مفوضية اللاجئين تبدي مخاوفها من احتمال موت المئات بعد غرق سفينة للمهاجرين
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تقل 700 راكب عبر البحر المتوسط وفقدت قريبًا من جزيرة لامبيدوسا

مفوضية اللاجئين تبدي مخاوفها من احتمال موت المئات بعد غرق سفينة للمهاجرين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مفوضية اللاجئين تبدي مخاوفها من احتمال موت المئات بعد غرق سفينة للمهاجرين

غرق سفينة للمهاجرين قرب جزيرة لامبيدوسا
واشنطن - يوسف مكي

أعربت المفوضية العليا للاجئين، الأحد، عن مخاوفها من غرق سفينة مهاجرين تحمل على متنها أكثر من 700 شخص قبالة السواحل الليبية في البحر الأبيض المتوسط، بالقرب من جزيرة "لامبيدوسا" الايطالية، حيث أشارت البحرية المالطية إلى أنّ السفينة غرقت في البحر المتوسط على مسافة 200 كيلومتر إلى الجنوب من "لامبيدوسا" الإيطالية.

وأكدت المتحدثة باسم المفوضية كارلوتا سامي، أنّ ناجين من الغرق تحدثوا عن وجود 700 شخصًا كانوا على متن السفينة المنكوبة، وأوضحت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أنّ غرق سفينة محملة بمهاجرين من ليبيا قبالة السواحل الليبية ربما يكون أدى إلى موت 700 شخص.

وأبرزت كارلوتا، لشبكة التلفزيون الإيطالية "راينيوز 24" أنّ المركب جنح على بعد نحو 110 كلم عن سواحل ليبيا وكان على متنه أكثر من 700 شخص كما ورد في رواية 28 ناجيًا انتشلتهم سفينة تجارية، وأضافت أنّ عددًا من عناصر خفر السواحل الإيطالي وسفن تابعة للبحرية الإيطالية أرسلت للمساهمة في عمليات الإنقاذ والإغاثة، وأنه في حال تأكد وقوع الحادث؛ ستكون هذه الكارثة الأسوأ في سجل أزمة المهاجرين غير الشرعيين من دول جنوب حوض المتوسط، كما سترفع عدد القتلى منذ بداية العام إلى أكثر من 1500 شخص.

وأردفت، أنّه في الوقت الحالي نخشى أنها مأساة ذات أبعاد كبيرة، ولم يتوافر تعليق من خفر السواحل أو البحرية الإيطاليين، ويعتقد بأن القارب انقلب حين تجمع المهاجرون في أحد جوانبه عندما اقتربت سفينة تجارية.

وناشدت المفوضية بتكثيف عمليات الإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط، بعد أن أنقذ خفر السواحل الإيطالي حوالي 8,500 مهاجر ولاجئ كانوا يحاولون عبور البحر بطرق غير نظامية من شمال أفريقيا إلى أوروبا.

يذكر أنّ المفوضية الأوروبية كانت حذرت من تصاعد أعداد المهاجرين الآتين بحرًا إلى أوروبا خلال الأسابيع المقبلة؛ وذلك بسبب تحسن الظروف المناخية واقتراب الصيف، وتظهر تقارير منظمة الهجرة الدولية، أنّ ما يقرب من 1500 مهاجر غير شرعي وصلوا إلى السواحل الإيطالية خلال عطلة عيد الفصح، وأنه تم إنقاذ ما يقرب من ثمانية آلاف شخص منذ بداية نيسان/ابريل الجاري.

كما دعت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، حكومات الاتحاد الأوروبي إلى دعم عمل مشترك لحماية المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، إثر واحدة من أسوأ حوادث الغرق التي راح ضحيتها مئات من المهاجرين في عطلة نهاية الأسبوع.

وأبرزت موغيريني في بيان صحافي أصدرته "قلنا مرارًا ولن نكرر بعد ذلك، حان الوقت للاتحاد الأوروبي لأن يتعامل مع مثل هذه المآسي من دون تأخير"، فيما بقيت حكومات أوروبية عدة متلكئةً في تمويل عمليات الإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط خشية أن يشجع ذلك المزيد من المهاجرين على عبور البحر للبحث عن فرص حياة أفضل في أوروبا.

وانتقدت موغيريني دول شمال الاتحاد الأوروبي التي تركت عبء عمليات الإنقاذ على دول الجنوب الأوروبي، مثل إيطاليا، وقالت "يجب علينا جميعا انقاذ الأرواح الإنسانية، كما علينا جميعًا حماية حدودنا ومكافحة تهريب البشر"، لفتت إلى أنّ وزراء الخارجية الأوروبيين سيناقشون هذه القضية في الاجتماع الطارئ الذي دعت إليه المفوضية في لوكسمبرغ؛ لكنها لم تحدد بدقة موعده.

وتوالت ردود الأفعال من الزعماء الأوروبيين والشخصيات الكبرى في أوروبا على كارثة غرق المهاجرين، إذ طالب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند؛ بعقد اجتماع لوزراء خارجية وداخلية الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي؛ لبحث أزمة المهاجرين المتفاقمة في البحر المتوسط.
ووجه هولاند إلى تعزيز عمليات المراقبة البحرية والجوية؛ وذلك عقب حادث الغرق الأخير الذي وصفه الرئيس الفرنسي بأنه "ربما يكون أسوأ كارثة في الأعوام الأخيرة" في المتوسط.
وكان البابا فرنسيس، ناشد الاتحاد الاوروبي بعمل المزيد لمساعدة ايطاليا في مواجهة الأزمة التي يتسبب فيها تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين، وتابع البابا "هؤلاء رجال ونساء مثلنا، أخوة لنا يبحثون عن حياة أفضل"، وحثّ الزعماء السياسيين على العمل بحسم من أجل منع تكرار هذه المآسي.

وبيّن رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي، أنّ أوروبا تشهد "مذبحة ممنهجة في البحر المتوسط"، وتساءل رينزي الذي كان يحضر اجتماعًا سياسيًا في مدينة مانتوا "كيف يمكن لنا أن نقف لا مبالين بينما نشهد شعوبا كاملة تموت وفي وقت تتيح لنا وسائل الاتصالات الحديثة أن نكون ملمين بكل شيء ؟".

واعتبر زعيم حزب "العصبة الشمالية" الايطالي اليميني ماتيو سالفيني، موضوع الهجرة حجر الأساس في برنامجه السياسي، وطالب بضرب حصار بحري على ليبيا؛ لمنع سفن المهاجرين من الإبحار، وشددت إيطاليا على أنّه معظم المهاجرين يريدون الالتحاق بأقارب لهم يقيمون في دول أوروبية ثانية، لذلك على هذه الدول استضافة هؤلاء حتى يتم البت في طلبات لجوءهم.

من جانبها، وصفت منظمة العفو الدولية الحادث الأخير بأنه "مأساة مروعة من صنع الانسان"، وزادت المنظمة أنّ "الوفيات التي وقعت أخيرًا في البحر تصدمنا؛ ولكنها لا ينبغي أن تفاجئنا".

وألمحت صحيفة "تايمز أوف مالطا" أنّه يخشى أن يكون معظم ركاب السفينة لقوا حتفهم، ويعتقد بأنّ السفينة انقلبت عندما توجه ركابها إلى أحد جانبيها لدى اقتراب سفينة تجارية منها، وكانت سلطات الملاحة في ايطاليا ومالطا استلمتا نداءات استغاثة من السفينة منتصف ليلة السبت، عندما كانت تبحر على مسافة 120 كيلومتر من الساحل الليبي و170 كيلومتر من جزيرة لامبيدوسا، فيما أمر خفر السواحل الايطالي سفينة تجارية كانت تبحر على مقربة من سفينة المهاجرين بالتوجه إلى مكانها؛ ولكن سفينة المهاجرين انقلبت وغرقت عند وصول السفينة التجارية "كنغ ياكوب" إلى المكان مما يشير إلى أنّ تدافع المهاجرين في محاولتهم مغادرة السفينة المنكوبة أدى إلى انقلابها وغرقها بشكل سريع".

ويأتي هذا الحادث الجديد بعد أسبوع شهد حادثين مماثلين راح ضحيتهما نحو 450 مهاجر، ويقدر أنّ نحو 1500 مهاجر ماتوا غرقًا في مياه البحر أثناء محاولتهم الوصول من ليبيا إلى إيطاليا منذ بداية العام الحالي.

ويذكر أن معظم المهاجرين الذين يخاطرون بأرواحهم في سبيل الوصول إلى القارة الأوروبية بمساعدة مهربي البشر، يهربون من الحروب والاضطهاد في بلدان مثل: ارتيريا وأفغانستان وسورية، ويهربون من الفقر والجوع في دول أفريقية وآسيوية جنوبية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفوضية اللاجئين تبدي مخاوفها من احتمال موت المئات بعد غرق سفينة للمهاجرين مفوضية اللاجئين تبدي مخاوفها من احتمال موت المئات بعد غرق سفينة للمهاجرين



GMT 08:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

مجلس حقوق الإنسان الدولي بلا رئيس بسبب خلاف على مرشحة

GMT 08:07 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكّد أن مجلس النواب يستعد للمضي في مساءلة ترامب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:45 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ضربة جديدة لفريق ترامب قبيل "الإعلان الحاسم" عن الرئيس
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:49 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

طريقة سهلة وبسيطة لإعداد شيش طاووق مقلي

GMT 12:43 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتحدث عن عدم احتفال محمد صلاح بهدفه أمام تشيلسى

GMT 15:14 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

شيكاغو بولز يكتسح هوكس في دوري السلة الأميركي

GMT 16:24 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

بعد وفاة ابن محمد أسامة.. أحمد جمال يواسي أوس أوس

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 17:40 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كيف تنسقين الجاكيت البليزر على طريقة المدونات المحجبات؟

GMT 18:54 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday