مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات المحافظين في المدارس
آخر تحديث GMT 19:28:21
 فلسطين اليوم -

أكدوا أنهم باتوا مستهدفين ظلمًا من زعماء الأحزاب السياسية

مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات "المحافظين" في المدارس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات "المحافظين" في المدارس

المدارس الدينية في بريطانيا
لندن - سليم كرم

أدى إعلان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، بشأن وجود حملات على المدارس الدينية في بريطانيا إلى إطلاق موجة من الشكاوى من قادة المجتمع الإسلامي بكونهم أصبحوا مستهدفين ظلمًا من قبل السياسيين.

وطالب مجلس المسلمين في بريطانيا (MCB) كاميرون بإثبات مزاعمه أمام مؤتمر حزب المحافظين عندما ادعى بأن بعض التلاميذ في هذه المدارس يتعلمون عدم الاختلاط مع الأطفال من ذوي الديانات الأخرى ويتعرضون للضرب ويتغذون على نظريات المؤامرة حول الشعب اليهودي.

وأضاف كاميرون: " يجب أن يكون لدى هؤلاء الأطفال عقول متفتحة وعدم ملئ رؤوسهم بالسم وقلوبهم بالكراهية، وفي المستقبل يجب أن تخضع المدارس وخاصة المدارس التكميلية للديانات الأخرى إلى التفتيش والرقابة".
واعترف بيان صادر من مجلس المسلمين في بريطانيا (MCB) بوجود أوجه قصور في بعض المدارس بسبب نقص التدريب والدعم موضحا أن المدارس لا تشجع على العزلة أو كراهية أتباع الديانات الأخرى.

وذكر متحدث باسم (MCB): "نأمل في إثبات هذه الإدعاءات الخطيرة من خلال الأدلة بحيث يمكننا اتخاذ الإجراءات المناسبة، نحن ندرك ضرورة التحسين والتطوير خاصة وأن العديد من هذه المؤسسات تعانى من نقص الموارد والتدريب والدعم، وفي هذا الصدد نرحب باهتمام الحكومة لتقديم الدعم، وفي رأينا ينبغي أن يتم ذلك في إطار الثقة المتبادلة والاحترام والتعاون، أما إتباع النهج الأمني سوف يخلق نوع من عدم ثقة".

وأشار تقرير صادر عن معهد أبحاث السياسة العامة  (IPPR) عام 2011 إلى أن حوالي 200 ألف طفل مسلم يدرسون في 2000 مدرسة في بريطانيا، وتعرف العديد منها باسم المدارس التكميلية التي ترتبط بالمساجد، والبعض الأخر من المدارس يكون في إطار المراكز الاجتماعية أو حتى في غرف المعيشة العائلية.

ويحضر الأطفال لمدة تصل إلى ساعتين يوميا حتى سن 14 أو 15 عام وفقا ل  (IPPR)، وفي حين يُقال أن العديد من المدارس يقدم مساهمة قيمة في المجتمع كشف معهد أبحاث السياسة العامة   أن بعض هذه المدارس لا توفر معايير مناسبة للتدريس أو لحماية الطفل.
وزعم التقرير أن بعض المدارس لا تزال تستخدم العقاب البدني، وقام اثنين من المعلمين في الشهر الماضي في مركز برمنغهام الإسلامي بضرب تلميذ عمره 10 سنوات وسُجن المعلمان لمدة عام.

وعاقب محمد صديق وهو إمام عمره (60 عاما) وابنه الأكبر محمد وقار (24 عاما) الصبي على تقصيره في دروس الدين في مركز سباركبروك الإسلامي الملتحق بالمسجد الجامع في برمنغهام، وزعم التحقيق في عام 2011 على BBC Radio 4 وجود العديد من الانتهاكات في المدارس في بريطانيا في حوادث تعود غلى ثلاثة أعوام، وأعلنت الحكومة في أيار/ مايو العام الماضي عن مدونة سلوك طوعية لتنظيم التدريس في المدارس إلا أن الخطة لم تؤت ثمارها.

وأعرب الشيخ إبراهيم مورغا الذي يدرس في مدرسة Crown Hills في ليستر ولديه 106 طلاب تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 6 أعوام عن صدمته من تصريحات كاميرون ووصفها بكونها غير مسؤولة، ودعا مورغا السيد كاميرون ومجلس الوزراء بأكمله لزيارة المدرسة لمعرفة ما يقومون به، مضيفا " تؤدى المدرسة وظيفة هامة في المجتمع

وليس صحيحا أنها تقوم بدور واعظ الكراهية أو تحث على التحيز أو التطرف أو الإرهاب، وإذا ما ارتكبت أي مدرسة خطأ غير قانون يجب محاسبتها".
وذكر مورغاعند سؤاله عن التفتيش على المدارس من قبل Ofsted " إنه أمر يحتاج للمناقشة بشكل عام وليس بشأن المدارس فقط، لأن ذلك يعتبر تركيز على المجتمع الإسلامي بسبب تصرفات قلة من الناس".

وبيّن اشتياق أحمد من مجلس برادفورد للمساجد ولديه خمسة أبناء وستة أحفاد ومعظم تعلموا من خلال نظام المدرسة أن " أعتقد أن كاميرون تم إبلاغه بطريقة خاطئة بشأن ما يحدث في المدارس"، ورفض أحمد اتهام المدرسة في برادفورد بالتطرف حيث يتلقى حوالي 12 ألف طفل تعاليمهم الدينية من عمر 5 حتى 18 عاما.
 

وأضاف أحمد " لا توجد أي إشارة أن المدارس أو المساجد في برافورد تشارك مباشرة أو عد عمد في تعزيز نظرية المؤامرة أو تجعل الأطفال متشددين، نحن نعمل بشكل وثيق مع المساجد والمدارس للتأكد من إتباع السياسات والإجراءات المعمول بها، وهناك الكثير من التدريب والمعلومات بحيث يفهموا مسؤولياتهم القانونية".
واعترف أحمد بوجود العزل كعقاب للطالب، وأوضح أنه لا يعارض التفتيش، مضيفا " أعتقد أنه ليس هناك شيء نحتاج غلى إخفائه، ولكن أعتقد أن نهج الحكومة يجب أن يكون بدافع صحيح".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات المحافظين في المدارس مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات المحافظين في المدارس



 فلسطين اليوم -

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده
من لونه الأحمر اللافت للأنظار، إلى قصته العصرية التي تجمع بين الرقي والإثارة، خطفت بريانكا شوبرا الأنظار بفستانها خلال حصولها على جائزة تكريماً لأعمالها الإنسانية في حفل UNICEF Snowflake Ball في نيويورك. فستان بريانكا الذي حمل توقيع دار سلفاتوري فيراغامو Salvatore Ferragamo، تميّز بقصّته غير المتساوية asymmetrical، فجاء بكمّ واحد طويل، اضافة الى الياقة العالية، والظهر المكشوف مع العقدة الخلفية ما منح الاطلالة لمسة من الاثارة. كذلك فإن قصة الميرميد mermaid ناسبت قوام شوبرا مع الطرحة الطويلة. وأكملت اللوك بمعطف أسود طويل، وحذاء ستيليتو كلاسيكي بلون حيادي. وقد زيّنت شوبرا اللوك الأنيق، بأقراط ماسية. كما إعتمدت تسريحة ذيل الحصان، وفي ما يتعلّق بالمكياج، فقد تألقت بألوان ترابية ناعمة، معتمدة على كثافة الرموش من خلال استخدام الماسكارا، ولون شفاه بلون ا...المزيد

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday