القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

يكون لدى الأشخاص الذين يتعلمون نشاط عالٍ في مناطق رئيسية فيه

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

دراسة تكشف سر تعلم بعض الأشخاص للغة بشكل أسرع
واشنطن - عادل سلامة

يعاني البعض من صعوبة تعلم لغة جديدة  بكلماتها وعباراتها غير المألوفة، بينما يجد البعض الأخر الأمر أكثر سهولة. وكشفت دراسة عن السر الكامن وراء الاختلافات في القدرة على تعلم لغة جديدة والمتمثل في إيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ.

ووجد علماء في جامعة "واشنطن" أن الناس الذين كانوا أفضل في اكتساب لغة ثانية لديهم نشاط عالٍ في مناطق رئيسية في الدماغ عند الراحة، عن أولئك الذين يتعسَّرون في تعلم اللغة. وقام الباحثون بقياس أنماط  دماغ مجموعة طلاب قبل خضوعهم لـ"كورس"  في اللغة الفرنسية لمدة 8 أسابيع. ووجد الباحثون أن أنواعًا معينة من موجات العقل تنبأت بقدرة الشخص على تعلم لغة ثانية، زاعمين أن ذلك يمثل 60% من الاختلافات في كيفية التقاط الناس للغة سريعا.

وقال الدكتور شانتل برات الطبيب النفسي في جامعة "واشنطن" والذي قاد البحث " من خلال دراسة الفروق الفردية في الدماغ، إننا "اكتشفنا معوقات رئيسية في التعلم ومعالجة المعلومات لتطوير طرق لتحسين تعلم اللغة والتعلم بشكل عام، وكشفت نتائجنا أن 60% من الاختلافات في تعلم لغة ثانية ترتبط بهذا النمط من الدماغ، ويمكن استخدام البحث للمساعدة في الكشف عن الناس الذين يتعلمون اللغة الجديدة بسهولة". إلا أن الباحثين أوضحوا أن هذا يجب ألا يثبط أولئك الذين ليس لديهم هذه الأنماط الدماغية خاصة وأنها لا تمنعهم من التعلم.

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

وأضاف الدكتور برات: "هناك العديد من الفرص لمتغيرات مهمة مثل الدافع والتحفيز للتأثير على التعلم، ونحن نبحث في خصائص وظيفة الدماغ التي ترتبط بالاستعداد للتعلم بشكل جيد، وهدفنا هو استخدام هذا البحث مع التكنولوجيا مثل تدريب الارتجاع العصبي لمساعدة الجميع على أداء افضل".

ويأمل الباحثون في تطوير طرق جديدة لتدريب الدماغ على تغيير نشاط حالة الراحة للدماغ على أمل أن يجعل ذلك تعلم اللغات أسهل للذين يكافحون. وباستخدام تقنية تعرف باسم الارتجاع العصبي يحاول الدكتور برات وزملاؤه تعزيز أنماط نشاط المخ لمحاكاة الأشخاص ذوي القدرات المعرفية الأفضل، ومن خلال إجراء هذه التدريبات قبل دروس اللغة يتم تعزيز قدرة الناس على التقاط لغة أجنبية.

وقام الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة Brain and Language بقياس نشاط دماغ 19 متطوعا تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 31 حيث جلسوا وأعينهم مغلقة لمدة 5 دقائق وتم رسم دماغهم كهربائيا، ولم يكن لدى اي من المشاركين أي خبرة في تعلم اللغة الفرنسية ولكن طُلب منهم الحضور إلى المختبر للحصول على دروس في الفرنسية مدتها 30 دقيقة مرتين أسبوعيا لمدة 8 أسابيع، وتم ذلك باستخدام جهاز كمبيوتر، وساعدت الاختبارات الدوية خلال الدروس في رصد التقديم الذي أحرزه المشاركون، كما أجرى المشاركون اختبار كفاءة في نهاية الدورة.

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

ووجد أن أفضل متعلم كان أسرع مرتين عن المتعلم البطيء. وكشفت تسجيلات نشاط الدماغ أن الذين تعلموا أسرع كان لديهم نشاط موجات "بيتا" و"غاما" في الدماغ في المناطق الصدغية الصحيحة والتي تساهم في معالجة اللغة، كما أن لديهم انخفاضًا في نشاط موجات "دلتا" و"ثيتا"، في حين بد اتصال الدماغ مع موجات "ألفا" و"بيتا" أعلى لدى هؤلاء الأفراد أيضا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday