دراسة لدار الإفتاء المصرية تكشف تراجع دعايات تنظيم داعش
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أوضحت أن هزائمه المتتالية عصفت بمصوري ومنتجي برامجه

دراسة لدار الإفتاء المصرية تكشف تراجع دعايات تنظيم "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة لدار الإفتاء المصرية تكشف تراجع دعايات تنظيم "داعش"

عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"
القاهرة - فلسطين اليوم

تؤكد مؤشرات كثيرة أن منظومة تنظيم "داعش" الإعلامية باتت تقترب من الانهيار والتحلل الآن، خصوصًا أن هزائمه على يد قوات التحالف الدولي في سورية والعراق عصفت بمصوريه ومنتجي برامجه، وقال مراقبون إن "خسارة التنظيم في جميع المعارك التي خاضها على جميع الجبهات جعلته يفقد الكثير من قدراته، وانعكس ذلك على مستوى عمليات التجنيد وتقلص منظومته الدعائية".

واتسق كلام المراقبين مع دراسة مصرية أعدها مرصد دار الإفتاء في مصر، أكدت أن آلة التنظيم الإعلامية أنتجت في سبتمبر /أيلول الماضي ثلث الدعاية، التي روج لها في أغسطس /آب عام 2015، وأن رسائل "داعش" الدعائية لم تعد تتضمن أحلامه الزائفة، التي كان يخدع بها الشباب حول العالم، مثل إقامة "الخلافة المزعومة والعودة إلى الأندلس واحتلال روما"، علمًا  أن تنظيم "داعش" امتلك عقب ظهوره في عام 2014 مواقع ومنابر إعلامية كثيرة، من بينها: "مركز الحياة، شبكة شموخ الإسلام، منبر التوحيد والجهاد، مجلة دابق"، إضافة إلى "إذاعة البيان"، فضلًا عن آلاف الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر"و"واتس آب"و"آنستغرام".

وأرجعت الدراسة المصرية تراجع وانهيار منظومة "داعش" الدعائية في الواقع الافتراضي إلى الهزائم الإقليمية التي لحقت بالتنظيم في جميع الجبهات التي يحارب عليها، وفقدانه السيطرة على معاقله في سورية والعراق، ما أدى بدوره إلى فقدان مراكزه الإعلامية القدرة على تحرير وإنتاج المواد الدعائية بنفس الوتيرة والجودة التي كانت تنتجها من قبل.

وأوضحت الدارسة أن أحد عوامل انهيار خلافة "داعش" الافتراضية، هو تراجع أعداد العاملين في منظومته الإعلامية، حيث استهدفت ضربات التحالف الجوية عددًا كبيرًا من مسؤولي الدعاية رفيعي المستوى والمصورين والمحررين والمنتجين، وكان على رأس الذين تم تصفيتهم العام الماضي، أبو محمد العدناني المتحدث باسم "داعش"، وأبو محمد الفرقان الذي أطلق عليه وزير إعلام التنظيم، وكان لهذه الخسائر المتزايدة في الطاقم الإعلامي، أثر بالغ على العملية الإعلامية برمتها.

من جانبه، قال الدكتور إسماعيل إبراهيم، أستاذ الإعلام في جامعة 6 أكتوبر، إن تنظيم "داعش" عمل خلال العامين الماضيين على توفير كل الإمكانات المادية لتدريب كوادره لاختراق المواقع الإلكترونية في الدول بتكنولوجيا حديثة، بدليل استعانته بالأجانب في ذلك، مضيفًا أن داعش سعى إلى نشر دعايا له عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال نشر أخبار وإصدارات وفيديوهات ومقاطع مصورة تشمل دعايا الترغيب للانضمام للتنظيم، والترهيب بالإعدام وقطع الرؤوس حال التمرد على التنظيم، كما كان يسعى نحو الأحدث في استخدام التقنيات والتطبيقات الإلكترونية.

واستوحى تنظيم "داعش" استراتيجيته الإعلامية من كتاب "إدارة التوحش" الذي يعتبره كثيرون مشروع العمل الإسلامي أو دستور الحركات المتطرفة التي تمارس التطرف باسم الإسلام، والذي عثر عليه عام 2008 ضمن وثائق ورسائل موجهة من وإلى زعيم تنظيم "القاعدة" السابق أسامة بن لادن.

وأضافت الدارسة التي أعدها مرصد دار الإفتاء في مصر ، أن الإنترنت لم يعد ذلك "الفضاء الآمن" للتنظيم المتطرف كما كان من قبل، حيث لم يعد بإمكان "داعش" استخدام منصات وسائل الإعلام الاجتماعية الكبرى، ومساحات تقاسم الملفات مثلما كان يفعل، وهو ما جعله يتجه إلى منصات التراسل التي توفر خدمات تشفير، موضحة أنه نتيجة للضغوط والقيود التي تفرضها شركات الإنترنت الكبرى ومسؤولو مواقع التواصل لتعليق وحذف الحسابات المؤيدة للتنظيم والداعمة له، بدأت المنظومة الإعلامية للتنظيم بالتحلل والانهيار، مما ساهم في انخفاض كبير في نشاط الحسابات بين مؤيديه والمتعاطفين معه، وكذلك فقد تأثر سلوك مؤيديه أيضًا بتحول التنظيم النوعي من وسائل التواصل الاجتماعي المعروفة إلى منصات التراسل المشفرة.

وسبق أن أعلن موقع "تويتر" في فبراير /شباط الماضي، تعليق أكثر من 125 ألف حساب تابع لـ "داعش" في إطار حربه ضد "المحتوى المتطرف" على منصته، عقب ضغوط من حكومات الدول للحد من الدعاية "الجهادية" عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وحذرت الدراسة في هذا الصدد أن الجهود المتسرعة لإخماد داعمي تنظيم "داعش" على مواقع الإعلام الاجتماعي ربما تتسبب - عن غير قصد - في إحداث آثار جانبية تمثل تحديًا أمام جهود صانعي السياسات وأجهزة إنفاذ القانون في الحيلولة من دون التهديدات التي يطرحها المتطرفون العنيفون، وزيادة على ذلك فهذه الإجراءات لا تؤثر في جوهر التنظيم وقيادته.

وشددت الدراسة على ضرورة أن تكون الكيانات المكلفة بمهمة محاربة التطرف على الإنترنت، وتفادي الأعمال المتطرفة، قادرة على التكيف، وعلى استعداد لتنفيذ مشاريع بديلة تستطيع إخماد أنشطة "داعش" ورسائله المتطرفة على وسائل التواصل الاجتماعي، كما دعت الدراسة ذاتها، شركات الإعلام الاجتماعي إلى أن تفكر في طرق مختلفة لإيقاف واحتواء تدفق المحتوى المتطرف ومروجيه، وحماية مستخدمي مواقعها من التعرض للأفكار المتطرفة وغسيل الأدمغة الذي تقوم به الجماعات الإرهابية المختلفة.

تؤكد مؤشرات كثيرة أن منظومة تنظيم "داعش" الإعلامية باتت تقترب من الانهيار والتحلل الآن، خصوصًا أن هزائمه على يد قوات التحالف الدولي في سورية والعراق عصفت بمصوريه ومنتجي برامجه، وقال مراقبون إن "خسارة التنظيم في جميع المعارك التي خاضها على جميع الجبهات جعلته يفقد الكثير من قدراته، وانعكس ذلك على مستوى عمليات التجنيد وتقلص منظومته الدعائية".

واتسق كلام المراقبين مع دراسة مصرية أعدها مرصد دار الإفتاء في مصر، أكدت أن آلة التنظيم الإعلامية أنتجت في سبتمبر /أيلول الماضي ثلث الدعاية، التي روج لها في أغسطس /آب عام 2015، وأن رسائل "داعش" الدعائية لم تعد تتضمن أحلامه الزائفة، التي كان يخدع بها الشباب حول العالم، مثل إقامة "الخلافة المزعومة والعودة إلى الأندلس واحتلال روما"، علمًا  أن تنظيم "داعش" امتلك عقب ظهوره في عام 2014 مواقع ومنابر إعلامية كثيرة، من بينها: "مركز الحياة، شبكة شموخ الإسلام، منبر التوحيد والجهاد، مجلة دابق"، إضافة إلى "إذاعة البيان"، فضلًا عن آلاف الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر"و"واتس آب"و"آنستغرام".

وأرجعت الدراسة المصرية تراجع وانهيار منظومة "داعش" الدعائية في الواقع الافتراضي إلى الهزائم الإقليمية التي لحقت بالتنظيم في جميع الجبهات التي يحارب عليها، وفقدانه السيطرة على معاقله في سورية والعراق، ما أدى بدوره إلى فقدان مراكزه الإعلامية القدرة على تحرير وإنتاج المواد الدعائية بنفس الوتيرة والجودة التي كانت تنتجها من قبل.

وأوضحت الدارسة أن أحد عوامل انهيار خلافة "داعش" الافتراضية، هو تراجع أعداد العاملين في منظومته الإعلامية، حيث استهدفت ضربات التحالف الجوية عددًا كبيرًا من مسؤولي الدعاية رفيعي المستوى والمصورين والمحررين والمنتجين، وكان على رأس الذين تم تصفيتهم العام الماضي، أبو محمد العدناني المتحدث باسم "داعش"، وأبو محمد الفرقان الذي أطلق عليه وزير إعلام التنظيم، وكان لهذه الخسائر المتزايدة في الطاقم الإعلامي، أثر بالغ على العملية الإعلامية برمتها.

من جانبه، قال الدكتور إسماعيل إبراهيم، أستاذ الإعلام في جامعة 6 أكتوبر، إن تنظيم "داعش" عمل خلال العامين الماضيين على توفير كل الإمكانات المادية لتدريب كوادره لاختراق المواقع الإلكترونية في الدول بتكنولوجيا حديثة، بدليل استعانته بالأجانب في ذلك، مضيفًا أن داعش سعى إلى نشر دعايا له عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال نشر أخبار وإصدارات وفيديوهات ومقاطع مصورة تشمل دعايا الترغيب للانضمام للتنظيم، والترهيب بالإعدام وقطع الرؤوس حال التمرد على التنظيم، كما كان يسعى نحو الأحدث في استخدام التقنيات والتطبيقات الإلكترونية.

واستوحى تنظيم "داعش" استراتيجيته الإعلامية من كتاب "إدارة التوحش" الذي يعتبره كثيرون مشروع العمل الإسلامي أو دستور الحركات المتطرفة التي تمارس التطرف باسم الإسلام، والذي عثر عليه عام 2008 ضمن وثائق ورسائل موجهة من وإلى زعيم تنظيم "القاعدة" السابق أسامة بن لادن.

وأضافت الدارسة التي أعدها مرصد دار الإفتاء في مصر ، أن الإنترنت لم يعد ذلك "الفضاء الآمن" للتنظيم المتطرف كما كان من قبل، حيث لم يعد بإمكان "داعش" استخدام منصات وسائل الإعلام الاجتماعية الكبرى، ومساحات تقاسم الملفات مثلما كان يفعل، وهو ما جعله يتجه إلى منصات التراسل التي توفر خدمات تشفير، موضحة أنه نتيجة للضغوط والقيود التي تفرضها شركات الإنترنت الكبرى ومسؤولو مواقع التواصل لتعليق وحذف الحسابات المؤيدة للتنظيم والداعمة له، بدأت المنظومة الإعلامية للتنظيم بالتحلل والانهيار، مما ساهم في انخفاض كبير في نشاط الحسابات بين مؤيديه والمتعاطفين معه، وكذلك فقد تأثر سلوك مؤيديه أيضًا بتحول التنظيم النوعي من وسائل التواصل الاجتماعي المعروفة إلى منصات التراسل المشفرة.

وسبق أن أعلن موقع "تويتر" في فبراير /شباط الماضي، تعليق أكثر من 125 ألف حساب تابع لـ "داعش" في إطار حربه ضد "المحتوى المتطرف" على منصته، عقب ضغوط من حكومات الدول للحد من الدعاية "الجهادية" عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وحذرت الدراسة في هذا الصدد أن الجهود المتسرعة لإخماد داعمي تنظيم "داعش" على مواقع الإعلام الاجتماعي ربما تتسبب - عن غير قصد - في إحداث آثار جانبية تمثل تحديًا أمام جهود صانعي السياسات وأجهزة إنفاذ القانون في الحيلولة من دون التهديدات التي يطرحها المتطرفون العنيفون، وزيادة على ذلك فهذه الإجراءات لا تؤثر في جوهر التنظيم وقيادته.

وشددت الدراسة على ضرورة أن تكون الكيانات المكلفة بمهمة محاربة التطرف على الإنترنت، وتفادي الأعمال المتطرفة، قادرة على التكيف، وعلى استعداد لتنفيذ مشاريع بديلة تستطيع إخماد أنشطة "داعش" ورسائله المتطرفة على وسائل التواصل الاجتماعي، كما دعت الدراسة ذاتها، شركات الإعلام الاجتماعي إلى أن تفكر في طرق مختلفة لإيقاف واحتواء تدفق المحتوى المتطرف ومروجيه، وحماية مستخدمي مواقعها من التعرض للأفكار المتطرفة وغسيل الأدمغة الذي تقوم به الجماعات الإرهابية المختلفة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة لدار الإفتاء المصرية تكشف تراجع دعايات تنظيم داعش دراسة لدار الإفتاء المصرية تكشف تراجع دعايات تنظيم داعش



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:43 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

انخفاض حاد بأسعار المحروقات في فلسطين

GMT 05:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أدريانا ليما تتخلى عن التعري في عروض الأزياء

GMT 05:30 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

إيما واتسون تبدو مثيرة في فستان أبيض جذاب

GMT 22:05 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

فتاة يهودية تسير عارية في ساحة البراق

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 16:15 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

مجموعة من الطرق الرائعة لتصميم جلسات خارجية

GMT 01:02 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تؤكّد أهمية شرب الماء لتطبيق قانون الجذب

GMT 18:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

حنان عشراوي تؤكد أن الاعتراف بفلسطين قضية مبدأ وحق

GMT 01:15 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

"الحَب الحر" زينة موريتانية تأبى النسيان وتقاوم الاندثار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday