باحثون يكشفون صعوبة الأقليات العرقية في إيجاد وظائف لهم
آخر تحديث GMT 10:19:15
 فلسطين اليوم -

مقارنة مع أقرانهم من ذوي البشرة البيضاء

باحثون يكشفون صعوبة الأقليات العرقية في إيجاد وظائف لهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يكشفون صعوبة الأقليات العرقية في إيجاد وظائف لهم

خريجو الأقليات العرقية يواجهون صعوبة في إيجاد الوظائف
لندن - ماريا طبراني

كشفت دراسة بريطانية أن خريجي الأقليات العرقية في دولة بريطانيا، يواجهون صعوبة في العثور على وظائف عمل عقب تخرَجهم، مقارنة مع أقرانهم من ذوي البشرة البيضاء تصل إلى ستة شهور من تاريخ التخرج ومن المتوقَع أن يتقاضوا رواتب أقل منهم. كما أظهرت الدراسة الاختلاف الكبير في فرص المعيشة من خلال مدى تأثير اختيار تخصصات الجامعة وتأثير الاباء والطبقة الاجتماعية على فرص الطلاب في الحصول على فرص عمل وتحقيق العائد المادي المرجو.

وخلصت الدراسة الصادرة عن معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية في جامعة "اسيكس" البريطانية ان خريجي الاقليات العرقية البريطانيين والذين تتراوح نسبتهم بين 5-15% هم اقل حظا في الحصول على فرص توظيف مقارنة مع اقرانهم البيض بمدة تصل الى ستة شهور من تخرجهم، كما ان هناك فرق ملحوظ في اجور العديد من خريجات الاقليات العرقية وخريجي منطقة البحر الكاريبي السود الذين تمكنوا من الحصول على فرص عمل بعد التخرج مقارنة مع الخريجين البيض

وكشفت الدراسة ايضا انه بعد الانتهاء من الدراسة الجامعية لمدة ثلاثة أعوام ونصف هناك اختلاف متزايد بين اجور الاقليات العرقية وخصوصًا لدى الخريجات بالمقارنة مع قريناتهن البيض مشيرة الى ان ذلك من شانه ان يؤدي الى مشكلة في التدرج على السلم الوظيفي لهم. واستندت الدراسة الى المسح الخاص الصادر عن وكالة احصائيات التعليم العالي، كما وافادت ان خريجي الاقليات العرقية هم أقل حظا في الحصول على فرص عمل كحال الخريجين البريطانيين البيض الذين يندرجون من خلفيات اجتماعية واقتصادية متشابهة وحاصلين على نفس المؤهلات.

وتثير نتائج الدراسة مخاوف عدة خصوصًا وان معظم خريجي الاقليات العرقية في بريطانيا حاصلين على تعليم عالي في المتوسط كما انهم الاكثر انتظاما بالتعليم داخل الجامعات البريطانية من الطلاب البيض، وتحظى نتائج تلك الدراسة باهتمام رئيس هيئة الاعلام كارين بلاكيت التي تخرجت من جامعة بورتسموت وتصدرت عام 2014 قائمة Powerlist لأكثر 100 شخصية بريطانية مؤثرة ذات بشرة سوداء.

وقالت بلاكيت لصحيفة "الديلي تليغراف" البريطانية عام 2014، "تظهر الاحصائيات ان واحدا من بين اربعة اطفال في المدارس الابتدائية هم من السكان السود والأقليات العرقية إلا ان شخصًا واحدًا من بين ثمانية يخوضون سوق العمل" مشيرة الى انه يجب التدخل لإحداث تغيير في ذلك. ويذكر القائمان على الدراسة اوتر زوايسين  سيمونيتا لونجي ان عجز خريجي الاقليات العرقية على الحصول على فرص عمل بعد التخرج سيكون له عواقب وخيمة على العائد المادي لديهم فيما بعد.

وأظهرت نتائج الدراسة انه من المتوقع ان يحصل الطلاب الذين لم يتم توظيفهم بعد التخرج  على دخل يقل بنسبة يتراوح بين 20-25% في وقت لاحق من حياتهم مقارنة مع من يحصلون على فرص بعد تخرجهم, كما وكشفت عن وجود اختلاف كبير بين جماعات عرقية مختلفة حيث كان هناك اختلاف كبير في اجور النساء مقارنة  مع الرجال فيما تقل فرص حصول  الخريجين من باكستان وبنغلادش والصين بنسبة 10-15% مقارنة مع الخريجين البيض خاصة الخريجين الصينين الذين لا يحصلون على فرص عمل حتى 3 سنوات ونصف من تخرجهم.

وأشار زوايسن، "تقل فرص العمل لخريجي الاقليات العرقية بشكل ملحوظ بالمقارنة مع الخريجين البيض، ويزيد ذلك بين النساء والرجال، حيث يعاني الخريجين الباكستانيين والبنغلادشيين بشكل أكبر من مشاكل التوظيف وبدرجة تصل الى 10- 15% اما خريجي منطقة البحر الكاريبي السود فيعانون من ذات المشكلة بدرجة 3-4% بالمقارنة مع الخريجين البيض". وفيما يتعلق بالدخل فان نساء البحر الكاريبي السود وباكستان وبنغلادش الاكثر حصولا على دخل منخفض يتراوح بين 3-7% مقارنة مع الخريجات البريطانيات البيض بالرغم من تساوي الخلفيات والمؤهلات كما ان الهوة في الدخل تزداد اتساعا لتصل الى 10% بعد ثلاثة أعوام ونصف من التخرج.

وأضاف، "بعد ثلاثة أعوام ونصف من التخرج تتقاضى خريجات الاقليات العرقية دخلا يقل عن الدخل الذي تتقاضاه الخريجات البريطانيات البيض بدرجة تترواح بين 10-15% في حين ان دخل خريجي منطقة البحر الكاريبي السود والأفارقة من الذكور يقل بنسبة 19-12% مقارنة مع اقرانهم البريطانيين البيض".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يكشفون صعوبة الأقليات العرقية في إيجاد وظائف لهم باحثون يكشفون صعوبة الأقليات العرقية في إيجاد وظائف لهم



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday