فلسطين تجهز نفسها للانضمام لاتفاق الأمم المتحدة في شأن تغيّر المناخ
آخر تحديث GMT 04:34:12
 فلسطين اليوم -

أكّدت الاتيرة أنَّ بلادها تعاني من التحدّيات البيئيّة العالميّة

فلسطين تجهز نفسها للانضمام لاتفاق الأمم المتحدة في شأن تغيّر المناخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فلسطين تجهز نفسها للانضمام لاتفاق الأمم المتحدة في شأن تغيّر المناخ

رئيس سلطة جودة البيئة
غزة – علياء بدر

أعلنت رئيس سلطة جودة البيئة عدالة الاتيرة أنَّ فلسطين تجهز نفسها للانضمام للاتفاق الاطاري للأم المتحدة في شأن تغير المناخ، عبر إعداد البلاغ الوطني الأول، الذي يشمل حصر الانبعاثات الدفيئة، وآلية التخفيف منها، وتقييم سرعة التأثر، وإجراءات التكيف في القطاعات كافة، من زراعة وطاقة وانبعاثات صناعية ونفايات صلبة واستخدامات الأراضي.

وشدّدت الاتيرة، أثناء افتتاح ورشة عمل تدريبية أقيمت في مقر جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني، بحضور رئيستها أ.علا عوض، عن تقييم آثار انبعاثات غازات الدفيئة الزراعية، على أنَّ "إعداد تقرير البلاغ الوطني الأول عن التغير المناخي في فلسطين يعد أمرًا هامًا لدولة فلسطين، في حال الانضمام للاتفاقات الدولية، والتي منها الاتفاق الاطاري للأمم المتحدة لتغير المناخ"، مشيرة إلى أنَّ "إعداد البلاغ الوطني يعد من أهم التزامات الدول تجاه الاتفاق الاطاري الأممي، وعلى الرغم من أنَّ فلسطين ليست من الدول الموقعة، لكنها تعد نفسها لتكون في صورة متكاملة مع الاتفاق".

وأضافت "فلسطين أعدت، منذ أعوام، مع المؤسسات ذات العلاقة والشريكة، خطة اسستراتيجية وطنية للتكيف والتعامل مع ظاهرة تغير المناخ، وتنفيذها يحتاج لتوفير المصادر المالية والتكنولوجية والفنية، ولتصدي لظاهرة لتغير المناخ وتبعاتة الخطيرة على عوامل التنمية المستدامة".

وأشارت في كلمتها إلى أنَّ "فلسطين تعاني من التحديات البيئية في العالم والتي منها ظاهرة التغير المناخي العالمية، بارتفاع درجات الحرارة وانخفاض كميات الأمطار وتذبذب الموسم المطري، وأحداث الطقس المختلفة من جفاف وفيضانات"، مؤكدة أنَّ "مجمل الانبعاثات السنوية لفلسطين لا تصل إلى مستوى انبعاثات أصغر مصنع إسرائيلي مقام في المستوطنات الجاثمة على الأراضي الفلسطينية، إضافة إلى تجريف الأراضي الزراعية والسيطرة على الموارد المائية وسرقتها".

وثمنت الاتيرة دور وجهود جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني ورئيسه علا عوض، على ما يبذوله من تعاون مشترك مع سلطة جودة البيئة والمؤسسات ذات العلاقة وعلى ما يقدمه من إحصاءات عن القطاع البيئي من مؤشرات دورية وأرقام هامة عن المستوطنات الإسرائيلية وجدار الفصل العنصري يمكن الاستفادة منها.

وبدورها، شكرت رئيس جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني الأستاذة علا عوض دور سلطة جودة البيئة في التحضير للانضمام للاتفاقات الدولية البيئية، مؤكدة أهمية الشراكة والتعاون بين الإحصاء وسلطة البيئة والمؤسسات ذات العلاقة .

وبيّنت عوض، أنّ "الموارد البيئة في فلسطين يدمرها الاحتلال الإسرائيلي عبر إنشاء مستوطناته بمصادرة الأراضي وإقامة الطرق الالتفافية وبناء جدار الفصل العنصري"، موصية بضرورة بذل الجهود الوطنية للتقليل والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة التي تساهم في التغير المناخي في فلسطين.

وعقبت عوض بأن "جهاز الإحصاء يتقاطع في عمله مع أهداف سلطة جودة البيئة، عبر توفير الأرقام الإحصائية في مختلف القطاعات، ومنها القطاع البيئي للسعي نحو تحسين الواقع البيئي والوصول إلى حالة من التكامل في التصدي لظاهرة التغير المناخي العالمية والتي تتأثر بها فلسطين".

وتأتي الورشة التي شارك فيها عدد من المؤسسات الشريكة ذات العلاقة بالشأن البيئي والتي أقيمت في مقر جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني في رام الله، ضمن مشروع تنمية قدرات المؤسسات الفلسطينية في إدماج قضايا البيئة والتغير المناخي، وإعداد البلاغ الوطني الأول عن تغير المناخ في فلسطين، حيث ترأس سلطة جودة البيئة اللجنة الوطنية لإعداده، وتنفذ مشروعها عبر شركة "ريكاردو" البريطانية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني)، وممولا من الحكومة البلجكية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين تجهز نفسها للانضمام لاتفاق الأمم المتحدة في شأن تغيّر المناخ فلسطين تجهز نفسها للانضمام لاتفاق الأمم المتحدة في شأن تغيّر المناخ



 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday