اعتماد الوضوح أهم وسائل التعامل مع طلاب التوّحد
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

سبع طرق لمساعدتهم على الدراسة الجامعية

اعتماد الوضوح أهم وسائل التعامل مع طلاب التوّحد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اعتماد الوضوح أهم وسائل التعامل مع طلاب التوّحد

إدارة مجموعات العمل الجماعي أمر هام في دعم الطلاب المصابين بالتوحد
لندن - ماريا طبراني

كشف مارك فابري المحاضر في كلية الفنون والبيئة والتكنولوجيا في جامعة ليدز أن الحياة في الحرم الجامعي ربما تمثل نوعا من التحدي لأولئك الذين يعانون من مرض التوحد إلا أن هناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن للأكاديميين اتخاذها للحد من ارتباك وقلق هؤلاء الطلاب، وقاد الدكتور فابري مشروعا" لمدة ثلاث سنوات يجمع بين باحثين من بريطانيا وفنلندا وأسبانيا وهولندا وبولندا لتحديد احتياجات طلاب التعليم العالي الذين يعانون من التوحد.

ويقول فابري "أن واحد من كل مائة شخص تم تشخيصه بالتوحد ما يعني أن هناك احتمالات لإصابة الطلاب بذلك أو أنه سيتم تشخيصهم بالتوحد لاحقا، وربما تؤثر هذه الحالة على مدى نجاح الطالب في التعامل في الجامعة وهو ما ينطوي على قرارات حول ما يجب أن يدرسه هؤلاء أو ما إذا كان يجب أن يغادروا الألفة في منزلهم، فضلا عن التنقل داخل حرم الجامعة والتعامل مع هيئة التدريس والزملاء من الطلاب، وربما تشكل الأوضاع الأكاديمية التقليدية مثل العمل الجماعي وتدوين الملاحظات في المحاضرات تحديا حقيقيا لأولئك الذين لديهم صعوبة في فهم القواعد الاجتماعية غير المكتوبة".

وتابع فابري " بالطبع يمر الكثير من الطلاب بهذه التحديات إلا أن معظمهم يتكيف بسرعة معقولة إلا أن الطلاب الذين يعانون من التوحد يكون لديهم مستويات أعلى من القلق، وبدون تقديم الدعم لهم ربماا يفقدون اندماجهم مع الجامعة على الرغم من كفاءتهم الأكاديمية،  ولكن الأكاديميين الواعين بالتوحد وأثاره يمكنهم إحداث فرق كبير لهؤلاء الطلاب، وهناك سبعة طرق يمكن للأكاديميين اتباعها أولها التركيز على نقاط القوة، فعند لقاء طالب يعاني من التوحد عليك التركيز على نقاط القوة لديه وكيف يمكن أن تساهم في دراسته، وعلى سبيل المثال يكون الاهتمام بالتفاصيل ميزة قيمة عند إدارة الوقت والموارد في مشروع جماعي".

وأوصى فابري بالاهتمام بالبيئة المحيطة مضيفا " الطلاب المصابون بالتوحد ربما يشعرون بالتوتر في المناطق المزدحمة، ولذلك عليك أن تسأل طلابك عن متطلباتهم الخاصة، وعند تنظيم أحد الاجتماعات عليك ضمان خلو الغرفة من أي مشتتات  بصرية أو سمعية والتي ربما تمنع المصابين بالتوحد من التركيز، وفي حالة تغير غرفة الاجتماعات عليك عرض العديد من الإشعارات لمساعدة الطلاب على الوصول إلى الموقع الجديد"
وبيّن فابري " عليك تجنب الغموض والتأكد من أن المعلومات التي تعطيها للطلاب واضحة وموجزة وخاصة في الاختبارات والمهام المطلوبة منهم، حيث يتلقط الطلاب المصابون بالتوحد العبارات التي تحمل أكثر من تفسير بسرعة، كما أن الخيارات غير المتوقعة يمكنها أن تعوق مساراتهم، وليس عليك أن تتجنب الغموض تماما ففي بعض الأحيان يكون الغموض جيد لأسباب تربوية، ولكن تجنب الغموض العرضي وسوف يشكرك جميع الطلاب".

وأشار فابري إلى ضرورة التخطيط  المسبق قائلا " معظمنا يترك الإعداد للمحاضرة حتى اللحظة الأخيرة مع الانتهاء من التفاصيل قبل دقائق من بدء المحاضرة، لكن الطلاب المصابين بالتوحد يحبون معرفة ماذا سوف يأتي، ولذلك من المفيد لهم الحصول على شرائح عرض للمحاضرة وأوراق شرح مسبقا لتقليل التوتر، وعليك أيضا إدارة العمل الجماعي بين الطلاب، فيجب على المحاضر التدخل إذا فشل التواصل بين مجموعة العمل أو عند تقسيم العمل بشكل ظالم على أعضاء المجموعة أو عند استبعاد أحد الأعضاء من قبل الآخرين مع تشجيع المجموعة على وضع قواعد أساسية للتعامل من البداية، وعليك أيضا التحدث إلى الطلاب المصابين بالتوحد وسؤالهم عما إذا كانوا يشعرون بالراحة، مع إخبار الأخرين عن حالتهم طالما أن زملاءهم يعرفون ما تعني الإصابة بالتوحد".

وأضاف فابري " يجب عليك إظهار موقف إيجابي تجاه إدارة القلق، فالطلاب المصابون بالتوحد ربما يجلسون في نفس المقعد ويرتدون قبعة أو نظارة ملونة أو يكون لديهم لعبة لتقليل التوتر، ويجب عليك إخبارهم أنه بإمكانهم مغادرة جلسة التدريس إذا شعروا بالقلق أو التوتر وأنك لن تتنتقدهم أو تعاقبهم على ذلك، وعليك أيضا تثقيف نفسك بشأن التوحد وعن متطلبات الطلاب والتحديات الخاصة بهمن وذلك من خلال الجمعية الوطنية للمصابين بالتوحد على سبيل المثال، ويجب عليك مشاركة معرفتك مع الطلاب ودعوة النماذج الناجحة من المصابين بالتوحد مثل الخريجين أو طلاب السنوات النهائية لتبادل خبراتهم مع الموظفين، ويمكنك التواصل مع خبراء الدعم في الجامعة ومناقشتهم بشأن التغييرات التي يمكنك فعلها على طريقة التدريس الخاصة بك".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتماد الوضوح أهم وسائل التعامل مع طلاب التوّحد اعتماد الوضوح أهم وسائل التعامل مع طلاب التوّحد



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 06:51 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحمل" في كانون الأول 2019

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 00:54 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

الفنان ماجد المصري يكشف دوره في فيلم " كارما"

GMT 06:48 2020 السبت ,02 أيار / مايو

الأجواء راكدة وروتينية تمامًا

GMT 04:15 2019 الأحد ,24 آذار/ مارس

مصر تسترد قطعتين أثريتين من سويسرا

GMT 10:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اعلان نتائج انتخابات المتقاعدين العسكريين في قطاع غزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday