المدرّسون يهوون تحت ضغط العمل الى حياة بائسة تدمّر نفسياتهم
آخر تحديث GMT 21:13:58
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

كثيرون منهم أصيبوا بالملل والضجر وبعضهم حاول الانتحار

المدرّسون يهوون تحت ضغط العمل الى حياة بائسة تدمّر نفسياتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المدرّسون يهوون تحت ضغط العمل الى حياة بائسة تدمّر نفسياتهم

50% من المشاركين أوضحوا أنهم يعملون 16 ساعة أسبوعيًا خارج عدد الساعات المتعاقد عليها
لندن - ماريا طبراني

كشفت المعلمة والكاتبة إيما كيل مؤلفة كتاب How to Survive and Thrive in Teaching عن متاعب مهنة التدريس، وأوضحت كيل " قبل بضع سنوات أوصيت بمهنة التدريس لشخص ما عزيز لدي حيث شعرت أنها ستحقق إضافة جيدة للمهنة، وانتقلت هذه الشخصية هذا العام إلى بريطانيا للإرتقاء إلى مستوى التحدي في المهنة، وبعد أسبوعها الخامس في المهنة كتبت لي: كنت في طريقي إلى المنزل أمس وشاهدني أحد زملائي من السيارة، وكانوا هم أمامي لكني لم ألاحظهم، لقد كنت في كوكب أخر وأفكر في التقدم والتطور ووضع العلامات، لا أعتقد أنني شعرت بالمرض هكذا في حياتي، حتى أن شخصا" ما أوقفني بالفعل في محطة القطار وسألني عما إذا كنت بخير؟".

وأضافت كيل " للأسف لا تمرّ الأمور بشكل جيد لدى المعلمين، وفي الأونة الأخيرة تسلمت خطابا" من زميل في مدرسة أخرى أثق في قدراته والذي أخبرني أنه سيغادر وحاولت اقناعه بخلاف ذلك لكنه قال: أشعر بالحزن لترك الفصل والأطفال ولكني أشعر بالضغط كما لم أشعر  به من قبل".
وتابعت كيل " قادتني مثل هذه المحادثات إلى أن أكتب كتابا عن رفاهية المعلمين والاحتفاظ بهم، أريد أن أفهم ما الذي يوصل الكثير من المعلمين إلى الإحباط وخيبة الأمل، أريد معرفة أسباب هذه الروح المعنوية المنخفضة والمساعدة في إيجاد حلول، وكجزء من بحثي أجريت استبيانا" عبر الأنترنت وطلبت من المعلمين الإجابة عن أسئلة خاصة بساعات عملهم ودوافعهم للانضمام إلى هذه المهنة والعناصر الإيجابية في وظيفتهم وما وجدوه الأكثر تحديا، وحصلت على 1419 استجابة وكانت النتائج مقلقة".

وأردفت كيل " وجدت أن ضغط العمل كان مصدر قلق رئيسي، وعندما سألت عن ساعات العمل الإضافية خارج ساعات التعاقد، أجاب 50% من المعلمين أنهم يعملون لأكثر من 16 ساعة في الأسبوع خارج ساعات العمل المتعاقد عليها، بينما أوضح 25% من المشاركين أنهم يعملون أكثر من 20 ساعة في الأسبوع، وأشار 30% من المشاركين إلى أن عبء العمل الثقيل له أثر سلبي على التحفيز والرفاهية في العمل، بينما رفض 67% من المعلمين السابقين بشدة عبارة: يمكن إدارة ضغوط العمل، وأفاد 32% من المشاركين أن ضغط العمل هو العامل الرئيسي الذي جعلهم يفكرون في ترك المهنة".

واتخذت وزيرة التعليم تيكي مورغان عدة خطوات لمعالجة المعنويات المنخفضة عندما جاءت إلى المنصب عام 2015، وأطلقت الحكومة مسحا" يتعلق بضغوط العمل واستجاب له 44 ألف مشارك، فيما أعلنت مورغان عن نشر ثلاثة تقارير حول المخاوف الرئيسية التي أثارها المسح، وتعهدت  مورغان في مؤتمر NASUWT في مارس/ أذار بدعم مهنة التدريس التي تواجه أعباء غير ضرورية، وعلى الرغم من كونها لفتة لطيفة منها إلا أنها لم تفعل شيئا" لوقف الاستياء والسخط بين المعلمين.

وبيّنت كيل " تشير نتائج البحث الخاص بي إلى أن ضغط العمل هو جزء من مشاكل أكبر، وعندما سألت المعلمين بشكل  مفتوح لشرح الأسباب التي دفعتهم إلى ترك الفصول الدراسية، أشار 12 من 113 معلما إلى البلطجة الصريحة من قبل المديرين، وكان هذا أكثر بكثير مما توقعت، وذكر شخص ما في المسح: البلطجة من شخص واحد في كل حياتي المهنية، في حين أوضح شخص أخر أنه حاول الانتحار بسبب البلطجة الدائمة والتمييز في العمل، ويبدو أن المشكلة الأخرى هي عدم التقدير، حيث وافق 5% فقط من المشاركين على عبارة: التدريس مهنة يتم تصويرها بشكل إيجابي في وسائل الاعلام، ووافق 3% فقط من المشاركين على عبارة: المعلمون موضع احترام من السياسيين".

وكشفت كيل أن " ذلك يعتبر نتيجة إصلاحات التعليم التي سمع عنها مديرو المدارس للمرة الأولى في التليفزيون فضلا عن تجاهل أصوات المعلمين وشكواهم، ويمكن القول أن هذه الثقافة التي تبعد المعلمين عن القرارات السياسية لها عواقب مدمرة، حيث يشعر المعلمون بتقويض مكانتهم فضلا عن وجود قدر كبير من سوء الفهم الذي يؤدي إلى تفاقم التوتر، ويصبح السؤال ماذا تريد أوفستيد أن ترى؟ هل تتوقع أن ترى غرف معلمين مليئة بالموظفين، لم أتصور أبدا أنني سأدافع عن اوفستيد لكنهم لا يدركون واقع تصحيح الأوراق وكتابة خطط الدروس أو إدخال البيانات بانتظام".

وتابعت كيل " يمكن للميدرين الذين هم تحت ضغط هائل رؤية أثر ذلك على الصحة النفسية للأفراد، حيث يتم توبيخ المعلمين بسبب نسيان إدخال البيانات، وهو ما يؤثر على أدائهم في الفصول الدراسية، إنهم يذهبون إلى المنزل بشعور أنه لا يمكنهم الموازنة بين العمل والعائلة، ويرون زملاءهم الذين يختارون ترك المهنة بدلا من الوصول إلى المنزل في حالة سيئة مرة أخرى، ويواجه قادة ومديرو المدارس تحديا كبيرا أيضا، حيث ذكر أحد الزملاء أن وظيفة القيادة تعد مظلة اللعنة، فعليه أن يلتزم بحماية الموظفين من الرسائل غير المفيدة التي تأتي من أعلى، ويجب أن يتحلى القادة ببوصلة أخلاقية لضبط روح المدرسة والطلاب والموظفين، ويجب آلا يشعروا بالعجز بسبب توقعات الإدارة الجزئية والسلوك العدواني الذي يدفع الموظفين إلى ترك المهنة، وتعتبر هذه مسؤولية مورغان وفريقها للتأكد من وضوح ما هو متوقع وما هو غير متوقع بالنسبة للمعلمين".

وأفادت كيل " أنا محظوظة مثل الكثير منا فأنا أحب وظيفتي وفريق القيادة العليا الخاص بي لديه ذكاء حسي، ويجعلني وزملائي أضحك وأشعر بالأمل وطلابي يمنحوني سببا للاستيقاظ والخروج من سريري كل صباح، ولكني توقفت عن الاندهاش من قصص المعلمين الذين لا يستطيعون التعامل مع الأمر، وتصل أزمة التعليم إلى ذروتها، وعلينا أن نعمل معا من أجل الشباب لحلها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدرّسون يهوون تحت ضغط العمل الى حياة بائسة تدمّر نفسياتهم المدرّسون يهوون تحت ضغط العمل الى حياة بائسة تدمّر نفسياتهم



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة ـ فلسطين اليوم
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday