الاحتلال يغتصب أراضي الفلسطينيين بدعوى إحاطة المستوطنات بـمناطق آمنة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الفحص يؤكد استخدام تلك المناطق في الأغراض الزراعية والسكنية

الاحتلال يغتصب أراضي الفلسطينيين بدعوى إحاطة المستوطنات بـ"مناطق آمنة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال يغتصب أراضي الفلسطينيين بدعوى إحاطة المستوطنات بـ"مناطق آمنة"

وحدات استيطانية
غزة – محمد حبيب

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، في عددها الصادر الأحد، عن أن معظم المستوطنات المقامة على أراضي الفلسطينيين تحتفظ في محيطها بما يسمى بـ"المناطق الآمنة" والتي تم الاستيلاء عليها من الفلسطينيين بحجة أنها مناطق أمنية خاصة، دون إشراف مما يسمى بـ"الإدارة المدنية".

وأضافت الصحيفة أنه نتيجة للفحص الذي أجرته في الأعوام الأخيرة، تبين لها أن المستوطنات تمددت إلى هذه المناطق وأصبحت تستخدمها في الأغراض الزراعية والسكنية.

واشارت "هآرتس" إلى أن إجراء "المناطق الأمنية الخاصة" تم اتّباعه في أعقاب الانتفاضة الثانية ما بين أعوم 2002- 2004 حيث تم قتل حوالي 31 مستوطنًا داخل هذه المستوطنات، ونتيجة لذلك قررت الأوساط الأمنية وبدعوى الأغراض الأمنية توسيع حدود المستوطنات، وإيجاد مساحات "أمنية" محيطة بها؛ بهدف إيجاد مساحة كافية لوضع وسائل إلكترونية، وتحسين للجدار المحيط بالمستوطنات وتوسعته على حساب أراضي الفلسطينيين، بالإضافة إلى إيجاد عائق نفسي أمام من يحاول التسلل إلى المستوطنات، بحسب زعم الاحتلال.

وأضافت "هآرتس" أنه في محيط هذه المستوطنات تم الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين الخاصة بناءً على أوامر مصادرة من قِبل ما يسمى بقائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال، حيث تمت بموجب هذه الأوامر مصادرة آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية التي أصبحت عالقة بين بيوت المستوطنات وبين الجدار المحيط بها.

وأشارت إلى أنه من الناحية النظرية فإن بإمكان أصحاب هذه الأراضي طلب تصاريح لدخولها بغرض فلاحتها، ولكن منح هذه التصاريح هو إجراء طويل ومعقد وحتى حال منحه فسرعان ما يتم إلغاؤها بسبب مشاكل في التنسيق أو بسبب تهديدات المستوطنين، ومن يتمكن من ذلك عمليًا قليلون جدًا.

وأضافت أنه تبين لها أنه في الأعوام الأخيرة وبحجة المناطق الأمنية الخاصة وإغفال متعمد من قِبل الإدارة المدنية، فقد اقتحم المستوطنون معظم تلك الأراضي واستخدموها لأغراض الزراعة والسكن.

وذكرت "هآرتس" أن 9 مستوطنات من بين 12 مستوطنة يوجد بها مناطق أمنية خاصة رسمية تم اقتحام أراضي الفلسطينيين الخاصة، في حين تم في مستوطنتين أخرتين اقتحام ما يسمى بأراضي الدولة، وعلى سبيل المثال تم في مستوطنة كرمي تسور العام 2005 الاستيلاء على أراضٍ بحجة المناطق الأمنية الخاصة، إلا أنه عمليًا تم إقامة ملعب لكرة السلة في المكان.

ولفتت الصحيفة إلى أنه بالإضافة إلى المناطق الأمنية الخاصة الرسمية هناك مناطق غير رسمية تم الاستيلاء عليها من قِبل جيش الاحتلال، حيث أشارت التجارب إلى أن معظم هذه المناطق التي يتم الاستيلاء عليها من قِبل الجيش لدواعٍ أمنية يتم استغلالها لاحقًا في توسيع المستوطنات وضمها إلى حدودها.

والملفت للانتباه وفقًا للصحيفة، صمت الجيش وما يسمى "الإدارة المدنية" عن تصرفات المستوطنين، في حين قام المستوطنون بالاستيلاء على أراضٍ موصوفة بـ"أراضي دولة"، فعلى سبيل المثال وجدت الصحيفة أن مستوطني "كرمي تسور" جنوب الخليل استولوا على هذه الأراضي الموصوفة بـ"أراضي الدولة" وشيّدوا عليها ملاعب لكرة السلة.

وأشارت الصحيفة إلى حق الفلسطينيين أصحاب هذه الأراضي الدخول إلى أراضيهم وزراعتها، ولكن ذلك يتطلب دخولهم إلى المستوطنة نفسها ما يتطلب "ترتيبات أمنية" مسبقة مع جيش الاحتلال، وفي غالبية أو معظم الحالات فإن هذه الترتيبات لا تنجح، وحال نجحت سرعان ما تتوقف بدعوى تعرّض المستوطنين للتهديد.

وأضافت الصحيفة أن عمليات الاستيلاء على هذه الأراضي والتي تم تصنيفها "مناطق أمنية خاصة" من خلال زراعتها من قِبل المستوطنين، لاسيما أن غالبية هذه الأراضي يُمنع على الفلسطينيين الوصول إليها، وفي بعض هذه المناطق فإن ما يسمى "الإدارة المدنية" في الجيش الإسرائيلي سمحت للمستوطنين باستخدام هذه الأراضي الخاصة بالفلسطينيين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يغتصب أراضي الفلسطينيين بدعوى إحاطة المستوطنات بـمناطق آمنة الاحتلال يغتصب أراضي الفلسطينيين بدعوى إحاطة المستوطنات بـمناطق آمنة



GMT 08:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

مجلس حقوق الإنسان الدولي بلا رئيس بسبب خلاف على مرشحة

GMT 08:07 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكّد أن مجلس النواب يستعد للمضي في مساءلة ترامب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:45 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ضربة جديدة لفريق ترامب قبيل "الإعلان الحاسم" عن الرئيس
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:12 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع ملحوظ في معدل مبيعات المراتب والأسرّة بنسبة 4.5%

GMT 13:53 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

خشب توابيت الفراعنة من الجميز المصري والأرز اللبناني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday