إنتقادات واسعة في غزة للحملة الدعوية التي تنظمها أوقاف حماس لإستتابة طلبة المدارس
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

فتح ترفض سياسة "صكوك الغفران" التي تفرضها الحركة على الأطفال في القطاع

إنتقادات واسعة في غزة للحملة الدعوية التي تنظمها "أوقاف حماس" لإستتابة طلبة المدارس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إنتقادات واسعة في غزة للحملة الدعوية التي تنظمها "أوقاف حماس" لإستتابة طلبة المدارس

المدارس في قطاع غزة
غزة – محمد حبيب

رفضت حركة فتح على لسان المتحدث بإسمها أسامه القواسمي ما أسماه "سياسة صكوك الغفران" التي تفرضها حماس على أطفال المدارس في قطاع غزة، معتبرًا أن ما شاهده شعبنا الفلسطيني من ممارسات لما يسمون أنفسهم رجال الدعوة التابعين إلى حركة حماس هو بمثابة إعادة وإستنساخ للعصور الظلامية التي كان فيها رجل الدين يمنح صكوك الغفران دجلًا وكذبًا واستغلالًا رخيصًا للدين و للإنسانية, وأوضح القواسمي في تصريح صحفي الخميس أن هذا السلوك كان صادمًا للكل الفلسطيني، وأن ديننا دين علم وترغيب ومودة ورحمة, وقيم وأخلاق وإحترام للعقل البشري وللإنسانية، وليس دين إستغلال و إستعباد وشطب للعقول، وإستغلال للأطفال في آتون الحزبية السياسية المقيتة, وطالب كل الأحرار في القطاع الوقوف بحزم أمام هذه الممارسات التي تسيئ لديننا الحنيف ولقيمنا ومبادئنا التي تعلمناها وتربينا عليها.

وإنتشر فيديو في إحدى مدارس قطاع غزة أمس الأربعاء على مواقع التواصل الاجتماعي حول حملة دعوية تنفذها حركة حماس "تهدي العشرات من الطلاب وتعلن توبتهم" حسب قول المنظمين للحملة, وتداول عدد كبير من نشطاء التواصل الاجتماعي في قطاع غزة فيديو "التوبة" الذي يتضمن مشاهد من بكاء طلاب مدرسة النيل بمدينة غزة بعد اعلان "توبتهم" على يد مجموعة سفينة النجاة الدعوية التابعة للإدارة العامة للوعظ والارشاد بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية التي تديرها حركة حماس في غزة.

ووجه الدعاة خطبتهم الدينية نحو الطلاب الذين لم تتجاوز اعمارهم الأربعة عشر عامًا، كما دعوهم للتوبة الى الله وطرد الشيطان من العقول والقلوب، ما حرك مشاعر بعض الطلاب فتوجهوا للخطيب، عانقوه وأعلنوا التوبة كما دعاهم.

وحركت كلمات الداعية المؤثرة مشاعر الطلاب، تحركت مشاعر الالاف من نشطاء التواصل الاجتماعي بين منتقد للطريقة والاداء، ومستهجن لما يمكن أن يكون قد اقترفه هؤلاء "الاطفال" حتى يستدعي ذلك توجه هذا الوفد الدعوي للمدرسة وطلب التوبة، في ظل ما تعانيه الامة من مشكلات أكبر بكثير من ذنب قد يقع فيه هؤلاء، بحسب تعبير النشطاء.

وقال الصحفي محمد عثمان مستهجنًا:" هل هكذا تكون التربية؟؟ أكيد الاطفال يتوبون بسبب إضاعة مصروفهم على البسكويت والحلو, لكن الحق لا يقع على  الجماعات, إنما يقع على من يقبل دخولهم لمدارس الاطفال".

ويوافقه الرأي الصحفي يوسف أبو كويك الذي علق  قائلا:" ما شاء الله, الإسلام دخل المدارس, وطلابنا الكفرة أسلمو, الحمد لله, معقول هيك الدعوة ؟؟ وشو ولد بلغ الحلم امبارح تقولي عودة وإنابة وتوبة, وال وال".

وتساءل الصحفي محمود أبو سيدو "هما الأطفال أو الكبار عاشوا أو شافوا الدنيا عشان يبكوا بهالطريقة ؟"، خاتما تعليقه بهاشتاغ "‫#‏التعليم_إلى_أين". اما الصحفي باسل خير الدين فلم يختلف كثيراً عن آراء زملائه وقال ساخرا:" ابني اسلام اعلن التوبة امام الله و عاد إلى رشده واهتدى للإيمان قبل بلوغه العامين, وطلب مني اشتريله جلابية و فزبة".

وأعرب المواطن عبدالله السعافين عن غضبه، مغردا على صفحته : "الذين يقتحمون مدارس أطفالنا في ثياب وعاظ، في غزة، ويملئون الجو صراخاً بضرورة التوبة وطرد الشيطان، الأولى أن يتوبوا عما يقترفونه بحق براءة أطفالنا وسويتهم وتربيتهم، إسماعيل رضوان وإسماعيل هنية يجب أن يتدخلا لوقف هذا العته الفكري والديني والسلوكي".

وإعتبر المحلل السياسي ثابت العمور, ما فعله الدعاة في الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم بانه مدخل من مداخل تفريخ "الدواعش" دون ضابط، مشيرا إلى أن الخطاب الديني الفلسطيني بكل مكوناته خطاب توقف عند حدود زمنية معينة منتصف السبعينات ولم يحدّث ولم يواكب التطورات الحاصلة. 

ورأى العمور أن هناك حالة انفصام بين الخطاب الديني الفلسطيني وبين الواقع، موضحا: "اقصد هنا الجماعات الدينية غير السياسية كجماعة الدعوة وجماعة دار الكتاب والسنة، أما الجماعات الاسلامية السياسية فخطابها تبريري دعائي معشق ببعض المصطلحات والمرجعيات السلفية ولا نعيب السلف هنا ولكن تقزيم الخطاب والانتقاء فيه ومنه ما يعاب".

ولفت العمور إلى أن الموضوع معقد وسيكون له تبعات غاية في الأهمية خاصة بعد حالة الافتراق الحاصلة الان بين الفكر والممارسة في مسيرة وتحولات الحركة الاسلامية الفلسطينية، بحسب تعبيره.

ويأتي هذا الفيديو متزامنا مع قلق بعض المواطنين في قطاع غزة من انتشار الفكر الديني المتشدد في القطاع، وذلك بعد مشاركة العشرات من ابناء القطاع في صفوف "داعش" خارج الاراضي الفلسطينية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنتقادات واسعة في غزة للحملة الدعوية التي تنظمها أوقاف حماس لإستتابة طلبة المدارس إنتقادات واسعة في غزة للحملة الدعوية التي تنظمها أوقاف حماس لإستتابة طلبة المدارس



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 04:50 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يضرب بمتحوره الجديد وزيادة كبيرة في الإصابات

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منازل صينية متطورة تستطيع الصمود أمام الكوارث

GMT 11:25 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

رمضان 2019| مشروب اليوم.. «الخشاف»

GMT 03:07 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بوجبة غداء العمل في مطعم "روبرتو" الإيطالي

GMT 15:04 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

تحضير الدجاج على الطريقة المغربية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday