مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات الملتقى التربوي الأول
آخر تحديث GMT 18:48:22
 فلسطين اليوم -

استعرض الباحثون ممارسات إبداعية وأفكار ملهمة

مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات "الملتقى التربوي" الأول

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات "الملتقى التربوي" الأول

وكيل وزارة التربية والتعليم العالي محمد أبوزيد
رام الله– خالد أبوسرحان

أثار عدد من الباحثين التربويين النقاش بشأن العديد من القضايا والمحاور التربوية الملهمة التي تمحورت حول تنمية الابداعات الطلابية لعلاج الضعف لدى الطلبة، وأهمية استخدام الحاسوب لتدريس وحدة الهندسة الفضائية، ودور الرحلات المعرفية في تعليم الرياضيات، وغياب الإعلام في المنهاج الفلسطيني، واستغلال خامات البيئة لإنتاج وسائل تعليمية، وغيرها من الأفكار التي تنسجم مع روح التطورات الراهنة والتوجه الفاعل نحو تعزيز المشاريع الريادية في النظام التربوي.

وجاء ذلك خلال إطلاق فعاليات الملتقى التربوي الأول، الثلاثاء، في مديرية جنوب الخليل، تحت شعار: "ممارسات إبداعية وتجارب ناجحة" بدعم ورعاية شركة الوطنية موبايل، وقاعات القصر الذهبي، بحضور ومشاركة وكيل وزارة التربية والتعليم العالي، محمد أبوزيد، ومحافظ الخليل كامل حميد، ومدير شركة الوطنية موبايل في الجنوب، أيمن ارزيقات، ومدير تربية جنوب الخليل، فوزي أبوهليل، وغيرهم من ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية والمجالس المحلية والأجهزة الأمنية والشرطية وحشد من التربويين والأكاديميين والطلبة والمهتمين بالشأن التربوي.

وأكد أبوزيد حرص الوزارة على عقد مثل هذه الملتقيات والمؤتمرات التي تسهم في التقاء الخبرات وضمان تطوير الاتجاهات والقيم عند كل المهتمين في تربية النشء ورفدهم بالكفايات اللازمة والخبرات والموارد؛ لتوفير تعلم نوعيّ لجميع طلبتنا في شتى أماكن تواجدهم.

وبيّن أبوزيد: "أنه ورغم التحديات والممارسات المجحفة التي يمارسها الاحتلال ومستوطنوه بحق طلبتنا والأسرة التربوية لاسيما في القدس المحتلة والمناطق المسماة (ج) والمحاذية للجدار الفاصل، إلا أنَّ هنالك العديد من المبادرات والإبداعات والابتكارات والإنجازات التي تنافس العديد من البلدان المستقرة في العالم.

وشدد على اهتمام الوزارة بمواكبة المستجدات والتطورات لتكون جزءًا من خططها الاستراتيجية والتنموية الرامية إلى تعزيز التربية على المواطنة وتطوير التعليم والتعلم النوعيين برفع قدرات الموارد البشرية من كادر تربوي على جميع المستويات، ورفدهم بالخبرات اللازمة ليكونوا مؤثّرين يسهمون في إيصال الرسالة التربوية، وفي السياق ذاته، نوّه إلى ضرورة العمل على تهيئة البيئة التعليمية التعلمية والمُناخات الملائمة بما ينسجم وخصائص الطلبة وحاجاتِهم.

واختتم حديثه: "تحقيق غاياتنا الاستراتيجية يتطلب العمل الجادّ والدؤوب في تصميم خطط إجرائية واقعية وإعداد برامجَ فعالة تعتمد المرحلة العمرية من سنّ الطفولة المبكرة مروراً بالمرحلة الأساسية والثانوية ووصولاً إلى التعليم العالي وإدراك أهميةِ التعليم المهني والتقني لاسيما أنَّ فلسطين ما زالت من الدول التي لا يتجاوز فيها التوجُّه نحو تعليم العلوم والمهن (25%)، مما يحتّمُ بذل كل الجهود للتوجه نحو المجالات العلميّة والمهنيّة من أجل اللحاق بركب الدول المتقدمة والاستثمار في اقتصاد المعرفة من خلال الاهتمام برأس المال البشريّ".

من جانبه، أشاد حميد بجهود المشاركين والقائمين على هذا الملتقى الذي وصفه بالحدث المميز والمثير للاهتمام، موضحًا أنَّ هذا الملتقى يأتي في سياق مواكبة المستجدات وتوظيف الإمكانات والطاقات من أجل دعم القطاع التعليمي في فلسطين.

وأوضح أنَّ مشاركته في هذا الملتقى تبرهن على اهتمامه بالافكار الرائدة لاسيما في منطقة جنوب الخليل والتعرُّف على المشاريع التربوية التي تشكل ركيزة رئيسة لتحقيق الغايات المنشودة.

كما أشاد حميد بنضال وصمود أهلنا في القدس ودفاعهم عن المقدسات والتشبث بخيار التعليم والتعلم رغم التحديات والممارسات والاعتداءات التي يمارسها الاحتلال بحق القطاع التربوي، داعيًا في السياق ذاته، إلى الاستفادة من الخبرات والمعارف والأفكار والمواضيع التي يتضمنها هذا الملتقى.

وبدوره، أوضح أبو هليل أنَّ افتتاح هذا الملتقى يأتي بوصفه ثمرة جهود تواصلت على مدار عام كامل، ويجسد المعنى الحقيقي لتبادل الخبرات والاستفادة من المعارف المتنوعة والجديدة، مشيدًا بجهود العاملين في السلك التربوي من مشرفين ومعلمين ومديرين وغيرهم.

ولفت إلى أنَّ هذا الملتقى جاء بعد قرار الوزارة تعميم فكرة التعليم بالمشاريع والتي تعكس حرصها لتوظيف الأفكار الابداعية المنتجة والاهتمام بالمبادرات النوعية التي تسهم في صقل شخصية الطلبة، معربًا عن شكره لوزارة التربية ولكافة العاملين في مديرية جنوب الخليل والمؤسسات الشريكة للجهود التي يبذلونها في سبيل خدمة العملية التعليمية التعلمية.

فيما أعرب ارزيقات عن سعادته للمشاركة في الملتقى التربوي الذي يجمع نخبة من الخبراء والتربويين ويستهدف العديد من المحاور التعليمية الهامة، مشيرًا إلى أنَّ شركة الوطنية موبايل قامت برعاية هذا الملتقى، إيمانًا منها بالمسؤولية تجاه شعبنا والقضايا التربوية وتعزيز الشراكة مع المؤسسات والهيئات الفاعلة في هذا المجال.

وأردف قائلاً: "انطلقت شركة الوطنية موبايل تجاريًا في أواخر العام 2009؛ حيث قدمنا منذ ذلك الحين العديد من البرامج والخدمات المميزة التي طرحت في السوق الفلسطينية ضمن مبدأ الشفافية والوضوح".

وأكد ارزيقات الحرص الذي توليه الوطنية موبايل في سبيل توفير البرامج والخدمات المناسبة لكل فئة من فئات المشتركين من طلاب وموظفي القطاعين الخاص والحكومي، وكذلك توفير الخدمات المتنقلة المخصَّصة حسب احتياجات المشتركين مدعومة بأحدث التقنيات العالمية والانتشار الأوسع في مناطق تغطية الشبكة".

وقدم شكره لمديرية التربية على اتاحتها الفرصة لرعاية هذا الملتقى، متمنيًا دوام هذه الشراكة والاستمرار في تفعيل الشراكة ورعاية هذا الملتقى التربوي.

وفي كلمته الترحيبية، أشار رئيس قسم الإشراف في مديرية جنوب الخليل محمد رصرص إلى أنَّ فكرة هذا الملتقى جاءت بهدف تطوير الميدان التربوي وشحذ همم التربويين والمشرفيين والمعلمين والطلبة والتفكير بمشاريع وتجارب ومبادرات ناجحة تسهم في خدمة العملية التربوية وتحسين مخرجات التعليم وجودته.

يشار إلى أنَّ هذا الملتقى يُعقد للمرة الأولى في مديرية جنوب الخليل، وينظم على مدار يومين متتالين، بمشاركة نخبة من الباحثين والخبراء التربويين؛ حيث يسلط الضوء على العديد من الأفكار البحثية العلمية والتربوية والقضايا التي تهم العاملين في السلك التربوي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات الملتقى التربوي الأول مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات الملتقى التربوي الأول



 فلسطين اليوم -

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده
من لونه الأحمر اللافت للأنظار، إلى قصته العصرية التي تجمع بين الرقي والإثارة، خطفت بريانكا شوبرا الأنظار بفستانها خلال حصولها على جائزة تكريماً لأعمالها الإنسانية في حفل UNICEF Snowflake Ball في نيويورك. فستان بريانكا الذي حمل توقيع دار سلفاتوري فيراغامو Salvatore Ferragamo، تميّز بقصّته غير المتساوية asymmetrical، فجاء بكمّ واحد طويل، اضافة الى الياقة العالية، والظهر المكشوف مع العقدة الخلفية ما منح الاطلالة لمسة من الاثارة. كذلك فإن قصة الميرميد mermaid ناسبت قوام شوبرا مع الطرحة الطويلة. وأكملت اللوك بمعطف أسود طويل، وحذاء ستيليتو كلاسيكي بلون حيادي. وقد زيّنت شوبرا اللوك الأنيق، بأقراط ماسية. كما إعتمدت تسريحة ذيل الحصان، وفي ما يتعلّق بالمكياج، فقد تألقت بألوان ترابية ناعمة، معتمدة على كثافة الرموش من خلال استخدام الماسكارا، ولون شفاه بلون ا...المزيد

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday