أوفستيد البريطانية تدعم مديري المدارس المقيِّدة لارتداء النقاب
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"برمنغهام متروبوليتان" تحظر الحجاب والقبعات داخل الكلية

"أوفستيد" البريطانية تدعم مديري المدارس المقيِّدة لارتداء النقاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "أوفستيد" البريطانية تدعم مديري المدارس المقيِّدة لارتداء النقاب

"التعليم البريطانية" تهدِّد بخفض تصنيف المدارس التي تسمح بالنقاب
لندن - ماريا طبراني

هدَّدت هيئة مراقبة التعليم البريطانية "أوفستيد" بخفض تصنيف المدارس إذا تبيَّن للمفتشين أن ارتداء النقاب الكامل يؤثر سلبًا على تعليم التلميذات، ووفقًا للسياسة التي أعلن عنها رئيس المفتشين، السير مايكل ويلشاو، فإنه من المقرر أن يتم السماح للمفتشين بتقييم المدارس على أنها غير ملائمة في حالة السماح للتلميذات المسلمات أو الموظفات بارتداء النقاب الكامل داخل الفصول الدراسية.

وتدخُل أوفستيد يأتي في أعقاب إعلان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، دعم المؤسسات والهيئات العامة مثل المحاكم التي تحتاج إلى الاطلاع على وجه أحد الأشخاص مع "القواعد المعقولة" بشأن ارتداء المسلمات النقاب.

وأكد ويلشاو أن هيئة مراقبة التعليم البريطانية ستدعم الرؤساء والمدراء الذين يمنعون ما يوصف بأنه "الارتداء غير الملائم للنقاب"، وهو التدخل الذي يعد مدعومًا من جانب الوزراء ولكنه منتقدًا من قِبل الزعماء المسلمين والنقابات التعليمية.

وأبدى قلقه من الضغوط التي سيتعرض لها الرؤساء والمدراء الذين يحاولون تقييد ارتداء النقاب في ظروف معينة من أجل الرجوع عن سياستهم، مؤكدًا أن هؤلاء القادة يمكنهم الاعتماد على الدعم الكامل من جانبه بشأن مثل هذا القرار، نظرًا إلى أن النقاب يعيق التواصل مع التلميذات والمدرسات بشكل واضح ومن ثم يحول دون التدريس الفعّال.

واتهمت رابطة المسلمين في بريطانيـا ويلشاو بأنه صارم في نهجه وأن أوفستيد ليست في حاجة إلى اللجوء لأبواق الإعلام؛ من أجل استعراض قوتها في قضية لا تحتاج إلى هذا الإستقطاب ألا وهي ارتداء النساء الأقليات من المسلمات النقاب.

وأوضح وزير التعليم، نيكي مورغان، الأسبوع الماضي، أنه من الضروري في تعليم الأطفال الصغار القراءة والتحدث رؤيتهم فمّ المعلمة وهي تتحدث حتى يكونوا قادرين على الفهم بشكل جيد، ولذلك أبدت الوزارة تأييدها ويلشاو في موقفه المنفتح ودعمه الرؤساء والقادة الذين يختارون تنفيذ سياسات تحدٍ من ارتداء النقاب من أجل تعليم فعّال.

وتصدرت مدرسة كامدين للفتيات عناوين الصحف العام 2014، بعدما منعت طالبة في الصف السادس تبلغ من العمر 16 عامًا من ارتداء النقاب، وجاء الرفض على أساس أن المعلمين بحاجة إلى التحقق من وجه الطلاب وقراءة الإشارات البصرية، كما أشارت المدرسة إلى أنه من المهم لسلامة وأمن المجتمع المدرسي التعرف على هوية الأفراد داخلها.

وفي واقعة منفصلة، اضطرت كلية برمنغهام متروبوليتان إلى إسقاط الحظر عن الطالبات العام 2013 اللواتي أبدين اعتراضهن من خلال توقيع آلاف الالتماسات عبر الإنترنت، إذ فرضت الكلية على الطالبات التخلي عن الحجاب والنقاب والقبعات أثناء وجودهن داخل الكلية، وذلك حتى يسهل التعرف على هويتهن، وأصدرت بعد ذلك بيانًا في وقت لاحق أكدت فيه أنها قررت السماح بالالتزام ببنود محددة في الملابس الشخصية لعكس القيم الثقافية المختلفة لشرائح المجتمع البريطاني.

 وعلى صعيد النقابات التعليمية، بما في ذلك تلك الأكثر اعتدالاً وتمثيلًا لمديري المدارس، فقد انتقدت إعلان ويلشاو واصفة إياه بالاعتداء على استقلال المدارس، وذكرت لورا كروداس من رابطة قادة المدارس والكليات والتي تمثل الكثير من مديري المدارس الثانوية أن الرابطة لا تعتقد أن قواعد الملابس الموحَّدة تدخل في نطاق اختصاصات المفتشين في أوفستيد، والذين يجب عليهم التركيز على ما تحققه المدارس بدلاً مما يرتديه الطلاب والموظفين داخلها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوفستيد البريطانية تدعم مديري المدارس المقيِّدة لارتداء النقاب أوفستيد البريطانية تدعم مديري المدارس المقيِّدة لارتداء النقاب



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

نور الدين يكشف أسرار تقنية "SMP" فى عالم التجميل

GMT 04:26 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح مفيدة إلى المهتمين بالسفر لقضاء العطلات في إيران

GMT 10:49 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "إيفورا 410" أسرع "لوتس" بقوة 400 حصان

GMT 02:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تناول عقار أديرال يُحسن من مستوى الطلاب

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday