مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات المحافظين في المدارس
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أكدوا أنهم باتوا مستهدفين ظلمًا من زعماء الأحزاب السياسية

مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات "المحافظين" في المدارس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات "المحافظين" في المدارس

المدارس الدينية في بريطانيا
لندن - سليم كرم

أدى إعلان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، بشأن وجود حملات على المدارس الدينية في بريطانيا إلى إطلاق موجة من الشكاوى من قادة المجتمع الإسلامي بكونهم أصبحوا مستهدفين ظلمًا من قبل السياسيين.

وطالب مجلس المسلمين في بريطانيا (MCB) كاميرون بإثبات مزاعمه أمام مؤتمر حزب المحافظين عندما ادعى بأن بعض التلاميذ في هذه المدارس يتعلمون عدم الاختلاط مع الأطفال من ذوي الديانات الأخرى ويتعرضون للضرب ويتغذون على نظريات المؤامرة حول الشعب اليهودي.

وأضاف كاميرون: " يجب أن يكون لدى هؤلاء الأطفال عقول متفتحة وعدم ملئ رؤوسهم بالسم وقلوبهم بالكراهية، وفي المستقبل يجب أن تخضع المدارس وخاصة المدارس التكميلية للديانات الأخرى إلى التفتيش والرقابة".
واعترف بيان صادر من مجلس المسلمين في بريطانيا (MCB) بوجود أوجه قصور في بعض المدارس بسبب نقص التدريب والدعم موضحا أن المدارس لا تشجع على العزلة أو كراهية أتباع الديانات الأخرى.

وذكر متحدث باسم (MCB): "نأمل في إثبات هذه الإدعاءات الخطيرة من خلال الأدلة بحيث يمكننا اتخاذ الإجراءات المناسبة، نحن ندرك ضرورة التحسين والتطوير خاصة وأن العديد من هذه المؤسسات تعانى من نقص الموارد والتدريب والدعم، وفي هذا الصدد نرحب باهتمام الحكومة لتقديم الدعم، وفي رأينا ينبغي أن يتم ذلك في إطار الثقة المتبادلة والاحترام والتعاون، أما إتباع النهج الأمني سوف يخلق نوع من عدم ثقة".

وأشار تقرير صادر عن معهد أبحاث السياسة العامة  (IPPR) عام 2011 إلى أن حوالي 200 ألف طفل مسلم يدرسون في 2000 مدرسة في بريطانيا، وتعرف العديد منها باسم المدارس التكميلية التي ترتبط بالمساجد، والبعض الأخر من المدارس يكون في إطار المراكز الاجتماعية أو حتى في غرف المعيشة العائلية.

ويحضر الأطفال لمدة تصل إلى ساعتين يوميا حتى سن 14 أو 15 عام وفقا ل  (IPPR)، وفي حين يُقال أن العديد من المدارس يقدم مساهمة قيمة في المجتمع كشف معهد أبحاث السياسة العامة   أن بعض هذه المدارس لا توفر معايير مناسبة للتدريس أو لحماية الطفل.
وزعم التقرير أن بعض المدارس لا تزال تستخدم العقاب البدني، وقام اثنين من المعلمين في الشهر الماضي في مركز برمنغهام الإسلامي بضرب تلميذ عمره 10 سنوات وسُجن المعلمان لمدة عام.

وعاقب محمد صديق وهو إمام عمره (60 عاما) وابنه الأكبر محمد وقار (24 عاما) الصبي على تقصيره في دروس الدين في مركز سباركبروك الإسلامي الملتحق بالمسجد الجامع في برمنغهام، وزعم التحقيق في عام 2011 على BBC Radio 4 وجود العديد من الانتهاكات في المدارس في بريطانيا في حوادث تعود غلى ثلاثة أعوام، وأعلنت الحكومة في أيار/ مايو العام الماضي عن مدونة سلوك طوعية لتنظيم التدريس في المدارس إلا أن الخطة لم تؤت ثمارها.

وأعرب الشيخ إبراهيم مورغا الذي يدرس في مدرسة Crown Hills في ليستر ولديه 106 طلاب تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 6 أعوام عن صدمته من تصريحات كاميرون ووصفها بكونها غير مسؤولة، ودعا مورغا السيد كاميرون ومجلس الوزراء بأكمله لزيارة المدرسة لمعرفة ما يقومون به، مضيفا " تؤدى المدرسة وظيفة هامة في المجتمع

وليس صحيحا أنها تقوم بدور واعظ الكراهية أو تحث على التحيز أو التطرف أو الإرهاب، وإذا ما ارتكبت أي مدرسة خطأ غير قانون يجب محاسبتها".
وذكر مورغاعند سؤاله عن التفتيش على المدارس من قبل Ofsted " إنه أمر يحتاج للمناقشة بشكل عام وليس بشأن المدارس فقط، لأن ذلك يعتبر تركيز على المجتمع الإسلامي بسبب تصرفات قلة من الناس".

وبيّن اشتياق أحمد من مجلس برادفورد للمساجد ولديه خمسة أبناء وستة أحفاد ومعظم تعلموا من خلال نظام المدرسة أن " أعتقد أن كاميرون تم إبلاغه بطريقة خاطئة بشأن ما يحدث في المدارس"، ورفض أحمد اتهام المدرسة في برادفورد بالتطرف حيث يتلقى حوالي 12 ألف طفل تعاليمهم الدينية من عمر 5 حتى 18 عاما.
 

وأضاف أحمد " لا توجد أي إشارة أن المدارس أو المساجد في برافورد تشارك مباشرة أو عد عمد في تعزيز نظرية المؤامرة أو تجعل الأطفال متشددين، نحن نعمل بشكل وثيق مع المساجد والمدارس للتأكد من إتباع السياسات والإجراءات المعمول بها، وهناك الكثير من التدريب والمعلومات بحيث يفهموا مسؤولياتهم القانونية".
واعترف أحمد بوجود العزل كعقاب للطالب، وأوضح أنه لا يعارض التفتيش، مضيفا " أعتقد أنه ليس هناك شيء نحتاج غلى إخفائه، ولكن أعتقد أن نهج الحكومة يجب أن يكون بدافع صحيح".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات المحافظين في المدارس مسلمو بريطانيا يحتجون ضد حملات المحافظين في المدارس



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday