باحثون يؤكّدون أنّ تحمض المحيطات يهدّد البيئة البحرية
آخر تحديث GMT 20:25:27
 فلسطين اليوم -

يؤدي تغير المناخ إلى جعل الأسماك أصغر حجمًا

باحثون يؤكّدون أنّ تحمض المحيطات يهدّد البيئة البحرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يؤكّدون أنّ تحمض المحيطات يهدّد البيئة البحرية

أسماك القرش
لندن - ماريا طبراني

يتوقع خبراء المناخ أنّ ارتفاع درجات الحرارة ومستويات ثاني أكسيد الكربون ستجعل أسماك القرش أصغر حجمًا وأقل عدوانية عما هي عليه اليوم. وكشف باحثون من أستراليا أن المياه الدافئة والحمضية في المحيطات يمكن أن تعيق نمو الحيوانات المفترسة وتؤثر على حاسة الشم لديها والتي تستخدمها في الصيد.

وتعتمد أسماك القرش على طاقة أكبر للتكيف مع ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون ويقلل هذا الأمر من قدرتها على تمثيل الغذاء الذي يمكن أن تعثر عليه، ودرس باحثون من جامعة أديلايد أسماك القرش المسماة "بورت جاكسون" من خلال التجارب المعملية في خزانات طبيعية مع الموائل الطبيعية والفريسة، ولاحظ الباحثون أنه عندما ارتفعت درجة حرارة الماء تطورت الأجنة بشكل أسرع.

ووجد الباحثون أن الجمع بين الماء الدافئ وارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون تتطلب طاقة أكبر من أسماك القرش ما يؤدي إلى انخفاض الكفاءة على التمثيل الغذائي، ومحو قدرتها على تحديد مكان الطعام بواسطة حاسة الشم، وأدت هذه الآثار إلى انخفاض كبير في معدل نمو أسماك القرش.

وذكر الأستاذ المشارك، إيفان ناغيرلكريكين، "في المياه الدافئة تكون أسماك القرش أكثور جوعا ولكن مع زيادة معدلات ثاني أكسيد الكربون لا يمكنها العثور على الطعام، فضلا عن انخفاض قدرتها على الصيد، وبالتالي تصبح أسماك القرش غير قادرة على ممارسة التحكم ذاته من أعلى إلى أسفل في الشبكات الغذائية البحرية، وهو أمر ضروري للحفاظ على نظم إيكولوجية صحية في المحيطات".

باحثون يؤكّدون أنّ تحمض المحيطات يهدّد البيئة البحرية

وتعتبر أسماك القرش المسماة "بورت جاكسون" من الكائنات التي تعيش في القاع وتعتمد على حاسة الشم في المقام الأول للعثور على الطعام، وتوجد هذه الأنواع في أنحاء جنوب أستراليا، وتعد من الكائنات المهاجرة التي تسافر إلى الجنوب في الصيف وتعود إلى الشمال في الشتاء للتكاثر، وينمو البالغون من هذه الأنواع بطول 1.67 متر، وأثناء الدراسة في ظل زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون، استغرقت أسماك القرش وقتا أطول للعثور على الطعام أو أنها لم تكلف نفسها عناء المحاولة ما أدى إلى صغر حجمها.

وركزت معظم الدراسات على بحث آثار تحمض مياه المحيطات وتغير المناخ على سلوك الأسماك تجاه الفريسة من السمك الأصغر، وعلى سبيل المثال وجدت دراسة بتمويل من الاتحاد الأوروبى العام المنصرم، أن تحمض المحيطات له تأثير بالفعل في تمليح الأسماك في بحر البلطيق.

وكشف الباحثون أن الأسماك التي عاشت في درجة حموضة تراوحت بين 7.45 و 7.07 كانت أكثر عرضة لتلف أجهزتها عن الأسماك التي عاشت في درجة حموضة أقل، وأصيبت هذه الأسماك التي عاشت في درجة حموضة مرتفعة بأضرار في الكبد والكلى، كما بدا شكلها غير طبيعي.

وحذر علماء الأحياء البحرية من أخذ الصدفيات إلى مياة حامضة في حالة تربيتها في مياه أقل حموضة، وأشار العلماء إلى أن ارتفاع نسبة الحموضة في محيطات الكوكب مع ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون من شأنها أن تجعل الكثير من الأغذية البحرية المفضلة لدينا أقل فتحا للشهية.

وبيّن أستاذ علم البيئة البحرية، جون كونيل، أن نتائج الدراسة الحديثة تدعم الدعوة إلى منع الصيد الجائر لأسماك القرش، مضيفا "ثلث أنواع أسماك القرش مهددة بالفعل في أنحاء العالم بسبب الصيد الجائر، ويساعد تغير المناخ وتحمض مياه المحيطات في تسريع انقراض هذه الأنواع".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكّدون أنّ تحمض المحيطات يهدّد البيئة البحرية باحثون يؤكّدون أنّ تحمض المحيطات يهدّد البيئة البحرية



GMT 15:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع مستوى المياه عند سدود إسطنبول تُهدّد بخطر حدوث جفاف

GMT 15:58 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل أسترالي يستطيع أن ينجو من تمساح "ماكر" بعدما تصارع معه

GMT 21:55 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلب "وحيد القرن" يشعل مواقع الإنترنت بوجود ذيل في رأسه

GMT 18:32 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مشرع أميركي ينشر صورة واحدة لغزال لديه 3 قرون عبر "فيس بوك"
 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday