تسعة طرق تفيد الطلاب في المراجعة بفاعلية واستيعاب كاملين
آخر تحديث GMT 04:55:34
 فلسطين اليوم -

من بينها الابتعاد عن الهاتف وتناول الافطار والبدء مبكرًا

تسعة طرق تفيد الطلاب في المراجعة بفاعلية واستيعاب كاملين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تسعة طرق تفيد الطلاب في المراجعة بفاعلية واستيعاب كاملين

التظليل واستخدام الأقلام الفسفورية أثناء المراجعة
لندن - كاتيا حداد

تعتبر الأوقات التي تسبق الاختبارات تحديا بالنسبة للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين أيضا، ويشعر الطلاب بالمزيد من الضغط عن أي وقت مضى، ولكن كيف يقوم الطلاب بمراجعة أفضل؟ وما الأساليب التي تنجح بالفعل، وماذا يفعل الطلاب لتحسين ذاكرتهم وحالتهم المزاجية وتركيزهم؟
يُنصح الطلاب بتناول وجبة الإفطار حيث أن حوالي 27% من الأولاد و39% من الفتيات يتخطون وجبة الإفطار بعض أو كل الوقت، ووجدت دراسة أن عدم تناول وجبة الإفطار يقلل من تركيز الطلاب وقدرتهم على استعادة المعلومات، وببساطة يمكنك الحصول على وجبة من الحبوب الغذائية حتى تمنحك التركيز ودعم الذاكرة الذي تحتاجه.

ويجب على الطالب الابتعاد عن الهاتف، حيث يتسبب الهاتف في التشتيت فضلا عن ارتباطه بالفومو والذي يعني الخوف من فقد مواكبة ما يحدث، واشارت الدراسات إلى أن الطلاب الذين يستخدمون الهواتف ومواقع التواصل الاجتماعي لوقت طويل يحصلون على درجات أقل، وزعمت دراسة أخرى أن مجرد رؤية الهاتف تقلل من القدرة على التركيز.

ويُفترض أن يبدأ الطالب في المراجعة مبكرا، ونجد أن الممثل لا يترك البروفة حتى قبل ليلة الافتتاح، حيث أن إدخال بعض المعلومات إلى الذاكرة عملية تستغرق وقت، ويعد قضاء الوقت في المراجعة على موضوع معين بشكل مقسم أفضل، فالمراجعة ساعة يوميا لمدة 10 ايام أفضل من قضاء 10 ساعات للمراجع في يوم واحد، وتعرف هذه العملية باسم "التباعد"، وتسمح لك بنسيان المعلومات في الفترات الفاصلة بين المراجعة مع إعادة تعلمها مرة أخرى عند المراجعة، وتعد هذه الاستراتيجية الأقوى على مر التاريخ في التعلم.
وتستطيع اختبار نفسك باعتبارها واحدة من الطرق الفعالة لتحسين قدرتك على استعادة المعلومات، ويساعدك اختبار نفسك في التحقق من وجود أي ثغرات لديك في معلوماتك، وتعد أوراق الممارسة نقطة بداية جيدة فضلا عن اختبار نفسك في نهاية جلسة المراجعة، وبعد اختبار نفسك يمكنك تجريب تعليم شخص ما ويتيح ذلك لك فرصة الحصول على ذاكرة مساعدة واستدعائها، ويساعدك تعليم شخص ما على تنظيم المعرفة لديك بشكل واضح.

وعلى الرغم من أن استخدام الأقلام الفوسفورية من الأدوات التي يستخدمها العديد من الطلاب وقت المراجعة إلا أن البحوث تشير إلى أنها لا تعمل بشكل جيد، حيث أن الأشخاص يتذكرون المعلومات عند ربطها بمعلومات أخرى أما القلم الفوسفوري فهو يعزل المعلومة عن غيرها، وغالبا ما ينتهي الأمر بالطول مع تظليل القطع كاملة ما يعطي الطالب شعورا" أنه بذل جهدا" كبيرا" ولكن حصل على قيمة ضئيلة.
ويجب على الوالدين توقيف أطفالهم عن الاستماع الى الموسيقى عند المراجعة، حيث تبين أن الطلاب الذين يدرسون في بيئة هادئة يتذكرون أكثر من أولئك الذين يدرسون أثناء الاستماع إلى الموسيقى، إلا أن الأشخاص المنفتحين الذين لديهم قدرات استثنائية على السيطرة على انتباههم لا يتأثرون سلبيا إلا أنها لا تفيدهم أيضا.
وينصح الطلاب باستنشاق هواء نقي وممارسة الرياضة، فلا يمكن أن يدرس الطالب طوال اليوم، فالمراجعة يجب أن تعنى بالجودة فضلا عن الكمية، ويساعدك الخروج واستنشاق هواء نقي على الشعور بالانتعاش ما يجعل تركيزك أفضل، كما أن ممارسة التمارين تجعلك تتعامل بشكل أفضل مع المواقف العصبية حيث يقلل من التوتر ويزيد من تقدير الذات.
ويجب على الطلاب النوم، ويتم تشجيع الطلاب على العمل الجاد والمراجعة قبل الاختبارات إلا أنه سيأتي عليهم وقت يحتاجون فيه إلى التوقف عن المراجعة والنوم،  وهناك فرق بين السعي للكمال والمكافحة للنوم، فإذا استغرق طفل في النوم بعد خمس دقائق من وضع رأسه على الوسادة فإنه يحتاج إلى النوم مبكرا، وتشمل نصائح النوم الأخرى لالتزام بمواعيد النوم وعدم استخدام الهاتف في السرير وفي حالة استخدامه يفضل تقليل الإضاءة الخلفية.
ونتعلم الميد في إطار أبحاث علم النفس المتطورة لمساعدة الطلاب بأفضل سبل التعلم، ويجب على الطلاب مراقبة سلوكهم أثناء المراجعة في المنزل، ونأمل في إعداد الطلاب بشكل أفضل عند تعليمهم ما يساعد في تحسين الذاكرة والتركيز بغرض مواجهة التحديات القادمة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسعة طرق تفيد الطلاب في المراجعة بفاعلية واستيعاب كاملين تسعة طرق تفيد الطلاب في المراجعة بفاعلية واستيعاب كاملين



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday