موقع netmums  ينشر مشاركة لأمٍّ ساخطة على ممارسة الجنس أمام الأولاد
آخر تحديث GMT 12:28:11
 فلسطين اليوم -

أُصيب بعض المشاركات بالهلع في تعليقاتهن واعتبرنَه إساءةً في معاملة الطفل

موقع Netmums ينشر مشاركة لأمٍّ ساخطة على ممارسة الجنس أمام الأولاد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - موقع Netmums  ينشر مشاركة لأمٍّ ساخطة على ممارسة الجنس أمام الأولاد

موقع Netmums ينشر مشاركة لأمٍّ ساخطة على ممارسة الجنس أمام الأولاد
لندن - كاتيا حداد

 أثارت السيدة التي كانت مهمومة بشأن ممارسة صديقتها الجنس مع شريكها في وجود الطفل داخل نفس الغرفة، إنقساماً داخل مجتمع الأمومة على الانترنت. وأثارت المشاركة جدلاً غاضباً على موقع Netmums ، حينما قالت هذه الأم بأنها " منزعجة " من قيام صديقتها بممارسة الجنس مع شريكها داخل الغرفة ذاتها التي يتواجد فيها أطفال في الثامنة والعاشرة من العمر، مبدية تساؤلها لبقية زملائها الأعضاء عما إذا كان ينبغي عليها التحدث بشأن ما جري مع الأم الأخرى.

وإستمرت حالة الجدل بشأن هذه المسألة لأسابيع عدة، مع وصف بعض التعليقات هذه الواقعة بأنها تمثل إنتهاكاً لـ الأطفال، بينما ذكرت اخريات بأنهن لن يقمن بذلك شخصياً ولكن لا يعتقدن كونها مشكلة كبيرة، فيما أقرَّت بعضهن بقيامهن بفعل ذلك بأنفسهن.

وتبين من المشاركة الأصلية التي كانت من عضو لم تفصح عن هويتها، أن صديقتها وزوجها كانا في ظروف فرضت عليهما التواجد في الغرفة ذاتها لعدة اشهرٍ. وكشفت هذه السيدة في مشاركتها عن أن "صديقتها كانت تتأكد من خلود الأطفال إلى النوم، إلا أنها غير متيقنة من تأكدها، أو ضمان عدم إستيقاظ الأولاد والتأمل في ما يقومان به".
 
واعتبرت أن "ذلك لا يختلف عن دول العالم الثالث التي تتشارك فيها العائلات غرفة واحدة، ومع ذلك فهي لا تشعر منذ وقتها بالإرتياح بسبب أعمار الأطفال، ولكنها أيضاً لا تريد أبداً التورط في الحكم على ما يقوم بفعله الآخرين".

وتعليقاً على المشاركة، جاءت أولى الردود من "جادي" التي أبدت أيضاً عدم إرتياحها إزاء الموقف، قائلةً بأن الأطفال كبار في العمر وليسوا رضع، وبالتالي إذا ذهب أحدهم إلى المدرسة وتحدث مع المعلمة بشأن ما رأه، فمن غير المستبعد أن تتواصل الخدمة الإجتماعية مع والديه.

أما "كيم"، فقد كان لديها هي الأخرى تحفظ بشأن الموقف، قائلة بأنه " خاطئ تماماً " لما ينطوي على إساءة في معاملة الأطفال، وهو ما لن تبدو معه الخدمات الإجتماعية سعيدة. كما تساءلت "كيم" عما هو الوضع في حال إستيقظ أحد الأطفال خلال النشاط الجنسي ؟ بالتأكيد سوف يكون أمراً مثيراً للإشمئزاز.

بدورها، أبدت "آنا" موافقتها على ما قالته كيم، فرأت أنه قد ينتج عن مشاهدة أحد الأطفال لهذا العمل تأثيراً نفسياً عليه، بما يجعل من الصعب بعد ذلك تدارك الموقف. ولكنها رأت أيضاً أن هذا الأمر لا يعني صاحبة المشاركة الأصلية، حيث أنهم ليسوا أطفالها.

وعن رأي "ليديا"، فهي تعتقد أيضاً بأن ذلك يمثل إنتهاكاً صارخاً للأطفال. مشيرةً إلى أن ممارسة الجنس لا يجب أن تتم خلال تواجد الأطفال في نفس الغرفة، كما أنه يمكن إستغلال تواجد الأطفال في المدرسة إذا لم يكن متاحاً ذلك إلا في غرفة واحدة. بينما أكدت ما قالته "جادي" في مشاركتها بأن ذلك لا يحدث سوى في دول العالم الثالث.

 وفي مشاركة أخرى من "جين"، فقد روت قصة لأقرب صديقاتها التي كان عليها بأن تتشارك مع والدتها الغرفة ذاتها وكانت في عمر ما بين السادسة والعاشرة، حيث كانت تشاهد بإنتظام ممارسة والدتها للجنس مع أيٍّ من أصدقائها، في الوقت الذي لم تكن فيه نائمة على الإطلاق. وأقرت بأن مشاهدة والدتها عدة مرات وهي تمارس الجنس أثر عليها نفسياً، بحيث أخطأت فهم الجنس وحرمها من أي علاقة مقربة مع والدتها منذ أن كانت في الثامنة عشرة من العمر.

 أما "باتريشيا"، فقد رأت أن هذه المشاركات تهوِّل في الموقف، حينما ذكرت بأن إبنتها التي تبلغ من العمر خمسة أعوام كانت تتواجد في الغرفة حتى بلغت الثانية من العمر وقت ممارستها للجنس مع شريكها. فهي لا تري خطأً في القيام بذلك.

وتناولت "كايلز" أيضاً المشكلة قائلة بأنها مارست الجنس مع شريكها بينما كان طفلها البالغ من العمر خمسة أعوام ينام معهما في الغرفة خلال العطلة، فيما أكدت "ناتالي" على أن الموقف لن يختلف كثيراً في حال كان الطفل ينام في غرفة ثانية، لأنه قد يستيقظ ويتجه إلي غرفة والدته طلباً لكوب من المياة أو خوفاً من أحد الكوابيس.

 وقد أيدت هاريت ذلك الرأي، قائلة بأن الخوف من مشاهدة الأطفال لوالديهم خلال ممارسة الجنس سوف يؤثر على الكثافة السكانية التي سوف تقل الثلثين عما هي عليه الآن، مشيرةً إلى أنها كانت تنام في غرفة منفصلة ملاصقة لغرفة والديها ولكنها كانت تسمع أنينهما خلال ممارستهم الجنس.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موقع netmums  ينشر مشاركة لأمٍّ ساخطة على ممارسة الجنس أمام الأولاد موقع netmums  ينشر مشاركة لأمٍّ ساخطة على ممارسة الجنس أمام الأولاد



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تنتهي من تصوير "أبناء العلقة"

GMT 11:14 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

مي عمر في أحضان الزعيم بعد حب " الأسطورة"

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday