الأطفال المستخدمين للكتب الإليكترونية أقل ذكاءً من غيرهم
آخر تحديث GMT 13:06:11
 فلسطين اليوم -

القراءة العادية تجعل الطفل أكثر تفاعلًا

الأطفال المستخدمين للكتب الإليكترونية أقل ذكاءً من غيرهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأطفال المستخدمين للكتب الإليكترونية أقل ذكاءً من غيرهم

الأطفال المستخدمين للكتب الإليكترونية أقل ذكاءً
نيويورك ـ مادلين سعادة

ينصح خبراء تنمية الأطفال الآباء بالقراءة لأطفالهم في وقت مبكر، وغالبًا ما توضح الدراسات الفوائد اللغوية واللفظية والاجتماعية للقراءة، ففي شهر حزيران/ يونيو الماضي، نصحت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الآباء والأمهات بالقراءة لأطفالهم الصغار منذ الولادة، حيث وصفت الكتب بأنها لقاحات حماس.

ومن ناحية أخرى، توصي الأكاديمية بشدة على عدم السماح للأطفال أقل من عامين على استخدام الأجهزة الإليكترونية، وبالنسبة للأطفال الأكبر سنًا، أقل من ساعتين يوميًا.

في وقت القراءة، يتزايد عدد تمرير الصفحات على الأجهزة الإليكترونية ومخازن التطبيقات الخاصة برامج القراءة وتعلم الألعاب المخصصة للرضع وأطفال مرحلة ما قبل المدرسة، والسؤال هنا، أي طريقة على الآباء التوجه نحوها.

إجابة الباحثون ليست واضحة بشكل كاف، حيث أوضح مدير البحوث التطبيقية في الجمعية الوطنية لتعليم الأطفال الصغار، كايل سنو، أننا "نعلم كيف يتعلم الأطفال القراءة، ولكننا لا نعرف كيف ستتأثر العملية بالتكنولوجيا الرقمية".

جزء من المشكلة هو التجدد المستمر للأجهزة، فالأجهزة المحمولة والقراءة الإليكترونية لم تكن قيد الاستعمال على نطاق واسع لفترة طويلة بما فيه الكفاية، ولذلك فإن الدراسات لن تكن بالنتائج الكفاية لمعرفة أثارها على التعلم.

وأضافت الدكتورة "باميلا هاي" طبيبة أطفال "حاولنا القيام بدراسة مبنية على أسس وأدلة قوية بشأن مسألة القراءة في سن مبكرة جدًا، ولكن ليس هناك أي بيانات حقيقية خاصة بالكتب الإليكترونية".

ولكن هناك حفنة من الدراسات الجديدة تشير إلى أن القراءة للطفل من على جهاز إليكتروني تضعف الديناميكية التي تحرك التطور اللغوي.

وأكدت هاي أن "هناك الكثير من التفاعل عندما تقرأ كتابا لطفلك، عند طي الصفحات والإشارة إلى الصور، والحديث عن القصة، كل تلك الأشياء تضيع إلى حد ما عندما تستخدم الكتاب الإليكتروني".

ووجد الباحثون في عام 2013، وفقا لدراسة أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 3 إلى 5 سنوات والذين يستخدم آبائهم الكتب الإليكترونية في القراءة أقل فهما من الأطفال الذين يستخدم آبائهم الكتب التقليدية، وجزء من هذا السبب هو أن الأطفال والآباء يركزون أكثر في الجهاز عن قراءة القصة نفسها.

وأوضحت طبيب نفسي تنموي في مستشفى الأطفال في فلادلفيا والمؤلف الرئيسي للدراسة التي أجريت في جامعة تمبل عام 2013، الدكتورة جوليا باريش موريش: أن "الآباء يضعون أيديهم على الأطفال ويقولون، لا لا تضغط الزر، أنهي ذلك أولًا".

غالبية الآباء الذين يستخدمون الكتب التقليدية أكثر عرضة للانخراط في التعليم، والذي يسميه الباحثون "القراءة الحوارية" فهذا النوع من النقاش يأتي ويذهب مع القصة، ووفقا للأبحاث، فإن ذلك مفتاح التطور اللغوي للطفل.

ويرى ناشري الكتب الإليكترونية ومطوري التطبيقات أنها ميزة تعليمية، حيث أنهم يساعدون الأطفال على التقاط اللغة.

هناك بعض الأدلة تقف في صف الكتب الإليكترونية بشان تعلم اللغة، فوفقا لدراسة قامت بها جامعة ويسكونسن في عام 2013، توضح أن الأطفال في سن عامين يمكنهم التعلم بشكل أسرع من التطبيقات الإليكترونية، ولكن عندما يتعلق الأمر باللغة، يؤكد الباحثون إن القطعة الإليكترونية لا يمكن أن تصبح بديلا للإنسان، حتى لو انتبه لها الطفل بشكل كامل.

أجرت مدير معهد التعلم وعلوم الدماغ في جامعة واشنطن، الدكتورة باتريسيا كوهل، دراسة مقارنة في عام 2003، حيث أحضرت ثلاث مجموعات من الأطفال في سن 9 أشهر، الأولى وضعتها تتابع جهاز "دي في دي" والثانية مع مدربين، والثالثة تعرضت فقط لاستماع اللغة الإنجليزية.

وكشفت أن طريقة تحديق الأطفال في المجموعة الأولى تجعلك تعتقد أنهم يتعلمون بشكل أفضل من أجهزة الدي في دي، ولكن في الحقيقة اختبارات اللغة وأشعة المخ أظهرت أنهم لم يتعلموا شيئا، وظهرت النتائج الإيجابية على الأطفال الذين تعرضوا فقط لسماع الإنجليزية وأولئك الذين تفاعلوا مع المدربين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال المستخدمين للكتب الإليكترونية أقل ذكاءً من غيرهم الأطفال المستخدمين للكتب الإليكترونية أقل ذكاءً من غيرهم



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:16 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"
 فلسطين اليوم - ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday