أهالي غزة يدعون لتحييد القطاع التعليمي عن الخلافات السياسية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

مع إعلان نقابة الموظفين عن تعليق الدوام المدرسي

أهالي غزة يدعون لتحييد القطاع التعليمي عن الخلافات السياسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أهالي غزة يدعون لتحييد القطاع التعليمي عن الخلافات السياسية

إحدي المدارس الحكومية
غزة – علياء بدر

جدد أهالي طلبة المدارس الحكومية دعوتهم إلى جميع الأطراف لتجنيب أبنائهم الطلبة الخلافات وعدم زجهم فيها بعد إعلان نقابة موظفي الحكومة السابقة في قطاع غزة، الجمعة، عن تعليق الدراسة في المدارس الحكومية الثلاثاء المقبل، واستهجن العديد من ذوي الطلبة العودة للإضرابات والاحتجاجات قبيل الامتحانات النصفية بأيام.

وطالب هؤلاء النقابة بتحييد قطاع التدريس والمدرسين والطلبة بعد أن خسروا أكثر من ثلث أيام الدراسة بسبب الإضرابات والأحوال الجوية وظروف الحرب.

وأعلنت النقابة في بيان لها عن سلسلة من الفعاليات الاحتجاجية لعدم صرف رواتب موظفيها.مؤكدة  في بيان صحافي أنها قررت "تعليق الدوام يوم الثلاثاء المقبل والامتناع عن أداء الخدمة ودخول الحصص لجميع المراحل الدراسية باستثناء طلبة الثانوية العامة "التوجيهي".

ووصف المواطن كمال راجح قرار النقابة بالخاطئ وغير الموفق لأنه يضر بمصالح الطلبة لاسيما مع قرب الامتحانات النصفية.

وأوضح  أنه بإمكان النقابة أن تتخذ إجراءات في قطاعات أخرى وتأتي بنتيجة أفضل، مؤكداً أن الإضرابات المتكررة التي تضرب القطاع التعليمي ستكون لها آثار كارثية على التحصيل العلمي للطلبة.

واشتكى راجح من تراجع مستوى أربعة من أبنائه يدرسون في المرحلتين الإعدادية والابتدائية في مدارس حكومية.

أما المواطن إيهاب حسنين فأبدى استياءه لعدم قدرته على تغطية الفجوة التعليمية التي خلفتها أيام الإضرابات والاحتجاجات للمدرسين منذ بدء العام الدراسي.

وتابع: أن ظروفه المادية لا تسمح له بتوفير مدرسين خصوصيين لتعويض أبنائه عما فاتهم من دروس وعلم خلال الثلاثة أشهر الماضية.

وهاجم قرار النقابة لإقحامها قطاع التعليم بالخلافات السياسية مع تقديره للظروف الصعبة التي يمر بها المدرسون بسبب عدم صرف رواتبهم بشكل كامل.

فيما دعا المواطن مالك زقوت النقابة الى مراعاة ظروف الطلبة الذين يستعدون لتقديم الامتحانات النصفية والتي ستبدأ مطلع الأسبوع المقبل.

وذكر زقوت وهو والد لثلاثة طلاب: لا يعقل قبيل الامتحانات النصفية المهمة أن يشهد القطاع التعليمي خطوات احتجاجية.

وبينّت النقابة في بيانها أنها ترفض كل الدعوات الرامية لشق صفوف موظفيها، مؤكدة وحدة المطالب والعمل سوياً من أجل انتزاع الحقوق، وستبقى نقابة الموظفين هي الإطار الجامع للموظفين ومطالبهم.

ويتعرض القطاع التعليمي في قطاع غزة سيما في المدارس الحكومية إلى انتكاسة وتشويش كبير منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بسبب تضرر عدد كبير من المدارس والإضرابات والاحتجاجات الكاملة والجزئية التي نفذتها النقابة منذ بدء العام الدراسي الذي تأخر افتتاحه لثلاثة أسابيع.

وتشن النقابة والمدرسون على حد سواء هجوماً حاداً على الحكومة لعدم صرفها رواتب المعلمين منذ تشكيلها قبل سبعة أشهر باستثناء صرف دفعة مالية في نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي بمعدل 1200 دولار لكل موظف.

وأصرت النقابة على الاستمرار في الفعاليات النقابية المختلفة حتى انتزاع الحقوق، كما أعلنت عن فتح باب التنسيب خلال الأسبوع المقبل تمهيدًا لإجراء الانتخابات وتشكيل الجمعية العمومية الممثلة ومجلس جديد لإدارة النقابة.ويصر المدرسون على المضي قدماً في تنفيذ الفعاليات الاحتجاجية حتى صرف رواتبهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهالي غزة يدعون لتحييد القطاع التعليمي عن الخلافات السياسية أهالي غزة يدعون لتحييد القطاع التعليمي عن الخلافات السياسية



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday