الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض
آخر تحديث GMT 04:10:11
 فلسطين اليوم -

تتركَّز الجهود السياسية على مواجهة ارتفاع الحرارة

الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض

التغيُّرات المناخية تهدد محصول القمح الأبيض
لندن ـ ماريا طبراني

يُعدّ نقص الغذاء من التحديات التي تواجه دول العالم، إلى جانب نقص المياه وانخفاض احتياطي النفط العالمي؛ حيث أشار بحث جديد إلى أنه في الوقت الذي تزداد فيه الكثافة السكانية، يزداد في المقابل الضغط على المحاصيل الرئيسية مثل القمح الأبيض. وتابعت الدراسة أنَّ محصول القمح الأبيض في طريقه إلى الانخفاض، بالتزامن مع التغيُّرات المناخية، فقد تناقص بنسبة 6% بعد ارتفاع درجات الحرارة، حيث تصل معدلات الدفء الآن في العالم إلى درجتين مئوية، مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية، جنبًا إلى جنب مع الجهود السياسية التي تتركز على مكافحة ظاهرة ارتفاع الحرارة المحتملة إلى ما لا يزيد عن هذا الحدّ.

غير أنَّ عدد من المحللين يرجِّحون أنه حال استمرار انبعاث الغاز من الصوب الزراعية بالمعدلات الحالية، فمن الممكن إذن أنَّ يكن هناك ارتفاع في درجات الحرارة يصل إلى 5 درجات مئوية.

وفي آخر التكهنات الخاصة بالتأثير على إنتاج القمح، أحد أهم المحاصيل العالمية، فحص الباحثون نحو 30 عينة مميكنة في مقابل عدد من التجارب الميدانية للتوصل إلى أقرب سيناريو ممكن.

غير أنَّ نسبة الانخفاض التي تصل إلى 6% من الممكن ألا تشكل أزمة كبيرة، غير أنَّ الأمر يتوقف على زيادة معدلات السكان.

ويذكر أنَّ معدلات الزيادة السكانية تجاوزت  7 مليار نسمة، ومن المتوقع أنَّ تصل إلى 9 مليار نسمة على الأقل، مع احتمالات وصولها إلى 12 مليار نسمة بحلول العام 2050 ما يزيد الضغط على الأراضي الزراعية والموارد المائية.

كما حصر البحث أيضًا بعض التوقعات المتفائلة من بعض المتشككين في تغيُّر المناخ، والذين يزعمون أنَّ المزيد من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي سوف يسهم في زيادة نمو النبات؛ لأنها تعمل علي استيعاب الكربون من الجو أثناء عملية التمثيل الضوئي.

ولكن هذه الفرضية تم مناقشتها على نطاق واسع، ولاسيما قضية ارتفاع درجات الحرارة التي تؤثر على الإنبات وتوافر المياه.

وفي السياق ذاته، اندلعت أعمال شغب عديدة في عدد كبير من الدول النامية بعد الارتفاع المفاجئ في أسعار الطعام لما يقل عن 10% خلال السنوات القليلة الماضية ما أظهر انهيار أسعار الحبوب.

وأكد الباحثون من معدي التقرير، الذي نشر على هيئة خطاب، أنَّ "استيعاب  الفارق بين العوامل المناخية وتأثيرها على إنتاج الطعام  يمثل أمرًا ضروريًا عندما يصل الأمر إلى القرارات الخاصة بكيفية التكيف مع التغيرات المناخية، فالتغيرات في درجات الحرارة لها تأثيرات سلبية محتملة كبيرة على إنتاج المحاصيل، فقد تم تحديد النقاط الساخنة، المواقع التي تعاني النباتات من الإجهاد تبعًا لدرجة الحرارة المرتفعة، في جميع أنحاء العالم".

ومن الممكن أنَّ يسهم هذا البحث في تحديد استراتيجيات التكيف المحتملة والتي تتضمن  التغيرات الوراثية أو تحسين  طرق نمو النبات؛ حيث جاء في مضمونه أنَّ "هناك العديد من خيارات التكيف التي تعمل على حصر  الآثار العكسية لتغيرات المناخ على صافي إنتاج القمح العالمي، غير أنَّ ذلك سيمثل أمرًا حاسمًا في بعض المناطق".

 واستطرد التقرير "وضع نماذج للمحاصيل من الممكن أنَّ يعتبر بمثابة أداة استكشافية مهمة في عملية نمو النباتات، ولاسيما من الناحية الوراثية التي تم تحديدها لتمديد عملية تعبئة الحبوب، وتأخير النضج "كلاهما يتسبب في زيادة حجم المحصول" وتحسين معدلات درجات الحرارة في أصناف القمح والحبوب الأخرى".

يذكر أنَّ  الباحث الرئيسي القائم على الدراسة محسوب على جامعة فلوريدا، غير أنَّ عدد كبير من الباحثين الآخرين محسوبين على جامعات أخرى في الولايات المتحدة والمعاهد في ألمانيا، والمكسيك، والصين، وأستراليا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض



 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 03:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة
 فلسطين اليوم - حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday