علماء يحذرون من انقراض النحل بحلول عام 2035
آخر تحديث GMT 14:12:34
 فلسطين اليوم -

تنشط طفيليات نتيجة التغيرات المناخية في العالم

علماء يحذرون من انقراض النحل بحلول عام 2035

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علماء يحذرون من انقراض النحل بحلول عام 2035

أسراب النحل
لندن - كاتيا حداد

حذّر علماء بريطانيون من انقراض النحل بحلول عام 2035، ما يعزز دراسات سابقة حذرت من انقراض النحل أيضًا، نتيجة عوامل عدة أبرزها التغير المناخي واستخدام المبيدات السامة وظهور أمراض تقضي على أسراب النحل. وكانت دراسات قدر حذرت أيضا من النتائج المترتبة على تراجع أعداد النحل، ما قد يتسبب بأزمة غذاء، ذلك أن النحل عنصر أساس في الزراعة كونه يساهم في تلقيح النباتات والأشجار، حتى أن العالم الراحل البرت آينشتاين كان قد ذكر أنه بانقراض النحل يختفي الإنسان عن وجه الأرض بسبب تراجع وانعدام المحاصيل الزراعية.

يذكر أن أمراضًا خطيرة تصيب في كافة أنحاء العالم، فضلا عن رصد ظواهر تؤكد عدم قدرة النحل على الطيران لمسافات طويلة وفقدانه للقدرة التي يتميز بها في تحديد المراعي، وثمة من يعزو هذه الظاهر إلى التغيرات المناخية، فيما أكد آخرون أن بعض الملوثات تؤثر على المستشعرات العصبية الدقيقة التي تساعد النحل على تحديد مساراته في البراري والحقول.

وفي هذا السياق، أوضحت الخبيرة في المحاصيل الزراعية الدكتورة ديانا مروش أبو سعيد، أنَّ "العالم يواجه منذ سنوات عدة ظاهرة انهيار الخلايا تعرف علميا بـColony Collapse Disorder"، مضيفةً أنَّ "ثمة عوامل عدة وراء هذه الظاهرة ولعل أبرزها التغير المناخي فضلا عن استخدام المبيدات الزراعية السّامّة، والفيروسات والتلوّث، وبشكل خاص تلوّث الهواء".

وتعتبر أبو سعيد أنَّ "ظاهرة اختفاء الخلايا لا بد ملاقاتها بكثير من الاهتمام كونها مرتبطة بالإنتاج الزراعي لاسيما لجهة تلقيح الأزهار والتنوع البيئي"، مضيفةً أنَّ "ثمة تحديات تبدأ من إيلاء البيئة اهتمامًا استثنائيًا لاسيما في موضوع المبيدات الزراعية التي تتسبب بانهيار النظم الايكولوجية ومن بينها النحل وما يمثل من حلقة أساسية في دورة الإنتاج الزراعي، مع مراقبة متأنية لأمراض النحل التي تضعف الخلايا، بمعنى مراعاة كل هذه الجوانب لأنه لا توجد معالجة واحدة لهذه الظاهرة".

وبحسب العلماء البريطانيين في دراستهم الأخيرة، فهم يؤكدون أنَّ العدو الرئيسي لحشرة العسل هذه، هو المسقمة ceranae Nosema ceranae وهو نوع من الطفيليات التي تصيب النحل وينشط نتيجة التغيرات المناخية في العالم، وحاليًا منتشر في بريطانيا وقد ينتقل إلى بقية الدول الأوروبية.

كما أنَّ من أعدائها أيضًا فيروس "Colony collapse Disorder" المنتشر في إسرائيل، وكذلك المبيدات الكيميائية المستخدمة في الزراعة.

أما في روسيا، فأوضح رئيس اتحاد مربي النحل، ارنولد بوتوف، أنَّ الوضع اعتيادي، ولكنه يشير إلى أنَّ تحويل مساحات واسعة من المروج إلى أراضي زراعية تحتاج إلى معالجتها بالمبيدات، يسبب قلقًا لدى مربي النحل، لأن المروج هي المصدر الرئيسي الذي يحصل النحل منه على الرحيق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يحذرون من انقراض النحل بحلول عام 2035 علماء يحذرون من انقراض النحل بحلول عام 2035



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday