الحكومة الفلسطينية تدين العدوان الإسرائيلي الذي كان آخر فصوله اقتحام جنين
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أكدت دعمها للحملة الشعبية لوحدة الوطن والرفض المطلق لفصل قطاع غزة

الحكومة الفلسطينية تدين العدوان الإسرائيلي الذي كان آخر فصوله اقتحام جنين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحكومة الفلسطينية تدين العدوان الإسرائيلي الذي كان آخر فصوله اقتحام جنين

مجلس الوزراء الفلسطيني
غزة – محمد حبيب

أكد مجلس الوزراء الفلسطيني خلال جلسته الأسبوعية التي عقدها الثلاثاء في مدينة رام الله برئاسة الدكتور رامي الحمد الله، دعمه للحملة الشعبية لوحدة الشعب والوطن والرفض المطلق لفصل قطاع غزة، ولإقامة الدولة ذات الحدود المؤقتة، مشيدًا بجهود القائمين على هذه الحملة الشعبية الوطنية الهامة الهادفة إلى تكريس وحدة الأرض والوطن، وإفشال المؤامرة على المشروع الوطني، وضرب وحدانية التمثيل الفلسطيني المتجسدة في منظمة التحرير الفلسطينية.

وشدد المجلس على أن التوصل إلى تسوية عادلة ودائمة وسلمية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا يمكن أن يتحقق إلّا على أساس الالتزام الدائم والاعتراف المتبادل، والحل القائم على دولتين، وأن الحل الوحيد القابل للتطبيق للصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو اتفاق ينهي الاحتلال الذي بدأ في عام 1967، وحل جميع قضايا الوضع النهائي، ويحقق التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني، ووقف تعنت الحكومة الإسرائيلية، وتصعيد سياستها ومخططاتها الاستيطانية ومشاريعها لتهويد المدينة المقدسة، وتوجهها لإعادة إحياء مشروعها لفصل قطاع غزة، وتحويل الضفة الغربية إلى معازل فلسطينية صغيرة محاصرة بالكتل الاستيطانية الضخمة وبالجدران والحواجز والمناطق الأمنية الواسعة والطرق الالتفافية، كل ذلك للحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس.

وأكد المجلس على أنه "أمام هذه السياسات والمخططات فإن المجتمع الدولي مُجَسدا في الأمم المتحدة مُطَالبٌ اليوم أكثر من أي وقت مضى بتحمل مسؤولياته، ومساعدتنا على التخلص من الاحتلال ودعم مساعينا للحصول على عضوية كاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، بدعم ومساندة الغالبية الساحقة من أشقائنا وأصدقائنا في هذا العالم حرصًا على تعزيز فرص السلام العادل".

وشدد المجلس على أن "شعبنا سيواصل بناء مؤسسات دولته، وسيواصل مقاومته الشعبية السلمية المتوافقة مع القانون الإنساني الدولي ضد الاحتلال والاستيطان، وسيواصل نضاله لإنجاز حقوقه الوطنية المشروعة في الحرية والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي القلب منها عاصمته الأبدية القدس".

وأدان العدوان الإسرائيلي بحق شعبنا الذي كان آخر فصوله اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال مدينة جنين ومخيمها في عملية عسكرية قصفت خلالها منزلين وهدمت محلا تجاريا وأسوارا في مخيم جنين، واعتقلت أسيرًا محررًا ووالدته ونجله وشقيقه، ودهست فتى، وأصابت العشرات من المواطنين، ومنعت طواقم الدفاع المدني والإسعاف من تقديم المساعدات لمواطني المنطقة.

وحذر الحكومة الإسرائيلية من الاستمرار في سياساتها القمعية والتعسفية، إضافة إلى مخططاتها الاستيطانية ومخططات تهويد المدينة المقدسة بهدف إشعال المنطقة لاستكمال مخططاتها، مطالبًا المجتمع الدولي وعلى رأسه الإدارة الأميركية العودة للعب دورها الفاعل والتحرك بشكل عاجل وجدي من أجل وضع حد للانتهاكات والجرائم الإسرائيلية التي تهدد بإشعال المنطقة قبل فوات الأوان.

كما أهاب المجلس بأمتنا العربية والإسلامية بتحمّل مسؤولياتها والقيام بدورها في حماية شعبنا ودعم صمودهم، ومشيدا بصمود أبناء شعبنا في التصدي لمخططات الاحتلال المحمومة خاصة في المدينة المقدسة وفي الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

كما أدان إقدام أحد جنود الاحتلال على الاعتداء بشكل وحشي على الطفل محمد التميمي (12 عامًا) في بلدة النبي صالح في رام الله، موجهًا تحية إجلال وإكبار لشعبنا الفلسطيني الصامد المكافح، ولنساء فلسطين اللواتي يقفن في وجه الاحتلال.

ونوَّه بأن هذه الحادثة التي كشفتها وسائل الإعلام ما هي إلّا واحدة من سلسلة الجرائم الوحشية اليومية التي تعبر عن مدى الانحطاط الذي يتصف به جيش الاحتلال بتوجيه وتشجيع من حكومته، مطالباً المؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها وواجباتها تجاه أطفال فلسطين وإلزام إسرائيل بمبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان وخصوصاً اتفاقية حقوق الطفل.

واستنكر مضي الحكومة الإسرائيلية في مخططات تهجير الفلسطينيين والبدو من محيط محافظة القدس، وإقدام سلطات الاحتلال على هدم 15 منشأة بينها بركسات للماشية بالقرب من قرية جبع شرق شمال المدينة، وأشار إلى أن عمليات الهدم المتواصلة للأسبوع الثالث على التوالي، تأتي ضمن خطة ممنهجة لطرد الفلسطينيين في 46 تجمعا مقدمة للاستيلاء على أراضيهم لتنفيذ مخطط "E1" الذي سيقطع أوصال الضفة الغربية ويهجر المواطنين قسراً عن أراضيهم.

وأبرز أن الحكومة الإسرائيلية بتنفيذها لمخططات التهجير القسري للفلسطينيين من محيط القدس، ترتكب انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي لصالح توسيع المستوطنات غير الشرعية والتي تقوض أفق السلام في المنطقة، وتعتبر انتهاكا واضحاً للقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق روما.

وفي السياق ذاته، أكد المجلس أن الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال، يتعرضون لموت بطيء، أمام صمت المؤسسات الدولية، ورفضها تحمل مسؤولياتها لإلزام مصر-بوقف-تحركاتها-حول-إصدار-قرار-بإخضاع-مشروعها-النووي-للمراقبة.html">إسرائيل بالمعايير الدولية والإنسانية، وتقديم العلاج اللازم للمرضى الذين يصل عددهم حوالي 1800 حالة في السجون، من بينها 85 حالة من المصابين بأمراض مستعصية وخبيثة وشلل وإعاقة وأمراض نفسية وعصبية.

وأشار إلى أن على المؤسسات الدولية المختصة فتح الملف الطبي في سجون الاحتلال والوقوف على آليات العلاج للمرضى، وفقاً للقوانين والاتفاقيات الدولية، محمّلا حكومة الاحتلال ممثلة بأجهزتها التنفيذية والتشريعية والقضائية ومصلحة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة أسرانا، ومؤكدا أن على المظلة الدولية وما ينبثق عنها من لجان ومؤسسات وهيئات حقوقية وإنسانية اتخاذ مواقف حازمة تجاه قضية الأسرى أمام تنكر حكومة الاحتلال للقانون الدولي والإنساني، وخاصة تجاه الأسرى الإداريين والمرضى وكبار السن والقدامى والنساء والأطفال، والإفراج عن جميع الأسرى وتبييض المعتقلات والسجون.

وأشاد المجلس باللقاء الأخوي بين العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس محمود عباس، وثمّن المجلس عاليا الجهود التي يبذلها الأردن، بقيادة الملك عبد الله في دعم شعبنا وقضيته العادلة في مختلف المحافل، ووقوف الأردن بكل طاقاته وإمكاناته إلى جانب الشعب الفلسطيني، وبما يعزز تماسكه ووحدته الوطنية، إلى جانب جهوده لمواجهة السياسات والإجراءات الإسرائيلية الأحادية المستمرة والاعتداءات المتكررة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة والجهود لحمايتها، وتثبيت أهلها وبما يحافظ على هوية المدينة المقدسة وعروبتها.

وأطلع رئيس الوزراء المجلس على نتائج ترؤسه لاجتماع الجلسة السابعة للجنة الوطنية للقدس، والتحديات والمخاطر التي تتهدد مدينة القدس بسكانها ومؤسساتها ومقدساتها، والاعتداءات الإسرائيلية اليومية التي ترتكبها سلطات الاحتلال والمتطرفين ضد المدينة وسكانها وبشكل خاص تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية، والجهود التي تبذلها الحكومة الفلسطينية لدعم صمود مدينة القدس وسكانها ومؤسساتها، إلى جانب ما تقوم به القيادة الفلسطينية ممثلة بسيادة الرئيس محمود عباس من تحرك نشط على الساحتين الدولية والإقليمية، لفضح الممارسات والإجراءات الإسرائيلية التي تنفذها بحق المدينة، خاصة تلك المتعلقة بمصادرة الأراضي والبيوت وهدم المنازل والاقتحامات اليومية للمقدسات الإسلامية والمسيحية وحملات الاعتقالات لأبناء المدينة ومنع المصلين من دخول المسجد الأقصى.

كما أطلع رئيس الوزراء المجلس على نتائج ترؤسه اجتماع اللجنة الوزارية لإعادة إعمار قطاع غزة، حيث أكد على أن الحكومة مستمرة في حشد الدعم اللازم لإعادة إعمار قطاع غزة، وأنها لن تدخر أي جهد في سبيل إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، بتسهيل وتسريع دخول مواد الإعمار، مجددا شكره للدول التي سارعت إلى تحويل تعهداتها، الأمر الذي مكننا من تحقيق الكثير من الإنجازات، وساهم في التخفيف من حجم الكارثة، رغم عدم تحويل أكثر من 30% من إجمالي التعهدات التي تعهدت بها الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة في مؤتمر إعادة الإعمار الذي عقد في القاهرة خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي.

ودعا الدول الأخرى إلى سرعة تحويل الأموال التي تعهدت بها لتسريع عملية إعادة الإعمار، وأكد على أن الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة منذ ثماني سنوات واستمرار السيطرة الإسرائيلية على المعابر والحدود وعدم تمكين الحكومة من أداء مهامها، ستبقى العائق الأكبر أمام عملية إعادة الإعمار ونمو الاقتصاد الفلسطيني وإلى استمرار الأزمة المالية التي نمر بها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الفلسطينية تدين العدوان الإسرائيلي الذي كان آخر فصوله اقتحام جنين الحكومة الفلسطينية تدين العدوان الإسرائيلي الذي كان آخر فصوله اقتحام جنين



GMT 08:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

مجلس حقوق الإنسان الدولي بلا رئيس بسبب خلاف على مرشحة

GMT 08:07 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكّد أن مجلس النواب يستعد للمضي في مساءلة ترامب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:45 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ضربة جديدة لفريق ترامب قبيل "الإعلان الحاسم" عن الرئيس
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:50 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

شايك بفستان باللون الأحمر مع قبعة للرأس

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 23:23 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيللي كريم تؤكد أنها تعرضت للخيانة الزوجية في حياتها

GMT 22:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

أعمار القادة في الدول الغربية

GMT 06:38 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استلهمي ديكور منزل أحلامك من تايلور سويفت

GMT 08:29 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

قوة العمارة الجيدة تبدو واضحة في منزل بني على قبو سجن قديم

GMT 05:47 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

البريطانيون يتألقون في عالم الديكور داخل أميركا

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمي آدامز تتألق في حفلة توزيع جوائز هوليوود للأفلام

GMT 23:50 2015 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

فورد كا 2016 الأوروبية ...."City Car"

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,12 أيلول / سبتمبر

ريم البارودي تبرز سر موافقتها على "خطيب مراتي" "
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday