمتحدث باسم القوات المشاركة في عملية «بركان الغضب»، العقيد محمد قنونو، فجر أمس إنها شنت ست ضربات جوية داخل القاعدة وفي محيطها وطرق الإمداد إليها، استهدفت خلالها آليات عسكرية. بالإضافة إلى تحييد 70 عنصراً من قوات الجيش، ما بين قتيل وجريح.

كما نشرت العملية خريطة تظهر ما وصفته بتقدم قواتها في محاور جنوب طرابلس، ومحيط ترهونة وقاعدة الوطية، حيث تحتشد قوات «الوفاق» في عدة مناطق قريبة منها، تمهيدا على ما يبدو لشن هجوم بري جديد ووشيك على القاعدة، سيكون الثاني من نوعه خلال أسبوع واحد.

في المقابل، أعلنت «الكتيبة 134 مشاة»، المكلفة من «الجيش الوطني» بتأمين وحماية القاعدة عن مقتل 13 من جنود الجيش في قصف (طيران تركي) مساء أول من أمس على القاعدة ومدينة الرجبان. وتعهدت الكتيبة في بيان لها بأن «تدفع تركيا التي دخلت في هذه المغامرة غير المحسوبة، الثمن على كل ضرر ألحقته في ليبيا».

ووضع اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم «الجيش الوطني»، استهداف بعض السفارات في طرابلس في إطار محاولة من وصفها بـ«العصابات الإرهابية»، «ارتكاب جرائم وأفعال قذرة ضد السفارات الأجنبية من أجل تأليب الرأي العام الدولي على قوات الجيش، وأهداف الحرب التي تخوضها ضد التكفيريين والعصابات الإجرامية».

وبعدما نفت بشكل قاطع قيامها بهذه الأفعال التي تنافي المواثيق والقوانين والأعراف الدولية، ذكرت قيادة الجيش في بيان مساء أول من أمس، بأنه «طوال السنوات الماضية، وقبل أن تبدأ عملية طوفان الكرامة، كانت السفارات والبعثات الأجنبية عرضة للاستهداف والاعتداء والسرقة والنهب من طرف الميليشيات المسيطرة على العاصمة».

قد يهمك أيضا :  

  حكومة الوفاق تستهدف "ترهونة" بـ20 صاروخًا والجيش الليبي يتوعدها بالرد

  عقيلة صالح يُمهّد لتعيين الناظوري والإطاحة بـ"الجنرال" وتفاهُم بين حكومة الوفاق برئاسة السراج

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوطني الليبي يقصف قاعدة معيتيقة والوفاق تسعى إلى إسقاط الوطية الوطني الليبي يقصف قاعدة معيتيقة والوفاق تسعى إلى إسقاط الوطية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 06:17 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

ويني هارلو تبدو جذابة في فستان برتقالي مميز

GMT 22:16 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

جرّبي التمارين الرياضية المنزلية للحصول على أرداف جميلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday