طلاب يائسون يدوَنون مشاكلهم في سلسلة أكاديميون مجهولون
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أبرز القصص التي حدثت داخل الجامعات على مدار 2015

طلاب يائسون يدوَنون مشاكلهم في سلسلة "أكاديميون مجهولون"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاب يائسون يدوَنون مشاكلهم في سلسلة "أكاديميون مجهولون"

طلاب يائسون يدونون مشاكلهم
لندن - كاتيا حداد

تُقدَم سلسلة "أكاديميون مجهولون" أبرز القصص التي حدثت داخل الجامعات على مدار العام الماضي، ومن بينها ما كُتب بواسطة أحد الأكاديميين المحبطين، "كان للرسوم الدراسية المقدَرة بتسعة آلاف استرليني عواقب عديدة منها أثرها على إدراك الطلاب للمنح الدراسة، حيث تحوَل التعلم من إنجاز فكري إلى سلعة"، حيث تفاعل الكثير مع القصة التي حصدت أربعة آلاف تعليقًا.

وتناولت قصة أخرى انخراط الأكاديميين في كتابة كتب لا يستطيع أحد شرائها، وذكر أحد الأكاديميين، "اتصل بي أحد المحررين يسألني إذا كنت أريد أن أكتب كتابا، حينها شعرت بالتلاعب، وهنا تبدأ قصص الممارسات العدوانية للنشر وينخدع الأكاديميين وتصبح المكتبات مليئة بمجلدات من نوعية مشكوك فيها".

ويطمح الكثير من الأكاديميين في الحصول على فرصة للدراسة والعمل في جامعة "أكسفورد"، ولكن بعد العمل هناك يواجه الأكاديميون تدني في الرواتب والتكلفة الباهظة للمعيشة وحجم العمل الهائل، وانتقد أحد الأكاديميين ذلك قائلا "يفتح اسم أوكسفورد أبوابا كثيرة ولكن الفرص الأخرى مثل امتلاك منزل وتوفير وقت للأسرة أمور شب مستحيلة ما دمت أعمل هنا في أكسفورد".

وأفاد أحد الباحثين، بأن النزاهة تمثل كل شيء في النشر العلمي باستثناء ما يتعلق بادعاء تأليف الأوراق العلمية، مضيفا "يطلب مني أستاذي أحيانا إدراجه كمؤلف في العديد من أوراقي وإذا لم أفعل ذلك ربما يرفض مشاركة طلابي في المشاريع أو ترشيحي للجوائز، وربما لا يطلب مني أي تعاون وللأسف تعد هذه أشياء ضرورية".

ويمكن القول أن المشرف الجيد على أبحاث الدكتوراه يكون ملهمًا، أما المشرف السيء ربما يكون له آثارًا مدمرة على البحث، وأضاف أحد باحثي الدكتوراه، "أعاق الحصول على رد فعل سلبى تقدمي، كما دفعني إلى التساؤل عما إذا كان ينبغي علي الحصول على الدكتوراه من الأساس"، فلماذا لا يكون هناك نظم للمسائلة؟.

ويحتاج الأكاديميون إلى إدارة جيدة، حيث تعد الجامعات أماكن لتغيير الفكر والعالم ومن ثم تتطلب هذه المؤسسات الضخمة الإدارة والتنظيم، وربما يتم ذلك بشكل جيد أو يتم بلامبالاة وربما يتم بشكل سيئ، إلا أن المديرين الأكاديميين يحاولون التأكيد على أنه لا يزال هناك جامعة للعمل فيا.

ويعاني التدريس في الجامعة من ضغط مستمر لحوالي خمس ساعات، حيث يعد قبول العقود العادية في المجال الأكاديمي موضوعًا شائكًا، ويوضح أحد الباحثين الصغار هذه المشكلة قائلا "إن خفض الراتب يجعل الوظيفة تمثل ضغطا خطيرا لا يحتمل"، ويتسأل الباحث "لماذا أشعر أنني فقدت الأمل في كل شيء؟ لأن حقيقة التدريس أصبحت أقل جاذبية".

ويقول أحد الأكاديميين أنه ليس من الخطأ إقامة صداقات مع الطلاب، متسائلا ما المشكلة في إقامة حفلة للطلاب أو قضاء ليلة في منزل أحدهم، موضحًا أن الجميع بالغين وأنه يجب التوقف عن معاملة طلاب الجامعات وكأنهم تلاميذ في المدارس.

وتجسد إحدى الباحثات مشكلتها كأم موضحة أن معظم زملائها ينظرون إليها باعتبارها باحثة فاشلة لا يمكن إجراء بحوث جادة بسبب اجازة الأمومة التي حصلت عليها، حيث أصبحت تشعر وكأنها متهمة دائما بمتلازمة الفشل.

ويشير أحد الأكاديميين إلى أزمة تحول الأكاديميين إلى مصادر معلومات آلية، ويوضح الأكاديمي أن الأكاديميين يعانون من فقدان الرؤية لوظيفتهم الحقيقية قائلا "يجدر بنا أن نعلم ونحفز الإبداع وحب المعرفة والتعطش للاستكشاف".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب يائسون يدوَنون مشاكلهم في سلسلة أكاديميون مجهولون طلاب يائسون يدوَنون مشاكلهم في سلسلة أكاديميون مجهولون



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 19:03 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي

GMT 10:21 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

اكتنز ثواب وفضل ليلة النصف من شهر شعبان

GMT 19:24 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شكران مرتجى وابنة أختها تتعرضان لحادث سير

GMT 15:40 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة صابرين تنفي عن نفسها الحجاب والاحتشام

GMT 10:30 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

مطابخ حديثة يميزها قلة البروز والتفاصيل

GMT 00:39 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

الفنانة نشوى مصطفى سعيدة بتجربه "سيلفي مع الموت"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday