دراسة جديدة تحذّر من تعرّض الحيوانات القبيحة إلى خطر الانقراض
آخر تحديث GMT 23:54:55
 فلسطين اليوم -

بسبب عدم اهتمام المجتمع العلمي في دراستها

دراسة جديدة تحذّر من تعرّض "الحيوانات القبيحة" إلى خطر الانقراض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة جديدة تحذّر من تعرّض "الحيوانات القبيحة" إلى خطر الانقراض

دراسة تكشف اهمال الأنواع القبيحة من الحيوانات ما يعرضها لخطر الانقراض
لندن ـ ماريا طبراني

كشفت إحدى الدراسات أن الحيوانات البشعة تجتذب اهتمامًا أقل من المجتمع العلمي عندما يتعلق الأمر في دراسة علم وظائف الأعضاء الخاصة بهم وتشريحهم، ما يعرض مثل هذه الحيوانات إلى خطر الانقراض، وأفاد الباحثون أن الأنواع البشعة مثل خفافيش الفاكهة وفئران الشجر في أشد الحاجة إلى جهود البحث العلمي.

دراسة جديدة تحذّر من تعرّض الحيوانات القبيحة إلى خطر الانقراض

وأجريت الدراسة بواسطة "تريش فليمينغ" عالمة الحياة البرية في جامعة مردوخ وبيل بيتمان عالم الحياة البرية في جامعة كيرتن في أستراليا، وفحص الباحثان منشورات بحثية ترتبط ب 331 نوعا من الثدييات الأسترالية التي تم تصنيفها وفقًا للشكل إما إلى جيدة أو سيئة أو قبيحة، ووجد أن الدراسات المرتبطة بالأنواع المصنفة باعتبارها جيدة اهتمت بالتشريح ووظائف الأعضاء الخاصة، في حين ركزت الأبحاث التي تناولت الأنواع السيئة على النظام البيئي وتقنيات التحكم في أعدادها، بينما تم تجاهل الأنواع القبيحة.

<img alt="دراسة جديدة تحذّر من تعرّض "الحيوانات القبيحة" إلى خطر الانقراض""دراسة جديدة تحذّر من تعرّض " الحيوانات="" القبيحة"="" إلى="" خطر="" الانقراض""صورة="" للخفاش="" المصاص="" للدماء="" ضمن="" الأنواع="" data-cke-saved-src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/palestinetodayn5.jpg" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/palestinetodayn5.jpg" style="height: 350px; width: 590px;">

وعلى الرغم من أن الأنواع القبيحة تشكل نسبة 45% من بين 331 نوعا إلا أنها حظيت باهتمام أقل من العلماء، وأفاد الدكتور فليمينغ " نحن لا نعرف سوى القليل عن علم الأحياء الخاص بهذه الأنواع، قمنا بتصنيفها من خلال الوراثة أو الدراسات التصنيفية، ولكن عندما يتعلق الأمر بما يأكلون أو احتياجاتهم البيئية أو كيفية تحسين فرص بقائهم فإننا لا زلنا في الظلام ولا نعرف الكثير، وتعد هذه الأنواع الصغيرة هامة للنظم الإيكولوجية وهو دور يحتاج مزيد من الاهتمام من خلال التمويل والجهود البحثية، نحن بحاجة إلى توثيق الملاحظات بشأن وجباتهم الغذائية واختيار السكن والتكاثر لتحديد التهديدات التي تواجههم وخيارات إدارة الموضوع".

وأضافت فليمينغ أنه يمكن تشجيع الباحثين للاهتمام بهذه الأنواع الغامضة خوفًا من أن تواجه الأوراق البحثية بشأنها إمكانية نشر محدودة، فيما دعا الباحثان إلى الاهتمام بتمويل الأبحاث الخاصة بالأنواع الغامضة، موضحين أن الأمر سيكون مأساويًا إذا ما تسبب الجنس البشري فى انقراض المزيد من الأنواع من دون معرفة أي شئ عنها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تحذّر من تعرّض الحيوانات القبيحة إلى خطر الانقراض دراسة جديدة تحذّر من تعرّض الحيوانات القبيحة إلى خطر الانقراض



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كالبو تلفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو - فلسطين اليوم
استطاعت الجميلة أوليفيا كولبو أن تكون محط أنظار الجميع خلال تألقها في أسبوع الموضة في ميلانو بأجمل صيحات الموضة العصرية والجريئة التي لفتت أنظارنا خلال حضورها العديد من عروض أزياء خريف وشتاء 2020-2021. ونرصد لك أجدد إطلالات الجميلة أوليفيا كولبو بتصاميم لافتة، فاختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر. دمجت أوليفيا كولبو بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها، فسحرتنا باختيارها في شوارع ميلانو صيحة البنطال ذات الخصر العالي المصنوع من المخمل الأسود ونسّقته مع التوب النيلية الجريئة بقماشها الحريري اللماع وقصة الأكمام الضخمة التي أتت بطبقات متعددة وطويلة مع الياقة العالية. وفي إطلالة أخرى لها، أتت اختيارتها جريئة مع البلايزر الجلدية السوداء التي ارتدتها على شكل فستان جريء مكشوف من الإمام بجرأة تامة. ومن الإطلالات التي أعجبتنا للجميلة أوليفي...المزيد

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020
 فلسطين اليوم - 7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday