جامعة كاثوليكية أميركية تحض الطلاب على جمع التبرعات لتمويل داعش
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تهدف الحملة إلى شراء معدات إضاءة ليلية وتقديم الكثير من الأموال

جامعة كاثوليكية أميركية تحض الطلاب على جمع التبرعات لتمويل "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جامعة كاثوليكية أميركية تحض الطلاب على جمع التبرعات لتمويل "داعش"

جامعة كاثوليكية في ولاية فلوريدا الأميركية
واشنطن - رولا عيسى

وافقت جامعة كاثوليكية في ولاية فلوريدا الأميركية، على طلب من طالبة متفوقة لتشكيل نادٍ طلابي في الحرم الجامعي يهدف إلى جمع التبرعات لدعم وتمويل تنظيم "داعش" المتطرف في سورية والعراق.

وأبلغت الطالبة لورا المقرر أن تحصل على مرتبة الشرف عن جائزة الاتصالات في جامعة "باري" في مدينة ميامي الأميركية، المسؤولين في الكلية أنها تريد أن تطلق ناديًا طلابيًا لدعم "داعش".

وأكد رئيس اتحاد الطلبة لديريك بلاي، أنَّها يمكن أن تحصل على تمويل لمجموعة تسمى "الطلاب المتعاطفون لدعم تنظيم داعش"، وأبلغته الطالبة "إنهم متطرفون؛ لكننا نحاول مساعدتهم للخروج من التطرف، من خلال تثقيفهم وإعطائهم الأموال".

وصرَّح نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب، قائلًا "نحن لسنا هنا لتقييد حرية الطلاب, ونحن مع طلبها إبراز أعلام داعش في حفل المدرسة", واستدرك "ولكن جامعة باري نفسها لن تدعم أي مجموعة أو منظمة متطرفة".

وكشفت كاميرا مخفية، صباح أمس الاثنين، عن تصريحات للمسؤولين وأعضاء هيئة التدريس في جامعة باري وهم يقدمون المشورة للطالبة لورا، حول أفضل طريقة لتأمين التمويل بتأسيس نادٍ طلابي باسم "الطلاب المتعاطفون لدعم داعش".

وأوضح رئيس اتحاد الطلبة لديريك بلاي، "أريد أنَّ أبدأ جهودًا لجمع الأموال في الحرم الجامعي، ما أريده هو جمع الأموال لإرسالها إلى الخارج"، وأشار إلى أنَه عرض المساعدة على لورا لتشكيل النادي الطلابي وإبراز أعلام "داعش" وتثقيف الناس بها خلال مهرجان الطالب السنوي".

وبيَّن الشخص المسؤول عن تسريب الفيديو المخرج جيمس اوكيف، أنَّ "هذه التسجيلات المسربة لإدارة الجامعة، تعني أنَّ المدرسة ستكون مكان ترحيب بحماس وداعش"، وأضاف إنّ "جامعة باري، ومقرها على شواطئ ميامي تلقت أكثر من 112 مليون دولار من المنح والعقود الاتحادية، و109مليونا أخرى من أموال دافعي الضرائب منذ عام 2000.

وأشار اوكيف إلى أنَّ "مهمة المدرسة هي تأكيد أن جميع أعضاء المجتمع يقبلون المسؤولية الاجتماعية لتعزيز السلام واللاعنف".

ولكن مع ذلك كان فقد كان بلاي متحمسًا لمشروع تمويل التطرف الذي تقدمت به لورا، وقال "نحن لسنا هنا للحد من أنشطة الناس وأنديتهم؛ فإذا كان هناك طلب أو حاجة، أو مصلحة على الطلاب فعلها, ونحن هنا للمساعدة".

وضعت لورا أوراق اعتماد "داعش" في الصدارة وقالت لبلاي "إنهم متطرفون؛ لكن علينا أن نحاول مساعدتهم، نحاول تثقيفهم وإعطاءهم تمويلًا، بحيث لا يضطرون للانخراط في أعمال العنف, يجب علينا خلق فرص عمل وأن نساعد على تعزيز التعليم لدى عناصر "داعش"، وأضافت لاحقا " لأنَّ هذا هو ما يساعد على الحد من التطرف".

كانت تلك ضربة مباشرة للمتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف، وكلامها عن أهمية اعتبار الحكومة لأسباب التجاء الأميركيين لهذه الجماعات ومنها قلة فرص العمل، وظهر خيال لورا الواسع في تصورها توصيل أقلام رصاص وأوراق لأرامل وأطفال المتطرفين من "داعش".

وكان جزء آخر من طلبها توصيل بطاريات إضاءة للمقاتلين في "داعش" وأسرهم حيث أنَّه تم تدمير الكثير من المعدات في العراق وسورية.

وأضافت لارا "هناك الكثير من المقاتلين، لا يمكنهم الرؤية ليلًا، هل تعلم هذا؟"، موضحة "يهاجمونهم ولا يمكنهم أن يرون في الليل، كما أنهم فقراء جدًا وليس لديهم مناظير رؤية ليلية".

وأوضح بلاي، أنَّ يسعى إلى باستكشاف الفكرة من خلال لشراء بآلاف الدولارات، أدوات إضاءة ليلية وإرسالها في هيئة شحنات سائبة إلى الشرق الأوسط، مشيرًا إلى اعتراضه الوحيد بأنَّ "دولتنا في حالة حرب مع داعش، ولا أزعم مطلقا أن داعش تمثل الإسلام، وإنَّه ربما سيكون لدى بعض الطلاب تحفظا على دعم مجموعة تشارك في جهود إنسانية تهدف لتمويل جماعة متطرفة، إنها مجرد حالة سوء حظ".

وأبرز مدير برامج الثقافات المتعددة في الجامعة، ديزى سانتياغو، أنَّه على لورا تغيير الاسم بدلًا من ذكر "داعش" إلى تسمية "الطلاب لدعم الشرق الأوسط ".

وأوضحت لورا أنَّه وعلى الرغم من أنَّ الاسم لا يحمل ضمنيًا أي ذكر للجماعات المتطرفة، فإنَّ مهمة منظمتها ستبقى "جمع الأموال وإرسالها إلى داعش".

وكانت لورا قد تلقت بريدًا من مدير جامعة "باري" يؤكد ترشيحها لتسلم جائزة أمس الاثنين، حيث أنها من كبار المتميزين في مجال الاتصالات.

ونشرت إدارة الجامعة، صباح الثلاثاء، بيانًا، قالت فيه نائب الرئيس لشؤون الطلاب سكوت سميث،"لم يكن هناك أي تشكيل لمجموعة مساعدات إنسانية متعلقة بداعش في جامعة باري"، مشيرة إلى أنَّه لم يتم تقديم أي أوراق لإنشاء مجموعة مثل هذه سابقا.

وتابعت سميث "إذا كان الطالب أو الطلاب لديهم اهتمام بتشكيل منظمة طلابية معترف بها فينصح بتوجهم إلى المسؤولين للمتابعة وللموافقة عليها".

 وأضاف سميث "ومع ذلك، فإنَّه ممكن أن يرفض طلب التقديم؛ لأن الغرض من كل الجماعات الطلابية يجب أن يكون وفقا لقواعد ولوائح جامعة باري، خصوصًا أنَّ إدارة الجامعة لا توافق على تمويل جماعات متطرفة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة كاثوليكية أميركية تحض الطلاب على جمع التبرعات لتمويل داعش جامعة كاثوليكية أميركية تحض الطلاب على جمع التبرعات لتمويل داعش



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday