فتيات كينيا يكشفن أنَّهن حصلن على دراجات من أجل استكمال تعليمهن
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

اختاروا الانخراط في ممارسة الجنس لتلبية احتياجاتهم الأساسية

فتيات كينيا يكشفن أنَّهن حصلن على دراجات من أجل استكمال تعليمهن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فتيات كينيا يكشفن أنَّهن حصلن على دراجات من أجل استكمال تعليمهن

جاكلين ناسيميو إلى اليمين على الدراجة مع إحدى زملائها متجهة إلى المدرسة
نيروبي ـ عادل سلامة

 اعتادت الطالبة جاكلين ناسيميو "17 عامًا" على الاستيقاظ في الساعات الأولى من الصباح بعد عمل الإفطار وجلب الماء ثم تبدأ رحلتها عبر الوديان وتندفع خلال الشجيرات وتتحرك أسفل الأسلاك الشائكة لتقطع 6 كيلو وصولًا إلى مدرسة مهانغا الثانوية في غرب كينيا، ولم تكن هناك حافلات للمدرسة والطرق غير ممهدة حول قريتها ماوا في مقاطعة كاكاميغا، ولم يستطع والدا جاكلين تحمل نفقات أي من أشكال تكاليف النقل مثل سيارات الأجرة أو الدراجة النارية والمعرفة باسم "بودا بودا"، وتقول جاكلين التي ترغب في أن تصبح ضابط زراعي عندما تنتهي من دراستها " أستيقظ في الرابعة صباحا للقيام بالأعمال المنزلية وحتى أصل إلى المدرسة في الوقت المناسب وليس لديَّ وقت للدراسة"، وعندنا تأخرت  جاكلين في أحد الايام توسلت إلى سائق دراجة نارية ليقلها مجانًا ووافق ولكن انتهى الأمر بثمن مكلف للغاية.

فتيات كينيا يكشفن أنَّهن حصلن على دراجات من أجل استكمال تعليمهن

وأضافت جاكلين الأم لطفل عمره 9 أشهر "عندما ساعدني هذا الرجل عدة مرات وقعت في حبه وأصبحت حامل عام 2014"، والآن تستطيع الفتيات في المنطق الذهاب للمدرسة بمفردهم، حيث أطلقت منظمة دراجات الإغاثة للعالم وهي منظمة غير هادفة للربح برنامج دراجة لتمكين الأطفال من التعليم ومساعدتهم على التنقل بين المنزل والمدرسة، وفي إطار هذا المخطط تم التبرع بمائة دراجة "بافلو" إلى مدرسة جاكلين وهي دراجات مصممة للطرق الصعبة ويتم اختيارها وتجميعها في أفريقيا، وأوضح مات بيرس مدير الإبداع العالمي لدى المنظمة أن تقليل الوقت الذي يستغرقه الطالب للسفر من وإلى المدرسة يتيح لهم قضاء مزيد من الوقت في الفضل لعمل الواجبات المدرسية، مضيفا " في القرى الريفية في غانا وكينيا ومالاوي وجنوب أفريقيا وزيمبابوي وزامبيا حيث تبرعنا بدراجات للمدارس خفضنا الوقت المستغرق للذهاب للمدرسة بنسبة 75%"

وساعدت الدراجة جاكلين التي هربت من منزلها عندما اكتشفت أنها حامل في الحصول على حياتها في مسارها الصحيح مرة أخرى، وأفاد إينوك كيا مديرة مدرستها أن اثنين من المعلمين تحدثوا إلى والديها ووافقا أخيرًا على السماح لها بالعودة مرة أخرى إلى المدرسة بعد الإنجاب، وتقول كيا " جاكلين فتاة مشرقة وعندما أدركنا أنها تغيبت عن المدرسة لمدة أسبوع اتخذنا خطوات لإيجادها"، واختارت اللجان المحلية التلاميذ الأكثر احتياجا الذين يعيشون جميعا على بعد 6 كيلو على الأقل من المدرسة، وتابعت جاكلين التي تحسنت درجاتها من C+ إلى B+ منذ حصولها على الدراجة "عندما حصلت على دراجة كنت سعيدة للغاية والأن أصبح لديَّ وقت للدراسة والسفر بشكل مريح إلى المدرسة والمساعدة أيضا في الأعمال المنزلية، كما أقل شقيقي الصغير معي من وإلى المدرسة".

وأفاد تقرير الأمم المتحدة العام الماضي أن هناك 63 مليون مراهق في سن المدرسة الثانوية خارج المدرسة، وذكر التقرير " تراجعت نسبة التسرب من المدارس للأطفال في سن المدرسة الابتدائية والإعدادية بين عامي 2000 و2007 ولكن توقف هذا التقدم مع وصول معدلات التسرب من التعليم الابتدائي والاعدادي إلى 9 و 17% على التوالي" ، ويواجه الأطفال في المناطق الريفية في كينيا عقبات في التعليم بما في ذلك ضعف البنية التحتية والفقر وعدم المساواة بين الجنسين، وتقول جوديث أوكونغو من منظمة وورلد فيغن المشاركة في المشروع أنه تم التبرع ب 917 دراجة حتى الآن في جميع أنحاء مقاطعة كاكاميغا، مضيفة " في المنزل الذي تواجد فيه ولد وبنت يستيقظ الولد ويستعد للمدرسة في حين تحضر الفتاة الواجبات المنزلية وتستعد للذهاب إلى المدرسة وهذا هو السبب في حصول الفتيات على نسبة أكبر من الدراجات بنسبة 75".

وأفادت أوكونغو أن دون سن السادسة في سن شائع في غرب كينيا ويرجع ذلك جزئيًا إلى الفقر " ستجد أن العديد من الفتيات تختار الانخراط في  ممارسة الجنس لتلبية احتياجاتهن الأساسية لأن آبائهم فقراء"، ووفقا لتقرير صادر عن لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل فإن عدد كبير من الأطفال في كينيا يعيشون في أسر يعيلها الأطفال، وتحتل مقاطعة كاكاميغا الترتيب الثاني بعدد 21.600 طفلا معيلا، وأوضحت كيا أن ذلك يصعب من إبقاء الأطفال في المدارس  كما أن الزواج المبكر وعمالة الأطفال يمكن أن يُنهي تعليم الفتيات في كينيا قبل الأوان.

ووزعت منظمة الإغاثة العالمية بالعمل مع شركائها في وزارة التربية والتعليم أكثر من 3 آلاف دراجة على 22 مدرسة في أوسين جيشو، كاكاميغا وسيايا العام الماضي ويتوقع توزيع 5 آلاف دراجة في عام 2016، وأوضحت نيللي سويتا (18 عاما) التي حصلت على دراجة أنها تعتبرها سلاحا قويا في معركتها لمواصلة تعليمها على الرغم من مقاومة والديها، مضيفة " عندما أنجبت عام 2014 لم يكن والداي مستعدات لإرسالي للمدرسة لأنها بعيدة وليس هناك وسائل للنقل، وهم لا يريدون أن أمشي يوميا إلى المدرسة ولكن هذه الدراجة غيرت كل ذلك".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتيات كينيا يكشفن أنَّهن حصلن على دراجات من أجل استكمال تعليمهن فتيات كينيا يكشفن أنَّهن حصلن على دراجات من أجل استكمال تعليمهن



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 07:16 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "بيت الأشباح البلجيكي" في الرياض

GMT 00:00 -0001 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

50 مشروعاً طلابياً في "يوم التسامح" في جامعة أبوظبي

GMT 00:47 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

منى عبد الغني تُبيّن تفاصيل دورها في "أفراح إبليس 2"

GMT 08:06 2016 السبت ,16 تموز / يوليو

فوائد البندق لحماية العظام

GMT 01:22 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

معبد "بيل" الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday