خوف الطلاب من الامتحان ليس السبب في توتر العضلات
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

يعاني منه المتفوقون في الدراسة قبل غيرهم

خوف الطلاب من الامتحان ليس السبب في توتر العضلات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خوف الطلاب من الامتحان ليس السبب في توتر العضلات

ريس ويذرسبون في فيلم " ليغالي بلوند" عام 2001.
لندن - سليم كرم

تشعر كايت بجفاف في فمها ومغص في معدتها وخفقان سريع في قلبها بينما تفتح ورقة الامتحانات، فهي تعاني من القلق أو الخوف من الامتحان، ولكنها في الواقع تصف مشاعرها أثناء قراءة أسئلة الامتحان بشكل مختلف، فما هي المشاعر التي تكشف عنها أعراض خفقان القلب وتوتر العضلات والتعرق وجفاف الفم أو ضيق المعدة؟.

وسيكون من الصعب على البعض التصديق أن الإثارة هي السبب في هذه الأعراض، ولكن الكثير من الناس يتحمسون أثناء الاختبارات بما في ذلك كيت، بالرغم من أنها ليست من المتفوقين في صفها، ولكنها تميل إلى رؤية تجربة الامتحانات على أنها تحدي أكثر منها تهديد.

وصرح ذات مرة لاعب الغولف تايجر وودز " اليوم الذي لا أكون فيه متوتر هو اليوم الذي سأترك فيه اللعب، وهذا أروع ما في الأمر وهو الشعور بهذا الاندفاع"، وبهذه الكلمات بالذات تصف كيت الفرق بين القلق والإثارة في تجربة الامتحانات.

ويستطيع أي شخص أن يتعلم هذا الأسلوب أيضًا، وأجرت جامعة ولاية بنسلفانيا دراسة وضعت المتطوعين في مختلف الحالات المرهقة للأعصاب بما في ذلك غناء الكاريوكي أمام الغرباء والتحدث امام الجمهور والقيام بمسائل رياضية تحت ضغط الوقت، وكان العلاج قول بضع جمل لأنفسهم بصوت عالي هي "أشعر بالقلق، أو أشعر بالهدوء، أو أشعر بالاثارة".

ورصدت دقات قلوبهم أثناء التجربة لإعلامهم بالأعراض الجسدية التي يعيشونها ومدى سرعة ضربات القلب، وتناغمت التجربة مع كلمات تايجر وودز، فالأشخاص الذين قالوا أنهم متحمسون شعروا بالثقة بأنفسهم أكثر، وعملوا بشكل افضل في جميع المهام التي أوكلت اليهم وهي الغناء والخطابة والحساب، والأشخاص الذين قالوا لأنفسهم أنهم يشعرون بالهدوء من ناحية أخرى لم يكن لهذه الكلمات أي تاثير على الاداء أو الثقة بالنفس، فكيف تستطيع ثلاث كلمات أن تؤدي هذه الاثار المختلفة؟.

يعود السبب إلى أن الهدوء حالة معاكسة للقلق، فهي تساهم في إبطاء نبض القلب، وتقلل من توتر العضلات وتسبب في جفاف الجلد، ومن الصعب أن ينقل الانسان نفسه من حالة عاطفية لمضادها بكلمات، ولكن يستطيع الإنسان أن يأخذ زمام المبادرة لي نفسه ويسخر قوة مشاعره ويستخدم طاقته، فعلامات الإثارة مطابقة لعلامات القلق، فمن السهل تسخيرها للشعور بالحماسة من خلال القول بصوت عالي " أشعر بالحماسة"، لتحويلها إلى مشاعر إيجابية.

ويمكن أن يخرب الشعور بالإثارة كثيرًا القدرة على السيطرة، من خلال استنزاف الثقة وجعل الأداء أقل جودة، وتعتيم العقل وإضعاف الذاكرة، وهو أمر ليس مفيدًا قبل أو أثناء الامتحانات، وهناك وسيلة أخرى يمكن استخدمها أثناء الدراسة للامتحان، والتي تستخدمها كيت أثناء فتحها لورقة الامتحان، وهي الاسترخاء لأقل من دقيقة ثم قراءة الامتحان بعناية والتفكير في الأسئلة قبل الشروع بالإجابة، ويمكن لهذا العمل البسيط أن يعزز نظم الدماغ المترابطة بالحالة المزاجية والثقة، بحيث يعمكن للعلامات أن تعكس القدرة وليس القلق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خوف الطلاب من الامتحان ليس السبب في توتر العضلات خوف الطلاب من الامتحان ليس السبب في توتر العضلات



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 21:34 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

«بكين» هل تنهي نزاع 40 عاماً؟ (2)

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 13:29 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"ساعة رضا" فيلم كوميدي يُقدم معالجة جديدة لآلة الزمان

GMT 04:25 2017 الإثنين ,17 إبريل / نيسان

الأحمر النابض يبرز أناقة وجرأة الرجل في الربيع

GMT 10:57 2019 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

تعيش أجواء حماسية خلال هذا الأسبوع

GMT 21:48 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

"بورش" تستدعي أكثر 75 ألف سيارة حول العالم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday