فقط في حلب اطلبوا العلم ولو تحت الأرض
آخر تحديث GMT 08:37:50
 فلسطين اليوم -

يؤسسون مدارسهم في ظلمات السراديب والأقبية

فقط في حلب "اطلبوا العلم ولو تحت الأرض"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فقط في حلب "اطلبوا العلم ولو تحت الأرض"

مقاتلي المعارضة السورية في حلب
دمشق - جورج الشامي

فتحت المدارس أبوابها في الأحياء الواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة السورية في حلب، إلا أن العام الدراسي بدأ في أقبية تحت الأرض لحماية الطلاب من قصف البراميل المتفجرة التي تلقيها طائرات النظام يوميًا على شرق المدينة. ينزل التلامذة الذين تتفاوت أعمارهم عبر سلالم ضيقة ومظلمة نحو القبو، تاركين آسفين ضوء النهار خلفهم .. في إحدى القاعات، يجلسون فتيات وفتيانًا في قاعة خالية إلا من مقاعد ونحو 15 طاولة.
على الطاولات، تبعثرت أقلام ودفاتر، بينما الأطفال ينشدون أغنية معًا بحماس، ثم يجلسون ويستمعون بانتباه إلى شرح مدرسهم الأستاذ عبدالله الذي يرفق كلامه بكتابات على لوح أخضر عُلق على عجل على أحد الجدران.

ينتهي اليوم الدراسي، ونلتقي الأستاذ عبد الله الذي يقول: "الأطفال يأخذون الدروس تحت الأرض في القبو بسبب القصف، المدرسة فوق مجهزة بشكل جيد، لكن كثافة القصف جعلتنا ننزل الأطفال إلى القبو"، ويضيف عبدالله: "الأمر صعب جدًا عليهم، يشعرون بالضغط، لذلك نحاول قدر الإمكان رفع معنوياتهم وإعطاءهم برامج ترفيهية حتى يعتادوا الوجود في القبو"، متمتمًا في ختام كلامه وشبح ابتسامة أمل خابية على وجهه: "إن شاء الله نعود قريبًا إلى فوق".
أما فوق، فوق الأرض، فالغارات تتواصل دون هوادة منذ كانون الأول/ ديسمبر، تقوم طائرات النظام السوري، بشكل يومي، بإلقاء براميل متفجرة على أحياء مختلفة من حلب يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، وهي الحملة التي نددت بها منظمات غير حكومية والأمم المتحدة لكونها لا تستهدف مواقع عسكرية، بل أماكن عشوائية، وتتسبب في مقتل الأبرياء.
و"البراميل المتفجرة" مصطلح دخل حديثًا إلى عالم العسكرية، وهو يصف خزانات وقود أو ماء أو عبوات غاز معبأة بمتفجرات ومواد معدنية، غير مزودة بأنظمة توجيه؛ ما يجعلها لا تستطيع تحديد أهدافها بدقة.
ويستغل الأطفال فترة من الهدوء ليصعدوا السلم ويأخذوا قسطًا من الراحة في ملعب المدرسة في الهواء الطلق، لكن الأمر لا يخلو من خطورة، ويمكن في البعيد سماع أصوات تحليق الطيران، أو أصوات انفجارات ورصاص ناتجة عن معارك على خطوط التماس.

في الملعب، أولاد يلعبون بالطابة، فتيات، بعضهن يغطين رؤوسهن وأخريات مكشوفات الشعر، يقفزن على الحبل، وصبيان يركضون.
ويقول جعفر، تلميذ الابتدائي، بينما يركض رفاقه من حوله "صعدنا لنلهو قليلاً ونفرح بعد أن كنا تحت الأرض، خرجنا نلعب ونغيّر جو، لأننا لا نستطيع أن نظل فترة طويلة تحت الأرض حيث تضيق أنفاسنا، لكننا خائفون من أن تأتي الطائرة وتقصفنا".

وحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فقد وثق سقوط نحو 3000 قتيل بين المدنيين في القصف الجوي على حلب منذ مطلع العام الجاري، بينهم نحو 800 دون الثامنة عشرة، و400 امرأة.
دمرت الحرب في حلب، التي اندلعت في صيف 2012 المدينة بشكل شبه كامل. ونزح منها آلاف السكان، ومنذ ذلك الحين ومواعيد فتح المدارس غير منتظمة.

في المدرستين اللتين زارهما مراسل وكالة فرانس برس، أطفال من أعمار مختلفة يوجدون في صف واحد، وتشرف على المدرستين مجموعة من الناشطين الجامعيين المعارضين بعد أن توقفت معظم المدارس الحكومية عن العمل، إما بسبب الدمار، وإما بسبب نزوح موظفيها، إذ تشكل الحرب عاملاً يمنع الاستقرار على كل الأصعدة.
تقول إحدى المعلمات في مدرسة ثانية مستحدثة بعد الحرب "اضطررنا إلى افتتاح منازل صالحة للسكن وتحويلها إلى مدارس، لكن الطالب يعاني، ليس هناك فسحة للنزهة، لا مساحة للعب، التدريس معرض للخطر، والمناطق معرضة للقصف".

وتضيف المعلمة: "الطالب نفسيته سيئة، وهو بحاجة لمراعاة دائمة"، مشيرة إلى أن العديد من الطلاب يتغيبون أحيانًا عن الدروس، متابعة "أحيانا يأتي طالب بعد غياب، لأن منزله يكون قد أصيب في القصف، أو يغيب أحدهم أسبوعا أو أسبوعين، ويقول لم أتمكن من المجيء، كنت في المنطقة الفلانية التي تعرضت للضرب، أو استشهد شقيقي"،
وتقول بحسرة "الأطفال والطلاب هم الضحية الأكبر في الثورة".
وبحسب الأمم المتحدة، فإن أكثر من نصف الأطفال السوريين (تحديدًا 51,8%) الذين هم في سن الدراسة، لا يذهبون الى المدرسة، وفي محافظة حلب تصل النسبة إلى 68%، وفي محافظة الرقة (شمال) التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية، تصل النسبة إلى 90%.

في نهاية 2013، كانت اربعة آلاف مدرسة في سوريا متوقفة بسبب الدمار أو الأضرار أو تحويلها إلى ملاجئ للنازحين.
ورغم كل شيء، وبين كل الأوجاع والآلام يبقى الأمل الذي تحمله ملامح هؤلاء الصبية الذين يتحدون النار والدمار، ويبحثون عن نور العلم حتى لو كان تحت الأرض.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فقط في حلب اطلبوا العلم ولو تحت الأرض فقط في حلب اطلبوا العلم ولو تحت الأرض



 فلسطين اليوم -

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

اكتشفي سرّ الإطلالة الساحرة لعارضة الأزياء كارلي كلوس الأنيقة

نيويورك - فلسطين اليوم
خطفت عارضة الأزياء كارلي كلوس Karlie Kloss الأنظار في إطلالة شتوية ساحرة، خلال مشاركتها في برنامج "توداي شو" في نيويورك. إذ تألقت بلوك راقٍ، ويشبه الى حد كبير الأسلوب الذي تعتمده دوقة كمبريدج كيت ميدلتون. عارضة فيكتوريا سيكريت ومقدمة برنامج Project Runway، أطلت بفستان باللون الأزرق الفاتح من مجموعة براندون ماكسويل Brandon Maxwell لربيع وصيف 2020، تميّز بطوله الميدي قصة الصدر الـV المحتشمة، وقصته الضيقة التي ناسبت قوامها الرشيق، وأضافت اليه حزاماً أسود اللون لتحديد خصرها. وأضافت كلوس الى الاطلالة معطفاً طويلاً بنقشة المربعات باللون الأبيض والأسود، وأكملت اللوك بحذاء ستيليتو أسود. ومع هذه الاطلالة الأنيقة، إعتمدت كارلي تسريحة الشعر القصير المنسدل ومكياجاً ناعماً بألوان ترابية. وقد يهمك أيضًا: نجمات مهرجان فينيسيا تتألّقن بتصميمات السر...المزيد

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس
 فلسطين اليوم - أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 06:57 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة
 فلسطين اليوم - الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday