مختصون يطالبون بضرورة إيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد عام 2015
آخر تحديث GMT 17:56:08
 فلسطين اليوم -

خلال ورشة عمل عقدتها الوزارة في غزة حول "تقرير التعليم للجميع"

مختصون يطالبون بضرورة إيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد عام 2015

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مختصون يطالبون بضرورة إيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد عام 2015

وزيرة التربية والتعليم العالي الدكتورة خولة الشخشير
غزة ـ علياء بدر

أوصى مختصون وخبراء في غزة بضرورة إيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد 2015 لتطوير نظام التعليم في فلسطين.
وأكد الخبراء خلال مناقشتهم التقرير الوطني للتعليم للجميع ضرورة وضع آفاق مهنية للتعليم للجميع ما بعد 2015.
وتطرق المجتمعون إلى عدة قضايا أهمها الحق في التعليم، وانتهاكات الاحتلال لقضايا التعليم وأهمية تحقيق العدالة والمساواة وتطوير التعليم الغير نظامي والشراكة المجتمعية في إدارة التعليم النظامي، والعناية بالأطفال ذوي الإعاقة وملاءمة النظام  التعليمي لإدماجهم، وتطوير التعليم في رياض الأطفال ودور التعليم الخاص ودعمه والمواءمة بين التعليم والحياة والعمل.

وافتتحت الورشة وزيرة التربية والتعليم العالي، الدكتورة خولة الشخشير، التي أكدت أهمية مخرجات الورشة لإحداث انطلاقة جديدة لتطوير شامل للعملية التعليمية في فلسطين.

وحضر الورشة  كافة أركان وزارة التعليم في الضفة وغزة والمدراء ومدراء التربية ومختصون من الجامعات ومؤسسات المجتمع إضافة إلى مسؤولين من وكالة الغوث واليونسكو واليونسيف ومسؤولين من مؤسسات شريكة من المجتمع الدولي والمحلي لها علاقة بالتعليم.

وأكد المشاركون أهمية تطوير قطاع المعلمين والمشرفين ومدراء المدارس ونظام المكتبات والمختبرات وتطوير التعليم المهني وإعداد خطة استراتيجية وطنية تتناسب مع التعليم المهني وربطه في سوق العمل والمستجدات الاقتصادية كما أكدوا على أهمية تعزيز الريادة والإبداع وتوظيف التكنولوجيا بالتعليم.

وشدد المشاركون على أهمية التطوير الكبير في مجال جودة التعليم العالي والبحث العلمي بما في ذلك التخصصات الأكاديمية والبحوث التي ترتقي بالمجال التنموي الفلسطيني.

وقد شهدت الورشة نقاشات موسعة حول التقرير الذي يعد ملخصًا لرصد وتقييم الجهود المبذولة في فلسطين لتحقيق أهداف التعليم للجميع التي مثلت التزامًا عالميًا بتوفير نوعية جيدة من التعليم الأساسي للجميع بحلول العام 2015، وكانت فلسطين من الدول الـ164 والتي تعهدت  خلال المنتدى العالمي للتربية الذي انعقد في السنغال عام 2000 بضمان انتفاع جميع فئات المجتمع من الأطفال والصغار والكبار بالتعليم.

ومن المناقشات التي تمت مراجعة الإنجازات نحو أهداف التعليم للجميع, والأولويات الوطنية لأجندة التعليم لما بعد 2015, والهيكلية التي يجب أن تتوفر للتعليم للجميع في فلسطين لأجل المستقبل.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي قد عقدت ورشة عمل للتشاور في "التقرير الوطني للتعليم للجميع 2000 : 2015" في قاعة فندق الروتس الجديد في غزة، الاثنين.

حيث عقدت الورشة بين شطري الوزارة في غزة والضفة المحتلة، بحضور وزيرة التربية والتعليم العالي الدكتورة خولة الشخشير عبر الفيديو كونفرس، ومشاركة أعضاء الفريق الوطني للتعليم للجميع في الضفة وغزة إضافة إلي المدراء العامين، ومدراء التعليم في المديريات وممثلين عن الجامعات والوزارات الحكومية ووسائل الإعلام.

وأوضح مدير عام التخطيط في وزارة التعليم ومنسق الورشة في غزة، الدكتور علي خليفة، أن التقرير يعتبر ملخصًا لرصد وتقييم الجهود المبذولة في فلسطين لتحقيق أهداف التعليم للجميع التي مثلت التزامًا عالميًا بتوفير نوعية جيدة من التعليم الأساسي للجميع بحلول عام 2015.

وأشار الدكتور خليفة إلى أن التعليم للجميع هو توفير تعليم أساسي جيد لكل من الأطفال والشباب والكبار ويضم جميع الفئات التي أقرها الإعلان العالمي في تايلاند عام 1990 وأقرها المؤتمر العالمي للتعليم الجميع في السنغال عام 2000م.

وبين الدكتور خليفة أن التعليم للجميع يشمل الطفولة المبكرة، والتعليم الأساسي، وتعليم الكبار "محو الأمية" وتدريب الشباب، مضيفًا أنَّ فلسطين تشارك في المشروع مع 164 دولة في العالم.

وأضاف مدير عام التخطيط أنَّ "الورشة هدفت لتقييم التقدم المحرز في سبيل تحقيق الأهداف الستة للتعليم للجميع في فلسطين وكذلك استعراض تطبيق الاستراتيجيات المطبقة لتحقيق هذه الأهداف، وتحديد مدى صلاحية إطار العمل لما بعد 2015 وفي المستقبل المنشود".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مختصون يطالبون بضرورة إيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد عام 2015 مختصون يطالبون بضرورة إيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد عام 2015



 فلسطين اليوم -

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday