التربية تؤكد أن الحصار وتأخر الإعمار يهددان المسيرة التعليمية
آخر تحديث GMT 07:39:09
 فلسطين اليوم -

أوضحت أنها لن تقبل سياسة التجهيل التي يمارسها الاحتلال

"التربية" تؤكد أن الحصار وتأخر الإعمار يهددان المسيرة التعليمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "التربية" تؤكد أن الحصار وتأخر الإعمار يهددان المسيرة التعليمية

وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة
غزة –كمال اليازجي

أكدت وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة، أمس الاثنين، أن الحصار الإسرائيلي وتأخر حركة إعمار المؤسسات التعليمية "من شأنه أن يهدد استمرار المسيرة التعليمية بالشكل المطلوب".

وأكد وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية أنور البرعاوي- خلال وقفة احتجاجية لموظفي الوزارة شرق غزة- أن توفير المكان الملائم لتعليم أكثر من 700 ألف طالب في القطاع حق إنساني كفلته القوانين الدولية.

وتجمع العشرات من موظفي الوزارة على أنقاض مدرسة جمال عبد الناصر الثانوية للبنين شرق حي الشجاعية، ورفعوا شعارات تطالب ببناء المدارس التي دمرها الاحتلال بعدوانه الأخير صيف 2014، وأخرى تطالب بتوفير الدعم لبناء المدارس بشكل عاجل.

وشدد البرعاوي على أن جرائم الاحتلال بحق شعبنا لن تنجح في إيقاف المسيرة التعليمية والتربوية، مشيرًا إلى أن الوزارة لن تقبل بسياسة التجهيل التي يمارسها الاحتلال ضد شعبنا.

ويوجد في قطاع غزة خمس مدارس مدمرة بشكل كامل هي (مدرسة جمال عبد الناصر، وعلي بن أبي طالب، والشجاعية الأساسية، وهاني نعيم الزراعية، وأبو تمام).

وخلّف العدوان الأخير على غزة دمارًا هائلاً في البنية التعليمية، حيث تضررت نحو 538 مؤسسة تعليمية، هي: 187 مدرسة حكومية، و91 مدرسة تابعة لوكالة الغوث، و49 مدرسة خاصة، و199 روضة أطفال، و3 مؤسسات تعليم عالي حكومية و9 مؤسسات تعليم عالي غير حكومية.

ولفت البرعاوي إلى أن الوزارة تواصلت مع العديد من الجهات المانحة وأثمر ذلك عن تمويل نحو 55 مشروعاً تشمل بناء مدارس جديدة، وفصول مدرسية، ومرافق تعليمية، موضحًا أن تنفيذ المشاريع يحتاج إلى رفع الحصار بالكامل عن غزة.

وحمّل البرعاوي الاحتلال المسؤولية الكاملة عن الاستمرار في تأخير بناء المؤسسات التعليمية، مطالباً برفع الحصار الكامل عن غزة وإدخال مواد الإعمار الخاصة لترميم وبناء المؤسسات التعليمية بشكل عاجل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التربية تؤكد أن الحصار وتأخر الإعمار يهددان المسيرة التعليمية التربية تؤكد أن الحصار وتأخر الإعمار يهددان المسيرة التعليمية



 فلسطين اليوم -

بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - فلسطين اليوم
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق.وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.  وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط. وقد يهمك أيضًا: كيلي جينر وابنتها "ستورمي" خلال كواليس جلسة تصوير أكثر 10 نساء مشاهير مُؤثِّرات في عالم الأزياء لعام 2018  ...المزيد

GMT 10:11 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 فلسطين اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 17:59 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

مافريكس ينهي سلسلة انتصارات ليكرز في دوري السلة الأميركي

GMT 17:54 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلة المصرية تعلن عن موعد وملاعب نهائي دوري المرتبط

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 09:54 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday